Alef Logo
ابداعات
              

قصة / الدّبق

طالب ك إبراهيم

2010-05-16

خاص ألف

دخل الحمام، وتبعته، كعادتهما كل أسبوع منذ عشرين عاماً.

تثاءب قبل أن يقرر خلع ملابسه. جلس على كرسيٍّ صغير مقابل الجرن.

فتح صنبور الماء الساخن. كانت تدور حول نفسها، لتختار أنسب مكان تقف فيه.

خلعت ثيابها وباشرت بعد تمهيد طويل، باشرت ببطء وملل شديدين.

لمس الماء، فوجده ساخناً. فتح صنبور الماء البارد. صبّ على رأسه مرات، قبل أن يتذكر وجوب فركه بالصابون، وعندما تذكر فركه بأقل ما يمكن من تركيز وبأكثر ما يمكن من ملل، حتى أنَّ صلعته لم تحمر. وقف على قدميه، فجلست في مكانه.

مسح جسده المتهدل بالصابون، وأخذ يفرك جسده بكفيه. فركت شعرها، وجهها. شعر بهمة مفاجئة. فرك صدره و بطنه و ظهره و وسطه و أسفله، ثم عاد ليفرك عضوه الحزين الخامل فانتصب جفلاً، وانتظر الصدمة.

مطّ شفتيه، وشد رقبته. رقصت أليتيه، ورجفتْ عيناه، حين انثال الدّبق قطرات على يده وفخذه وأرض الحمّام.

أخذ نفسا ًطويلاً وعميقاً ملوثاً بالبخار. عصر العصا المرتخية ومسحها. وخزتها رائحة الدبق، فمسحت أنفها، وتمخطت ...

صبّ الماء على جسده، وكان ساخناً، فولول. فتح صنبور الماء البارد، ونسيه مفتوحا. صبّ طاستين، وبدون أن ينتبه لوجود بقايا صابون بين فكي أليتيه، تنسكب على باطن فخذيه بطراوة.. استل المنشفة, تنشّف، ثم لفها حول رأسه، وخرج متعرّقاً، يحمل ثيابه بيديه...

كانت تفرك رأسها ببطء وملل، صبّت على رأسها، فأحأحت، وأطفأت الماء البارد، وأوقدت الحار الذي ضعف، ثم ضعف، ثم انقطع...

وقفتْ، وفركت بالصابون صدرها وبطنها وظهرها وفخذها الأيمن.رفعت يدها اليسرى، لتلثم ثديها الأيمن، وتعصر ثديها الأيسر...

انزلقت قطعة الصابون، ووقعت حين تسلقت يدها اليمنى فخذها الأبيض الطري إلى شقها الأحمر تقريباً. داعبته بإصبع ثم قرصته باثنتين. شدت ثديها، ورفعت رأسها، تأرجح شعرها في الهواء. نفخت... غمست إصبعاً...

عضت شفتها السفلى...

أنّت لمرة واحدة, وهي تحاول دهس ثديها... اهتزت, ثم فتحت فمها، وارتجفت شفتاها، ووجهها، وشعرها... تخشبت رقبتها حين قبضت على شفتيه، وغابت إصبع أخرى داخل تجويف رخو حارّ ومظلم... تنسّمَتْ أطياف ألوان مرقت أمام موجة الجسد الآيل للعطب.. ثم التصقتْ بالجدران...

فتحتْ عينيها، فرأت ثدياً تطوّقه يدٌ ناعمة، وتهدهده، وتنزلق بحنان، لتلتقي بالأخرى عند منعطف الحرارة الرطب للتوِّ...

قرفصتْ، فطقطقتْ مفاصلها، وجلستْ، وتنفست بعمق...

لثمتها برودة تصحو... شردت بمتعة الماء الحار, وهي تصبُّ على رأسها ووجهها وكتفيها... وقفتْ. صبتْ على ثديها المرتخي، على وسطها... فرجتْ فخذيها، لترى الحرقة التي خلّفها الصابون، وسكبت ماءً حلواً، ثم رمتْ الطاسة، ولم تنس أن تغلق الصنبور المطفي...

دارت لتلتقط المنشفة، فلم تجدها... نادت عليه، ليعيدها لها، لكنه لم يرد... تنشّفتْ بثيابها، وخرجت ْعارية، وفقاعات الصابون تنزلق على باطن فخذيها...

دخلت غرفة النوم... كان يغط في نوم عميق كالعادة..!!

سحبت المنشفة التي تسللت تحت رأسه... حاول أن يفتح عينيه، لكن خفة جفنيه أتخمهما الثقل المشرشر بالمفاجأة.. تنشّفتْ. لبست ثيابها الرطبة.

فرشت على الأرض "طراحة" رقيقة واستلقت عليها...

بعد رشفة من زمن مطحون برائحة القهوة ، وقبل أن تنهي ذبابة موهوبة أغنيتها، كانت تغط في نوم عميق ليتناوب الشخير بين تعب مطفي البداية وتعب مجهول النهاية..

××××××

نقل المواد من الموقع دون الإشارة إلى المصدر يعتبر سرقة. نرجو ممن ينقلون عنا ذكر المصدر. ألف





























تعليق



Chineye

2015-12-19

There's a terrific amount of kngoledwe in this article!

رئيس التحرير سحبان السواح

تعويذة عشق

18-تشرين الثاني-2017

سحبان السواح

قالت: " أستحلفُكُنَّ، يا بناتِ أورشليمَ، أنْ تُخْبِرْنَ حبيبيَ حينَ تَجِدْنَهُ إنِّي مريضةٌ منَ الحُبِّ." "قالَتْ: قبِّلْني بقبلاتِ فمِكَ."، وترجَّتْ أيضاً: لامِسْنِي هُنا .. وهُنا.. هُناكَ، وهُنالكَ أيضاً. فمُكَ، شفتاكَ غايتي، ولسانُكَ...
المزيد من هذا الكاتب

اعتقال.. غريب

11-تشرين الثاني-2017

شال.. في المحكمة

28-تشرين الأول-2017

الثورات المسروقة المتعبة:

10-تموز-2012

و تم اختيار مدير للمدرسة ..!!

29-تموز-2011

أسراب / من مذكرات معتقل سياسي‏

28-حزيران-2011

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

المتة إن عزت

04-تشرين الثاني-2017

في معبد عشتار

28-تشرين الأول-2017

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow