Alef Logo
ابداعات
              

كلاب المدينة

أحمد بغدادي

2009-11-27


// عدنا من مدينة الضباب ...
بلا عيون !!
دمشق : قلبي أحجية ٌ مفضوحة !
ملصق ٌ كإعلان ٍ في شوارعك ِ المطرية!!
تتهجاهُ عيون ٌ غريبة .. !
لمن هذا القلب الموشوم بخمسة خناجر وأنين ؟

لا يعرف إلا الغربة // !!


الصيف ُ وحل ٌ ..
كلاب ٌ مسعورة ٌ ..
تهرُ ...
والناس ُ عبارات ٌ مرصوفة ٌ فوق الأرصفة ِ الخريفية ِ ؟!!.
مصابيح ُ الغربة ِ
تضيء ُ النهار الضرير ..
ثمة شيءٌ ما يحصل ؟..
أطفال ٌ هرموا من سغب ٍ يطاردُ وقت العشاء ِ
مطر ٌ للغواية ...
لحمُنا يُقلب ُ على نار ٍ واقعية ٍ تتلظى !
مطر ٌ في كل ِ مكان ٍ ..
قطرات ٌ تتجمدُ في الهواء ِ واقفهْ ..
تنتظر ُ القيظ َ ..!والرصيف ُ مازال يعوي
ويعود إلى الأمام ِ ..!!.
كلاب ُ المدينة ِ لا تفقه نباح القُرى ..
قد أُرْهِفَتْ لها الآذان ُ .. ثمة شيءٌ ما يحصل ؟!.
سنجابٌ يضحك !
والأشجار ُ اللوزية ُ الثمر ِ تدنو من الطريق ِ عند الغسق ِ
تتثاءب ُ نجوم ٌ ..
النجوم ُ التي ابتدعها الليل ُ ؟
وثمة شيءٌ ما يجري ؟!!.
هذه طُرقات ُ أيلول تسربلت رداءَ الذهولْ
دونما وجه ٍ أمشي لأرى ما يحصل ُ
أتعبني وجودي ؟
مرتهنٌ بوجود ِ أباطرة ِ السذاجة ِ .. مرتهن ٌ بماذا ؟,
أفكر بالمدن الغريبة
ونهود الكواعب على أرصفة بلدي
تتسابق مثل خيول ٍ تلتهم المسافات ؟!.
تعبنا ...
ثمة شيء ٌ يجري وكلُّ شيء ٍ عرفته صار نسياناً !!
خطواتنا صارت نسيانا ً
ذاكرتنا .. وجوهنا .. وجودنا ..
ومضيئة ٌ تلك الدروب ُ للذين يتقنوننا ..
يرتفعُ منسوب ُ الغيظ ِ كالمياه ِ , يصيرُ صلصالا ً يتجشأ نفسه ُ
وثمة شيء ٌ ما يمشي بهدوء ٍ وخطوات ٌ كوصمة ِ عار ٍ على الطين ..
لا داعي لكلب ٍ عربي ٍ
يقتفي أثرَ الجوع ِ ..
فالجوع ُ كلب ٌ أخطر !
يعض ُ متى شاءت كلاب ُ الظلمة ِ؟!
وثمة شيءٌ يحصل هناك وهنا
إلا الذي يُفعلُ .!
أغلقنا أبواب المدينة ِ على أرواحنا
وانطفأت في كلِ بيت ٍ مشكاة ٌ واحدة لا أكثر..
قد لا نملك ُ رائحة ً للضوء ِ المبهم ِ
فننير ُ بغضب ِ الازدراء ِ الموحِل ِ
سواد الماضي والمستقبل المؤجل ْ
ثمة شيء ٌ ما يحصل
ثمة شيءٌ هو ذات الشيء الذي يجري ؟
في بلادنا ...
لا يتقن ُ سوى الـ ( ن.. ب .. ا .. ح )

a.baghdadi2009@hotmail.com

أحمد بغدادي
2003 -02-04
دمشق

نقل المواد من الموقع دون الإشارة إلى المصدر يعتبر سرقة. نرجو ممن ينقلون عنا ذكر المصدر.

في المستقبل سنعلن عن أسماء جميع المواقع التي تنقل عنا دون ذكر المصدر

ألف
















تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow