Alef Logo
ابداعات
              

حافيةٌ .. ودربي طويل

بشار خليف

2009-10-21


خاص ألف
سأُجملكِ
أنتِ وحيدتي .
***
اشحذي همتكِ
فأنا ذو الهمةِ
و تألّقي بِرمّتكِ
فأنا ذو الرمةِ .
***
خطئي
و أنتِ الجديدةُ
أنّي تلوتكِ
بآياتٍ قديمة .
***
تذكّري
لا يحبكِ من ذكَرَ اسمكِ
و لسانهُ ناشفٌ .
***
أنا قُلتُكِ
كي تكوني .
***
وكادَ حبكِ
أن يكونَ رسولا .
***
أجملُ ما في أروقتكِ
أنها تنتمي إلى عصرِ خصوبتي .
***
تذكّري
لا يخونُ الوقتَ
سوى الأرواحُ النائمة .
***
مثل عاشقٍ قديمٍ
أُشهرُ سيفي و أمتطيكِ
أيتها المعركة .
***
لنْ أصابَ باكتفائكِ
تَذكّري .
***
حتى أنكِ
لا تُعّدّينَ
على أصابعي .
***
أرتديكِ في الصيفِ
حتى .
***
أُجدِّلها على امتدادِ
الصباحِ
وأَحلُّها في ليلها .
***
كانَ صندوقها مفعماً برسائلي
ولمْ تَرْوِني أخبارها .
***
لمْ تكفِها عشرُ أصابعٍ
حتى تصيرَ دِقتي .
***
زرعتُ طمأنينتي فيها
فَنَمتْ على ضفتي .
***
تعلمينَ
أني توزعتُ على أحقابكِ
كي أُؤكدَ تاريخي .
***
ها هي
تشتقُ وميضها
من عناصر قوتي .
***
أجملكِ
أني أتبضعُ منكِ
كأنكِ سوقي الكبير .
***
مِنْ غربكِ نحو شرقي
أدورُ حولكِ
كأني كوكبُ طالعك .
***
حتى أن شكّكِ
أوهى من يقيني .
***
شَكّليني
نقّطيني
لا فرقَ
فأنتِ كلمتي .
***
اسمعيني
لن أتكلم بعد صمتكِ .
***
أنا
أصارعُ موتَ الشرقِ
بنبضاتكِ العاشقة .
***
تذكّري
سارقُ الغيمِ
لا يَشبعُ من المطر .
***
و أنتِ اجتماعي
كلما انفردتُ
بي .
***
خيبةٌ
أني كلما افتتحتُ قصيدتي
بشفتيكِ
لم تختميها بقبلتكِ .
***
غريبةٌ أنتِ
كلما طعنتكِ بسيفي
تولدينَ من جديد .
***
ثم ماذا إن استطلعتُكِ
قبل أن أخوضكِ .
***
سأُمجّدُكِ على راحتي .
***
هكذا أستدرُّ
حرفَ عطفكِ
كي أصل بيننا .
***
ثم
رغم أني منحتُ خيمتكِ وتداٌ
تهاويتِ عليّْ .
***
مثلَ عصفورةٍ
تَحلفينَ بغصني
كي يميلَ عليكِ .
***
تذكّري
أنا من جاهرَ بصمتكِ
حتى تصرخي .
***
أنا لا آخذكِ على حينِ غرّةٍ
آخذكِ على حين قبلتي .
***
أتلاطمُ عليكِ
مثل
موجٍ لا يألفُ
سوى الشطآن الصاخبة .
***
غبطةٌ
أن ترفعي عَلَمكِ على ساريتي
كلما انتصرتِ عليّْ .
***
أنا مثل الخريفِ تماماً
أتخيلكِ كتاباً
لا غلاف له ُ .
***
و لكِ
أن تخوضي في مُعتركي
كلما طبّلتُ عليكِ
وزمّرت .
***
حتى
و إن فقدتِ أخشابَ العالمَ
أبقى كرسياً لك .
***
تذكّري
بغمزةٍ واحدةٍ
صنعتِ لي عينان .
***
تذكّري
أنا من قطعَ شككِ بيقينه ِ .
***
ها أنتِ تُطلينَ
على بحري
بمنارتيكِ .
***
حتى
و إن كنتِ مسامي
لن تخرجي مني .
***
اعلمي أني وحيدٌ
و أني أحتفي بكثرتك ِ .
***
نعمْ
لقمةُ الحب
مغمسةٌ بقبلة .
***
تذكّري
من قالَ
أنكِ لعبةٌ في يديَّ
ماتْ .
***
ثم
أني تبوأتُ مركزكِ
تماماً .
***
هكذا
أرتميتُ بين ضلوعكِ
قلباً
كما أُريدْ .
***
أتنبأُ
ستُورقينَ عليّ
دونَ أيّ خريفٍ يُذكَر .
***
ثم
كيفَ أنكِ جئتِني
بتضاريسٍ
أصبحتْ وطناً لي .
***
حسناً
سأُولمُ لكِ
كلما جعتِ إليّ .
***
شيئاً فشيئاً
تضمحلُ في السماءِ
ألواننا الباهتة .
***
أجملُ ما في قوانينكِ
أنكِ كلما دعوتكِ
استأنفتِني .
***
ثم أني
تواريتُ فيكِ
حتى تريني .
***
و لكِ
أنْ تُضيّعيني
كلما عثرتِ
على نفسك .
***

تعليق



كلام في الحب

17-شباط-2018

سحبان السواح

قالت: " أستحلفُكُنَّ، يا بناتِ أورشليمَ، أنْ تُخْبِرْنَ حبيبيَ حينَ تَجِدْنَهُ إنِّي مريضةٌ منَ الحُبِّ." "قالَتْ: قبِّلْني بقبلاتِ فمِكَ."، وترجَّتْ أيضاً: لامِسْنِي هُنا .. وهُنا.. هُناكَ، وهُنالكَ أيضاً. فمُكَ، شفتاكَ غايتي، ولسانُكَ...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي
المزيد من هذا الكاتب

ماخفي منك وبان

03-شباط-2018

حبتا هيل

16-كانون الأول-2017

نصوص لها

02-كانون الأول-2017

نايا

25-تشرين الثاني-2017

اختلاق موسى التوراتي ومعجزاته من زاوية الحقائق العلمية

07-تشرين الأول-2017

سلمية تحرق نفسها

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

مذكرات سجين سياسي 2

03-شباط-2018

سؤال وجواب

27-كانون الثاني-2018

من مذكرات سجين سياسي

20-كانون الثاني-2018

الأكثر قراءة
Down Arrow