Alef Logo
ابداعات
              

يا خادم الحرمين، وحامي حما الدين، ماذا فعلت بشعبك؟

سحبان السواح

2009-10-21


الروايات التي تروى عن أثرياء السعوديين في أوروبا، وعن الكويتين بعدهم، وعن الخليجيين عموما، حول هوسهم بالجنس، وبالقاصرات تحديدا، أكثر من أن تحصى. وآخر خبر نقلته وكالة د ب أ لندن يقول:

كشفت الشرطة البريطانية 'سكوتلاند يارد' أن الفتيات البريطانيات العذارى اللائي تبلغ أعمارهن 12 عاما يتم بيعهن لأثرياء عرب بمبالغ تصل إلى 50 ألف جنيه استرليني (321،81 ألف دولار) مقابل ممارسة الجنس لمرة واحدة فقط.
وذكرت صحيفة 'صن' البريطانية الاثنين أن بعض الآباء يجبرون فتياتهم الصغيرات على ممارسة البغاء، ومن ثم يبيعونهن إلى أثرياء مهووسين بممارسة الجنس مع الأطفال.
وتمكن أفراد شرطة شعبة مكافحة الرذيلة في بريطانيا من رصد ثلاث نساء ورجل من مانشستر بعد تصويرهم سرا وهم يعرضون ست فتيات تتراوح أعمارهن بين 14 عاما و23 عاما إلى قواد في فندق خمس نجوم في غرب لندن.
وسجلت الشرطة أيضا أشرطة مصورة للعصابة يجرون فيها استعدادات لبيع فتيات أصغــر سنا، وربما فتيات لم يصلن لسن البلوغ بعد. وأوضح مسؤول الشرطة أن الشبكة لها فروع فى نيوكاسيل وليفربول.
وقال مسؤول بارز في الشعبة 'عثرنا على فتيات صغيرات يعرضن لممارسة الجنس...هؤلاء من أصغر الفتيات اللائى وجدنا أنهن يعرضن لممارسة الجنس معهن. العصابة جشعة جدا وكل هذا من أجل المال... ممارسة الجنس مع عذراء تبلغ من العمر 12 عاما أو أقل يتكلف 50 ألف جنيه استرليني'.

الوكالة لم تحدد جنسية هؤلاء الأثرياء إلا أن الشائعات التي سرت أوضحت أنهم في معظمهم سعوديين وخليجيين
بعد أن قرأت الخبر اتصلت بصديق يقيم في أوروبا، متنقلا بين دولها بسبب عمله فأكد أنهم سعوديون وروى لي قصة عن شاعر مشهور سعودي زار بلدا أوروبيا " انتبهو إلى صفته شاعر" وطلب من صديقي الذي هو صديقه أنه مستعد مقابل عشرة ألاف يورو أن ينكح أي فتاة تحت الثامنة عشر

فقال له صديقي ببراءة :

يمكنك أن تحب و تضاجع مجانا

قال لا أريد فتاة صغيرة

وتابع صديقي أن هذا الشاعر ذاته عرض عليه أن ينكحه أي الشاعر يريد أن يُنكح أيضا . يقول صديقي والذي أثق بكلامه:

طلب مني أكثر من مرة أن أنكحه و لكن ليبس بشكل مباشر

فقلت له أنني لا أحب الرجال ويتابع صديقي ويقول ولكنه لم ييأس وظل يلاحقني ويقول لي أن يحبني و ان طيزه حلوة

إلى ان تعرف على عاهرة جزائرية بدأت تشلحه نقوده على سنة الله و رسوله و تخرج كل يوم بعد منتصف الليل قائلة أنها عندها مواعيد مع امها .. مع اختها لتمارس الدعارة وهو مقتنع بحججها لماذا لأنها تصلي ..

يسأله صديقي هل أنت متأكد من صدقها فيجيبه بالتأكيد أنها صادقة يا.... لأنها تصلي أمامي و تتوضأ. هي تصلي وتتوضأ وتذهب لتمارس العهر فالله سيغفر لها حسب قناعاتها.

ويتابع











تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

سورية لا تشبه إلا السوريين

25-آذار-2017

سحبان السواح

يخشى العالم المتحضر أن يحدث في سورية ما يحدث في دول الربيع العربي من انقسامات طائفية وعرقية ومناطقية في الدول التي سبقتها كتونس التي لم تستقر بعد رغم الفترة الزمنية...
المزيد من هذا الكاتب

سورية لا تشبه إلا السوريين

25-آذار-2017

قصَّةُ الصَّلواتِ الخَمْسِ، وواجبِ شكرِنا موسى.. وأتباعَهُ مِنْ بعدِهِ.

18-آذار-2017

يوميات سوري عادي

11-آذار-2017

نظرية المؤامرة

25-شباط-2017

وريث الخيانة

22-كانون الأول-2016

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

خواطر في ليلة جمعة

18-آذار-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

11-آذار-2017

السمكة

04-آذار-2017

بنطال إيزنهاور / محمد مراد أباظة

25-شباط-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow