Alef Logo
أدب عالمي وعربي
              

كافكا على الشاطئ : رواية جديدة للياباني هاروكي موراكامي

صالح الرزوق

خاص ألف

2011-01-03

رسم الياباني هاروكي موراكامي في روايته ( كافكا على الشاطئ ) صورة مفصلة لخطين فنيين :
الأول عام و يعبر عن النوازع الطبيعية للجوهر البشري و لعواطفه و لانعكاسات قدراته ، و هي في مرحلة صراع ضد الوجود غير المتكافئ.
و الثاني خاص و يعبر عن الألم الشخصي لحالات محدودة و هي تدخل في المعركة الخاسرة ضد قوانينها. و قد حمل أعباء هذا الهم الشاب اليافع كافكا تامورا ( و له من العمر 15 عاما ) و كان يعاني من اغتراب وجودي إلى درجة الاستلاب من عائلته الصغيرة ، و في نفس الوقت يبحث عن نافذة إلى جنة أحلامه .. و كانت هنا الطبيعة و المجتمع ، أو بلغة عرب الجاهلية الحجر و الماء.
ثم الرجل الكهل ناكاتا و الذي أشرف على خريف العمر ، و كان يعاني أيضا من فقدان للذاكرة و من عسر حضاري في التواصل مع الذات الكلية ، أو بلغة ما يقول عنه فرويد ( تثبيت طفولي ).
و لكن من خلال هذه الصورة الكئيبة للمجتمع ، و المفرطة بالشذوذ و الانحراف و التشاؤم أحيانا ، عمل موراكامي تحت تأثير المبالغة في المشاهد و الأحداث ( بنفس طريقة الواقعية السحرية المعروفة ).
لقد كانت لبعض االشخصيات القدرة على التحول أو أقله وهم التحول و الدخول في دورة من التبادل مع كائنات واقعية أخرى ( غراب ، إنسان – امرأة ، ذكر – شجرة ، خيال لذكريات ، وهلم جرا ). و كان الرابط بينها هو المدخرات النفسية أو رموز الموضوعات ، السيميولاكر بلغة النقد الفني التحليلي.
و قل الشيء نفسه عن الأشياء.
لقد كانت تتبادل عناصر الطبيعة الأدوار و الوظائف بحيث تؤدي الصخور ( مثلا ) وظيفة الأعشاب و ربما الهواء.
طبعا ، لم تكن مفردات موراكامي و لا أساليبه مبتكرة و نظيفة من المراجع ( و هذا طوال 49 فصلا هي أجزاء الرواية ). فالطوف الحجري للبرتغالي ساراماغو لها نفس البنية ، أو بنية متوازية ، أضف لذلك أنها كانت تتطور في سياق مفسّر ، سياق له دلالة و مرجعية ذهنية ، سياق مرتبط بسياسة الأمر الواقع و بأوهام الحداثة المضادة ، و تفكيك المجتمع لحساب عالم صغير و زمن عاثر الحظ ، أو لحساب مرحلة أفول.
و لعله لهذا السبب لم تنمحه لجنة تحكيم نوبل الجائزة لهذا العام ، و ذهبت إلى البيروفي ( ماريو ليوسا ).
أخيرا ، لا بد من الإشارة إلى أن هذه الرواية الهامة لموراكامي هي عتبة جديدة يضعها أمام بيته ، و بها يتجاوز تراثه السابق و عمله الآخر المعروف ( الغابة النروجية ) . و قد صدرت ترجمتها العربية و الإنكليزية في ( 505 ) صفحات.
رواية جديدة و مؤثرة و تضع سيرة الكاتب و فن الرواية على المحك ، و ينصح بقراءتها للتعرف على الوجه الآخر لليابان ، في مرحلة ما بعد الحداثة و الابتعاد عن الاستشراق ، لماذا لا نقول الوجه الشرقي الذي له مكياج من الغرب.


تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
المزيد من هذا الكاتب

مختارات من الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت 7 / ترجمة

21-تشرين الأول-2017

مختارات من الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت5 / ترجمة: صالح الرزوق

07-تشرين الأول-2017

عن زبيغنيف هيربيرت ( 1924 – 1998)/ ترجمة:

30-أيلول-2017

مختارات من قصائد الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت 4/ ترجمة:

23-أيلول-2017

مختارات من قصائد الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت2/السيد كوجيتو والخيال ترجمة: صالح الرزوق

17-أيلول-2017

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow