Alef Logo
الآن هنا
              

حول افتتاحية سحبان السواح حوار بيني وبين عبد القادر الحصني

أحمد بغدادي

2009-12-13

نقرأ:

(( هي التي كانت مثار جدل في أوساط المثقفين بين مؤيد لي ومعارض. وكنت حيثما توجهت يبادرني أحدهم ما هذا الذي فعلته؟ أقول وماذا فعلت؟ يقول تلك المادة!!!؟ ملمحا ومتلاعبا بعينيه يريد أن ينال مني ))

نقول:

في سياق ما جاء في المادتين السابقتين أو بما يخص الموضوع على مرّ الزمن وأعني به موضوع (( الجنس )) في الإسلام وتفاوت الآراء وتعارضها بين حقبة وأخرى إلى وقتنا هذا وما تمخض عنه بشكل مباشر من تسميات معروفة يراها الغير " مؤلمة " على المتلقي المسلم وغيره , لم تأت ِ الفكرة هنا للتقليل من شأن الإسلام ومقوماته من نصوص قرآنية وسنة النبي " ص " بل كما نرى هو الصعود به في كل الجوانب إلى الأفضل بخط مستقيم يتناسب مع كل الشرائح المسلمة العربية و" الأعجمية "وثقافاتها .

وفي منظور آخر لما طرحه الأستاذ سحبان سابقا ً وحاليا ً وما سيطرحه مستقبلا ً يخص هذا الموضوع وغيره من مواضيع يغرف منها المعظم الجرعة الحساسة فقط ويحجبها ولا ينظر إلى ما يُناقش ويوضع تحت المجهر لتمحيصه ونزع منه الخلافات القديمة والجديدة .. نمر هنا إلى مسألة فيها من الحساسية بضع ما يُقارن بالموضوع الآنف . على سبيل المثال :

(( المرأة و الدورة الشهرية )) فقد جاء في الإسلام بما يخص هذا الموضوع والسنة أيضاً تطرقت إلى فتواها بباب الطهارة عند المرأة والصلاة والصيام .

يتم النقاش بين الأم وابتنها حيث التوجيهات من الأم تأتي مباشرة على مسمع ابتنها أكانت مسلمة أو غير ذلك . هنا الحياء من كلا الطرفين يأخذ مجراه ويعود وقع هذا الموضوع لطريقة التلقين وثقافة الطرف الموجه وأسلوبه !

ومن باب آخر لما جاء في أمر " الزنا " وعاقبته وعقابه كما سنّ الإسلام بين العازب والمُحصن .. بين الجلد والرجم , فكل إنسان معرض للخطيئة وأضرب مثالاً هنا وليس قصدي التشهير أو القدح ؛ أبدأ بالدعاة الذين لديهم مخزون ديني عوضاً عن العامة من المسلمين ... إن أخطأ شيخ ٌ وأغوته نفسه والشيطان والظروف المغرية أجبرته أن يزني وهو محصنٌ ـ متزوج ـ هنا القصاص لا بدّ منه فإن خُيّرَ بين ثلاثة أمور : الرجم حتى الموت أو الجلد أمام طائفة من الناس أو الاستغفار والتوبة النصوحة ماذا سيختار ؟

نأتي إلى الرجم والجلد .. وهو أدرى بالنص القرآني الذي أشار قطعا ً في سورة النور إلى العقاب : (( الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ )) أما الرجم في الحديث وما طُبقه الرسول والخلفاء الراشدين والصحابة والمسلمين من بعدهم

هل سيقبل بالعقوبة مع الفضيحة أمام الناس بسبب نزوة ٍ عابرة وشهوة دقائق لا أكثر ؟!

أم أنه سيختار التستر على فعلته ِ ويستغفر ربه ويتوب توبة نصوحة (( وهو التائب المصلي المستغفر المزكي والقائم على شرائع الله وأوامر الرسول " ص " وسنته ))

هنا سيتم مخالفة النص القرآني في القصاص ( الجلد ) وفي نص الحديث الصحيح وما سيق بعدها من قصص رجم الزناة أبان ذاك الوقت وبعده ؟!!.

نستطيع أن نعمد على علاقة ثنائية بين المخلوق والخالق تبتعد كل البعد عن وسائط بشرية معاصرة بعد أن نفهم ما أراده الله منّا وما أنزل على الرسول ولا نقول هنا الابتعاد بل الاجتهاد بما يخص عصرنا وثقافتنا وتطورنا الفكري والعلمي وأظن أن الإسلام لا يرفض ما هو خير للبشرية وله بما يعطينا الحق أن نترك بعض المسائل الدينية لعصرها ونجتهد بها في عصرنا هذا الذي يختلف كل الاختلاف عن ما مر به الإسلام من أجيال وأجيال تغيرت به العقول والثقافات والعلم ... وحتى على الصعيد السياسي الإسلامي !.

فأرجو ممن لديهم أفق ثقافي وسعة صدر ألا يأخذوا الموضوع من زاوية واحدة بل علينا أن نتعاون لما يفيد الإسلام ويقمع محاولات الـ" معظم " من مريضي العقول والأفكار المدسوسة أن يجمدوا الإسلام ويتركوه مهرولاً مكانه مع ربطه بسلاسل الضغينة والحقد ؟!.

××××





نقل المواد من الموقع دون الإشارة إلى المصدر يعتبر سرقة. نرجو ممن ينقلون عنا ذكر المصدر.

في المستقبل سنعلن عن أسماء جميع المواقع التي تنقل عنا دون ذكر المصدر

ألف
























تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

خوان الثورة السورية

22-نيسان-2017

سحبان السواح

لا يمكن إلا أن نحمل المعارضة السورية في الخارج، حصة في هدر الدم السوري، لأننا يمكن أن نختلف ونحن في دولة ديمقراطية، ونتعارك ونشد ربطات عنق بعضنا بعضا، نتجادل ونتقاتل...
المزيد من هذا الكاتب

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

من دفتر أنثى عاشقة

30-تشرين الثاني-2016

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

البرازيل وأحمد دحبور

15-نيسان-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

31-آذار-2017

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow