Alef Logo
يوميات
              

في صميم الواوا

مديحة المرهش

خاص ألف

2011-01-02

عين الحاسد تبلى بالعمى


منذ الصغر اعتدت المشي السريع لأنني كنت عداءة، أشارك دائماً في مسابقات الجري التي تقيمها المدرسة مع المدارس الأخرى ،وصار ذلك عادة لاتفارقني إلى هذا اليوم .لم أخلع الأحذية الرياضية مذ ذلك الحين ، أنتعلها دائماً ،إلا حين السهرات الرسمية ، و أحياناً ( أطنش ) لا أكترث وأذهب إلى السهرة بحذاءٍ رياضي ،و لا يهمني أبداً رأي الآخرين بما تنتعله قدماي .
لاأمشي ببطء ،و لا بخطى متوازنة ، أهرول مسرعة و أنا أتفرس بالمارة ، و أقطف نباتات و وروداً مختلفة من نوافذ و شرفات البيوت التي أمرّ بها ، و أسرق بعض الأغصان ، أقصها بمقص صغير أحمله معي دائماً لأزرعها في أصص لي و لأصدقائي المقربين ،لأنهم يقولون بالشامي : ( الزريعة المسروقة بتعيش ! )
منذ اسبوعين وبينما كنت امشي كعادتي مثل كل المرّات سمعت صوت جارة لي لا أحبها و تدّعي بأتها تحبني، كانت في سيارتها تتجه نزولاً نحوي: (انتظري .. أبطئي قليلاً ، أريد أن أسلّم عليك ، تركضين و كأنك ابنة خمسة عشر عاماً، نيّالك ) =هنيئاً لكِ بالشامي .طبعاً وقفت و ردد ت التحية بأحسن منها ، ولما استدرت لأتابع انبرم كاحلي و جمدت في مكاني ولم أستطع الحراك ، وبقدرة قادر وصلت البيت ،وظلت ساقي تؤلمني لعدة أيام .قالت صديقتي ( ل ) :هذه الجارة حسودة ،و قد أصابتك بالعين ، ألا تؤمنين بالعين و بالحسد ، لقد ورد بالقرآن ؟؟!! وهي لم تقل ما شاء الله و لا خزيت العين أليس كذلك ؟؟
قلت :علامَ تحسدني ؟ على الشوارع المرصوفة خصوصاً من أجلي ؟ أم على حذائي الرياضي ؟ أم على كوني أمتلك قدمين ؟


وسيلة ترفيه


يُقال إن انتشار النت في الآونة الأخيرة حوّل حياة عدد كبير من الناس إلى جحيم ، وصاروا يعتبرونه العدو اللدود ،إذ جرّ الشباب و الأزواج بشكل لطيف ومحبب إلى الخيانة الإلكترونية ومن ثَمّ إلى الخيانة الجسدية . ولكن لنا زميلة مثقفة لديها رأي آخر في هذا المجال، فزوجها يبدا صباحه دائماً بكمٍ كبير من الإميلات و الرسائل القصيرة التي ترافق فنجان قهوته ، وكونه غنياً و مشهوراً لديه كثير من المعجبات اللواتي يتهافتن عليه، وهي تعرف أنه يدخل إلى كثير من مواقع الدردشة و يُحادث الكثيرات . تقول و بثقة تامة : (لا يهمني ذلك أبداً ،فلترتمي كل نساء العالم على شاشته ، إنه يتسلى و كأنه يفتح الشدة ، أو يلعب الشطرنج ) .
ولما سألتها: الا تغارين عليه ؟ ألا تعتبرين ذلك خيانة؟
أجابت : لا..لا أبداً ، أنا أعتبرها وسيلة ترفيه عن الرجال . أما بالنسبة للخيانة صدقيني إذا لم يكن الشخص ( امرأة أو رجل ) خوّان بطبعه لن تغيره أي مغريات .
قلت : ولكن ألا يتوجب عليك قليل من الحرص والحذر ؟
قالت : لا يتوجب عليّ أي شيء ، فأنا لاأريد أن اكون حارساً مراقباً و لا ملاكاً حارساً


في صميم الواوا


منذعامين او أكثر استضاف الناشر رياض الريّس الفنانة هيفاء وهبي لقص شريط الإفتتاح في معرض الكتاب في بيروت . قلت في نفسي وقتها : إن هذه اللفتة ذكية ،فامرأة جميلة ومشهورة ودلوعة قد تدرُّ ربحاً مادياً و بشرياً على المعرض ، وهذا لا بأس به .
وهذا العام فرح كثير من ممن يستحسنون جمالها لأنها صنّفت َضمن النساء االعشر الأكثر جمالا في العالم .
لكن أن تظهر مجموعة شعرية لشاعر لبناني تحت عنوان ( الواوا ) تيمناً بأغنيتها و إهدائه تلك المجموعة لها ، و كتابة قصيدة خاصة .لا أذكر حرفياًما قاله ولكن شيئاً قريباً ،وهو أنها حين تغني تجعل العالم أو كل الكرة الأرضية تغني ،و أنها هي أصل الأشياء .
مثل هكذا كلام يجعلنا جميعاً نعاني من ( الواوا ) !
مديحة المرهش








تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

برقيات شعرية

18-تشرين الثاني-2017

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow