Alef Logo
ابداعات
              

نثريات للشيوعي الأخير تحت بكاء ِ البصرة ؟!!.

أحمد بغدادي

2009-11-20


خاص ألف
"إلى سعدي يوسف"

لا تقنط ..
لأنني لا أبالي بضحكاتهم ِ
فكيف تبالي ؟!
بدموعك َ ...
بلهاثك ِ المتجذر في رئة ِ التعب ِ !.
رؤوسنا جديرة ٌ بسيف ِ ابن عباد
ولن تسقط سوى المقصلـــه ْ
على بقايا الأعناقْ ..؟!
لأن البصرة بعيدة عنك َ..
تحتفل ُ بحزنك َ بين الأروقة ِ الغربية
والثلج ُ يتساقط ُ في عينيك َ
فتبكي ...!
وتنسى وجهك َ في المرآة ِ !
لتخرج دون ملامح !!..
يسعدني أن تبقى دون ملامح
لئلا تغتالك َ اللحظات ُ المتبقية ُ في جسد ِ الوقت ِِ!
فالمنفيون َ بين الناس ِ الغرباء ِ
لا شكلَ لهم ..
لا عنوانْ ..
لا فرحَ لهم سوى الأحزانْ !!!.
البصرة ُ مولاي ..
على بعد ِ فراسخ من قلبك َ ... فتِّش في جيبك ,
ستجد بطاقة َ مرور ٍ أتعبها الزمن ُ
تلقفتها الأصابع ُ المبتورة على مضض ٍ !!,
وتسير ُ وخطاك َ قبل قدميك َ تسير !!.
لأن الطقس َ جميل ٌ في لندنْ
ستمطر ُ السماءُ بعد قليل ْ
وحلا ً..
وترعد ..ُ ويأتي غمام ٌ أسود فوقك َ
سيعرفك َ المتبقون في الصيف ِ على الرصيف ِ الآخر
أنك عراقيٌ لا بدَّ ...
فالأحزان ُ تلاحقك والمطر ُ هنالك متفائل ٌ بوجود ِ شخص ٍ يشبهه ُ !!.
ادفن قبرك َ في جسدِكَ ..
لا تخجل ..
فالجثث ُ في البصرة ِ صارت أجداثا ً للنخل ِ
ودجلة تُغسل ُ من جرح ٍ مازال طريا ً !!.
لا تتحسّس شيئا ً في شمِّك..
اجذع أنفك َ فالبصرة ُ تتفسخ ُ في ذاكرتك ..
أترممها ؟..
يكفيك اشتَمَمت َ رائحةَ الغربة ِ طيلة حزنك َ!.
فإن تغلق شباك ِ همومك َ وتُدَخّن سيجارا ً كوبيا ً
ستشعرُ بالثورة ..!
ويتكون ُ وجه ُ" غيفارا " من الدخان ِ المتصاعد ِ إلى السقف ِ
فتتذكر أنك َ شيوعي ٌ منذ الشهقات ِ الأولى
ولأنك اشتراكي ٌ
تشترك ُ في البكاء ِ مع الذكريات ِ المنصرمة فيك َ !!.
البصرة ُ يا سيد ُ ...
تنتظر ُ طفلها ذا الشعر ِ الثلجي
وتمر ُ السنوات ُ
والسيَّارة ُ قد مرّوا
و " يوسف " مازال بغربة ِ بئره ِ يتلوى كمدا ً !!.
عذرا ً .. لم أنته ِ من شجونك َ
فالحزن ُ يراودك َ كـ" زليخة " ولا هناك أبواب ٌ يغلقها !
فالحزن ُ بلا أبوابْ ؟!!.
لا تصبو ..
حزنك لا يُغْلَق مادام هناك عراق ٌ يبكي ويئن ُ
وفقير يستجدي العطف َ من الجلادْ
وبعض ضحايانا تساعد ُ قاتلها !!
هذي أشلاء ٌ من طرقات البصرهْ
يُسميها الأعراب ُ بلادْ !!
وإن صح التعبير ُ هنا : جرح ٌ يعصره ُ الأوغادْ !.

البصرة ُ فيك َ
البصرة ُ فينا
البصرة ُ في الموصل ِ .. في كركوك .. في القائم ِ .. في بغدادْ
ومازلت َ تلتفت إلى الخلف ِ وتمضي ..!
أعرف ُ لماذا أنت تمضي ؟!
لم يبق َ مكان ٌ إلا وقد نز دمُك َ فيه ِ كأنهار ٍ من غير ِ خريرْ !
فكل عراقي ٍ فيك َ هو أنت َ
وأنتَ لمدى الرافدين حَدَقتَ ضريرْ !!.
بكاؤك أتلفني كما مآقيك َ تخبو ..!
اعذرني أكثر
فدمائي نزت قبل جروحي !
" واتفق المجلس ُ الأعلى للأمم المخصية "
بأننا نحن العراقيون ُ أحفاد " تنتلوس "
ثمارنا أمامنا ...
والريح ُ خصم ٌ لنا .. والجوع ُ كذلك يسكننا زهاء آلاف السنوات ْ ؟!!
" وسيزيف " الأب الروحي يقطن أجسادنا الهشة !!..
" شر ُ البلية ِ ما يُضحكنا "
رغم تورم ِ الجفون
ويباب ِ الأرواح ِ المنتظرة
مازلنا ننتظر ُ عُلبَ " الديمقراطية " المستوردة من الله !!.
فجيعتي ..
أنني لم أرك َ إلا عبر السطور
وفي بعض الجرائد ِ العربية والغربية
لذا ...
قصصت ُ صورتك َ من الصحيفة .. وضعتها في لوحة من خشب الأبنوس
علقت ُ جداري على لوحتك وأخذت أحدق ُ .. أُطرِق ُساعات ٍ وأدخنْ
لكن ...
لا جدوى ستبقى تشبه ُ آلام الحسين
وكل عربي ٍ يشبه انتماءك الإنساني !!.
أحمد بغدادي
2006-07-08
a.baghdadi2009@hotmail.com
××××

نقل المواد من الموقع دون الإشارة إلى المصدر يعتبر سرقة. نرجو ممن ينقلون عنا ذكر المصدر.

في المستقبل سنعلن عن أسماء جميع المواقع التي تنقل عنا دون ذكر المصدر

ألف













تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

تعويذة عشق

18-تشرين الثاني-2017

سحبان السواح

قالت: " أستحلفُكُنَّ، يا بناتِ أورشليمَ، أنْ تُخْبِرْنَ حبيبيَ حينَ تَجِدْنَهُ إنِّي مريضةٌ منَ الحُبِّ." "قالَتْ: قبِّلْني بقبلاتِ فمِكَ."، وترجَّتْ أيضاً: لامِسْنِي هُنا .. وهُنا.. هُناكَ، وهُنالكَ أيضاً. فمُكَ، شفتاكَ غايتي، ولسانُكَ...
المزيد من هذا الكاتب

أغنيتان من دفتر ِ الخساراتِ الجميلة

11-تشرين الثاني-2017

*على مقام الصبا

04-تشرين الثاني-2017

من دفتر أنثى عاشقة في الخراب المضارع

14-تشرين الأول-2017

الحرب هي الحرب

16-أيلول-2017

على غير العادة

16-أيلول-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

المتة إن عزت

04-تشرين الثاني-2017

في معبد عشتار

28-تشرين الأول-2017

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow