Alef Logo
الغرفة 13
              

حين تتغنج مقدمات البرامج

مديحة المرهش

خاص ألف

2010-11-23

" إذا كنت تريد تغيير شكلك أو مظهرك فاتصل ب ... المذيعة أو مقدمة البرنامج واسمها كذا" .
شعار يطرح على شاشة إحدى القنوات العربية لبرنامج قدم منه إلى الآن بضع حلقات.
فكرة البرنامج مـأخوذة عن برنامج أمريكي مشهور اسمه make it over وقد قلدته بضع محطات عربية. هذا البرنامج الأصلي وإمكانياته كبيرة ، يأخذ عددا من المتقدمين أو الذين يراسلون البرنامج. ودائما يؤخذ الذين لديهم مشاكل أو عيوب جمالية بملامح الوجه، أسنان وجنتين، بالجسم وتفاصيله، وتحت إشراف أطباء صحة، وأسنان، ونفسانين ، ومختصي رياضة، ومدربين.
يجري عليهم كتير من عمليات شد وجه، ورقبة وقص جفون و ملء خدود وزيادة وصلات شعر، وقص شعر أو تجعيده أو تمليسه، سحب دهون وشحوم، ويخضعون أيضا لبرامج تغذية قاسية، وإرشاد نفسي.
آخر المطاف ينتقلون إلى المظهر الخارجي من مكياج ولباس وحذاء، وهناك ذيول أخرى للبرنامج لا أريد التحدث عنها لأنني لست بهذا الصدد.
البرنامج الذي ذكرت ليس بذاك المستوى ويبدو أنه مصور في بلد عربي ويغير فقط في الملابس والشعر تقدمه شابة في العشرينات حسنة الوجه والمظهر، ولكنك ما إن تبدأ مشوارك معها حتى تحس بأنك لا تستطيع أن تفهم ما تقول ولا ما تقدم لكثرة ما تتمايل وتنحني وتميع. وتتكلم بنبرة صوت تصنعه صنعا، ولا يمكن أن تحسب ذلك فرط أنوثة أو فرط رقة أو نعومة حتى ليتساءل المشاهد لماذا تتصرف هكذا؟. علاوة على ذلك استخدامها لمفردات في اللغتين الإنكليزية والفرنسية معا فتقول مثلا والآن بقي علينا ال shoes و هذا ال color وال pants و minutes وdress ولو قالت الحذاء واللون والبنطال ودقائق وثوب لما غير من الأمر شيئا لأن المفردات التي استخدمتها لا تدل على ثقافة إذا كانت تريد أن تستعرض ثقافتها مثلا وكلمات مثل هذه طفل الرابعة يعرفها. ونلاحظ بأنها لا تسمع الذين غيرهم البرنامج بإشرافهم. تذهب معهم، تنتقي لهم ثيابا وأحذية وقصات شعر، و.. و.. بعد أن تسألهم عن رأيهم بما حصل لهم مثلا تهز رأسها وفمها مليء بأشياء محضرة سلفا لتقولها بحيث لا تعطيهم الفرصة ليعبروا بشكل مريح ولا حتى بشكل مختصر.
ربما هذا ليس خطؤها وحدها ويقع على عاتق آخرين لا نريد أن نظلمها فهم أرادوا إظهارها بهذا الشكل، ولكن الشيء الذي يلفتنا أن مقدمات البرامج الأصلية وحتى اللواتي قلدن الأصلي فيما بعد ظهرن بمظهر بعيد كل البعد عن التمايع والدلال والغنج الذي استخدمته مقدمة برنامجنا هذا.
ربما اعتقد المشرفون على البرنامج وهي منهم طبعا، أن صورة المرأة لن تبدو جميلة ومقبولة وهي تتحدث عن الموضة والمظهر والملابس والمكياج إلا إذا تدلعت وتغنجت، وتحدثت بهجين مفردات وليس لغات. مشكلتنا نحن العرب التقليد الأعمى نرى شيئا فنركض لنعمل مثله ونقلده، فيخرج ممسوخا دون هوية.
نرى كثيرا من مقدمات الموضة والملابس في صورة لائقة ومحترمة، هاديا سنو مثلا لبنانية تقدم وتتحدث وتلاحق آخر صيحات الموضة، تستخدم أحيانا بضع مفردات أجنبية لا تحس مطلقا أنها مزيفة أو مختلقة، أو لعرض عضلاتها المفرداتية، وهي لم تتمايل يوما، ولم تتدلع على الشاشة وحتى لو فعلت لا يبدو ذلك مصطنعا ومبتذلا.
الغنج والدلال واستمالة المشاعر الجنسية و الحسية ليس مكانها مثل هكذا برامج.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ،

14-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...
المزيد من هذا الكاتب

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الحرب هي الحرب

16-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow