Alef Logo
يوميات
              

مباركٌ أنت يا مونديال

ماريان إسماعيل

خاص ألف

2010-06-20

رونالدو .. قف .. لا تستعجل الخطى .. خلعت عني عباءتي .. اقتلعت أضراسي .. رميت بكتبي في بيت الدرج .. اغتسلت بالثلج ورششت على جسدي بعض العطر و ماء الورد.
تمهل يا أجيرو .. لا تُسجل الآن .. يلفعني حنين لأضمك إلى صدري .. و أهديك سنبلة من غسق تاريخي .. ومن شعري أقتلع مرجانة .. وأنسج لك من أهدابي أغنية و نجمة.
يا لوكوفيتش .. جسدي يكتسيه السواد .. وروحي تلفعها نيران المقدسات .. و في داخلي ركن باهت تتماوج فيه براعم وشطآن وآهات .. و بين تلة وهضبة تتزاحم وديان .. وأنهار وَلهى تشتهي وصل الضفاف.
أنت يا جيريمي .. لمست يقيني .. وتجرأت على غزو مياديني .. أبرقت وأرعدت وانتصرت في لحظة غافلة على الفقر و الكفر و الجدب .. فمباركٌ أنت.
مباركٌ أنت يا مونديال .. فحسن هجر مضجعي .. و أبي و أخي الملتحي كفا عن زيارتي .. وفاطمة نسيت أن تلوك عائشة و جاري نافع تهالك هذه الليلة قبل أن يغتصب زوجته القاصرة.
مباركٌ أنت يا مونديال .. مريم المجدلية عانقت هند الحنبلية .. بكي سامر .. ضحك عادل و غشي مازن.
مباركٌ أنت يا مونديال .. مزجت الأبيض و الأسود .. الأصفر والأحمر .. تعالت أصوات الأحياء و همدت صرخات الأموات و تململ في عروشهم الأنبياء.
مباركٌ أنت يا كوينتا .. باريرا.. كريشتو .. فالديفيا .. زوكورا
أعطني الكأس أقبله قبل أن يكسوه الغبار .. و قبل أن يعود المارج و يطوقني بالنار و تغتالني سفاسف الذكورة بالفتاوى و الأخمار.
مباركٌ أنت يا صانع الفرح والنصر .. لم لا تقرع بابي .. ورأفة بي في كل عامٍ تزورني؟!




××××××

نقل المواد من الموقع دون الإشارة إلى المصدر يعتبر سرقة. نرجو ممن ينقلون عنا ذكر المصدر.
ألف





تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

السمكة

04-آذار-2017

يوم شتوي قارص

29-كانون الأول-2016

حدَثَ في شوارع العاصمة

21-تشرين الثاني-2016

رانديفو

16-حزيران-2016

الطاولة

23-شباط-2016

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow