Alef Logo
ابداعات
              

ادخر ما شئت من حبي

مديحة المرهش

2009-11-18


خاص ألف
جوادي حل رسنه،
وأوغل في عدوه السريع.
يليق بي ن أعلق أشيائي عليك،
وأسرجك للعدو السريع.
فلا تسقط،
ولا تفقد الوعي،
ولا تمل،
وكن مستعدا
فقد أحظى بشرف الفوز أو الخسارة.
×××
زرعتني أمي تفاحة،
انقلبت سفرجلة
غصت أمي
رغم أنها ما أدارت ظهرها
لترى ما صرت إليه.
×××
لم يكن ربح ولا خسارة
هناك على العشب تمرغت،
حطت على كتفي فراشة
ما تحركت،
وعلى رأسي ذرقت حمامة،
صرخت صديقتي:
هذا فأل حسن،
تفاءلي .. تفاءلي
فتفاءلت
×××
وعلى وشك الرحيل
أحتفي بالريح شاكرة،
تساعدني في حمل الذكريات
إلى أقبيتها ومسح الصور
×××
يطؤني وقت الشدة،
ينفث فيَّ الروح
فانطفئ من جديد بسلام
×××
ليس من أسطورة تنبئ عني
إلا شفتاي وقت اليقين
×××
لم يجرفني الشوق بعيدا،
على الشاطئ وصلت بأمان
دون قشة !!
×××
حواسي
مستنفرة
بغزارة الموج الهائج،
ترميني عند الباب في رحاب اشتهائه،
تبحث عن نكهات تناسبها
×××
أضج بك،
فيرقص البيت ليس فرحا بك
بل فرحا بالضجيج !!
×××
خلّفت الشاطئ ورائي في حيرة
حين كنت أحتسي الفجر
في فنجاني على مهلي.
تلقفتني موجة،
ما كانت زرقاء ولا بيضاء
ولا رمادية ولا خضراء
ولا كريستالية،
كانت من لجة بحر غريب.
×××
اشتكت المساحة من الضيق،
وسعتها أطرافي بكرم،
فانتشر الأبيض وصفق فرحا
بالاتساع.
امتنعت عن الدخول.
أكره الأبيض.
×××
تغيِّم الشمس وراءها مطري،
فأنحدر يائسة،
غشاوة توشم عيني،
وعطش يروي فمي،
أتعثر بلهيب وبرد،
أمضي دون يوم.
×××
على حين غرة تأتي،
وعلى حين غرة تروح،
وعلى حين غرة
سيلبسك الغياب ثوبا طويلا
من الشوق ..
فلا تأتي ولا تروح.
×××
يا حبيبي
لا تبالي،
ادخر ما شئت من حبي،
ثم أسرف في النساء.
×××
ترسل السماء قوس قزحها
هدية لبلائيَ الحسن
في مقايضة الرجال على طريقتي،
أمتطي القوس،
وآخذ الألوان لجناحي الفريدين.
×××
ترسمني كل مرة بلون،
تضيف عليَّ ما تشاء من أكون،
لو أنك تطلق سهامك عليَّ في نفس المكان
لأخذت الصورة الأصلية كاملة
بالأسمر
دون تزوير.
×××
انتظرت الندم طويلا ليصلك
لا تفلت الزمام من يديك هذه المرة،
وانتظره حتى يصيبك تماما.
×××
يمر خيالك محملا بشوقك إليَّ،
أفاجأ بقبلة توشمني بالزخم
المعتق.
×××
تناهى إليَّ برقٌ فرعدت
ورعدت،
ثم رعدتُ
وغزيرا أمطرت.
×××
حين رأت الجبال وديان قلبي
غارت،
سوََّّت صخورها القاسية
برقة،
ونامت في سمائي بكل شموخ.!
×××
فاح المكانِ بجرحي،
تهافتت عليه شقائق النعمان قانية،
وصيرتني خارجه.
×××
أعانق صورتي،
أتشبث بأنثايًّ
أسطورة عربية الملامح،
تقتلني القباقيب،
فانفلت من أنثايَّ مشدوهة.
×××


كل ذلك
يقتحم جدارنا العازل
بعنف،
غير قابل للثني،
ولا للكسر،
ولا للانحناء،
شيء قابل للانفجار فقط.
×××
نخوض غمار العالم
نبحث عن..
نستغرب مِن..
نسبح ضد
نسبح مع
نركض وراء..
نهرب من ....!!!
×××
لم يكن هناك منافذ أخرى،
وكان وقت الحب،
فتحنا الباب ودخلنا..
لم نصله..
أوغلنا في الدخول
لم نصله
أوغلنا.. أوغلنا..
كان هناك شموع وخمر،
دخان سجائر ونراجيل،
رقص وغناء،
وأطايب من طعام،
وما لذ من رجال
ونساء..
ولكننا لم نجده
وأوغلنا في الدخول!
×××

نقل المواد من الموقع دون الإشارة إلى المصدر يعتبر سرقة. نرجو ممن ينقلون عنا ذكر المصدر.

في المستقبل سنعلن عن أسماء جميع المواقع التي تنقل عنا دون ذكر المصدر

ألف








تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الحب ولادة جديدة

16-كانون الأول-2017

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...
المزيد من هذا الكاتب

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

برقيات شعرية

18-تشرين الثاني-2017

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

وجدانيات سوريالية

16-كانون الأول-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow