Alef Logo
يوميات
              

لتلمس أصابعكم الشمس

ماريان إسماعيل

خاص ألف

2010-08-04

كان يحبو نحو الضوء المتسلل خلسة إلى الكهف محاولاً أن يمسك بأصابعه الصغيرة أولى الشرائط التي تداعب جسده و أهدابه بلذة مفرطة، حاول مراراً و تكراراً أن يرفعها و يخطفها من على جسده دون جدوى، باتت لعبته اليومية المفضلة ترافقها ضحكته الطفولية تصدح رنانة ويتردد صداها بين جدران الكهف. ومذ أن استطاع أن يخطو بقدميه بدأ يتجه نحو أشعة الشمس ماداً يديه ليظفر بها و كلما حاول أن يحتويها كانت تنسل بخفة، إلا أن هذه المرة لم تدفء ضحكته برودة الأرض والكهف و إنما علت صرخاته احتجاجاً وانهمرت دموعه غزيرة حارقة وجنتيه الحمراوين، وتذوق للمرة الأولى ملوحة ألمه و عجزه.
بإدراكه الأول علم أن مصدر هذه الأشعة كرة صفراء حيناً و برتقالية أو حمراء في أحاين أخرى تتنقل بوجل ضمن صفحة السماء، وكلما كبر كان يكبر إدراكه ووعيه ومعرفته بغاباته و جباله و مياهه والكائنات الأخرى من حوله، وتزداد طرداً أسئلته الكثيرة و الألغاز المحيرة والرؤى الغامضة التي تراوده. كان حلمه في أن يلمس الشمس يقض مضجعه ويؤرقه فقرر أن يجد لذلك سبيلاً. خرج نحو العالم الخارجي راكضاً زاحفاً قاطعاً جبالاً وسهولاً وودياناً و أنهاراً، كان يسقط و ينهض و ينجرح وينزف ويتألم و يبكي و يفرح و يتأمل، فرحلة الحلم قد بدأت قدراً يشوبه الآلام و الآمال، رحلة الحلم نحو الشمس، نحو الحقيقة، المعرفة.
هو لم يَلم يوماً آدم على جرأته في قطف تفاحة المعرفة مفضلاً إياها على جنان الخلود و الأبدية، لم يلمه لحظة على قحته في رفض الطاعة و الوصية، ولم يلمه بتاتاً على الخطيئة الأولى بل توجس بدوره وانطلق نحو المغامرة العقلية و الحسية وتذوق بلذة الاستكشاف كل ما هو مرٌ و طيب.
أودع تلك الوديعة في أبنائه و أحفاده و أوصاهم بمتابعة الرحلة و استكمال الحلم ، ورغم أنها لم ترق للبعض إلا أن هناك من أسرته تلك الرغبة و النشوة في أن تلمس أصابعه الشمس. ساندت بعض الآلهة رغبة البشر ورفض بروميثيوس أن تبقى المعرفة للآلهة، فسرق شعلة النار المقدسة من عند زيوس ووهبها للبشر، وحين أضاءت النار المقدسة الكهف المظلم، تفجّر الإبداع عند البشر! عُوقب بروميثيوس - الإله الطيب - بأن عُلِّق على جبل القوقاز عارياً، والنسر الإلهي يأكل كبده. و حتى يدوم عقابه للأبد، أمر زيوس بأن يُخلق له كبدٌ جديد كلما فني القديم.
عبر قرون مديدة و أجيال عديدة ضرب القلق و الخوف من الآلهة و العقاب موضعه في قلب الإنسان، فهناك من سكن وصمت وتكور، وهناك من تحدى الكون و الوجود وتسلح بالكلمة و الحُجة والفضول، وآثر أن يتنقل بلا هدى بين مساحات شاسعة و أقدار غامضة رسولاً للوصية الأولى ؛ لتلمس أصابعكم الشمس.
×××××××××××××××
نقل المواد من الموقع دون الإشارة إلى المصدر يعتبر سرقة. نرجو ممن ينقلون عنا ذكر المصدر ــ ألف

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

السمكة

04-آذار-2017

يوم شتوي قارص

29-كانون الأول-2016

حدَثَ في شوارع العاصمة

21-تشرين الثاني-2016

رانديفو

16-حزيران-2016

الطاولة

23-شباط-2016

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow