Alef Logo
ابداعات
              

جهتي .. حينَ أراكِ .

بشار خليف

2009-10-11

تسأمُ الدهشةُ منّي
حينَ لا تُشبهني .
***
كنتُ أُحلّقُ
لئلا أهوي عليكِ
كصقرٍ ضريرْ .
***
أتفرّعُ عنكِ
أو تتفرّعينَ عني
لا فرقَ
إنّ شجرتنا واحدة .
***
حسناً
سأُرجئُ لقائنا حتى
سمائنا السابعة .
***
شئتُ
أن يعصفَ فرحي بأحزانكِ المتعددةِ
فَشيئي .
***
تسابقينَ الريحَ كي تَريني
أُسابقك حتى أراكِ .
***
اثبتي قليلاً
تلكَ الرمالُ المتحركةُ
أنا .
***
و أنتِ
قُولي للفكرةِ
أنكِ فكرتي .
***
قَدرُنا
أن نلتقي في نقطةِ افتراقنا
حتى .
***
تذكّري
أنا من أغمضَ عينيهِ
وبَصمَ لكِ بقبلاتهِ العشر .
***
وأنا الملءُ
بما تفرحينْ .
***
و أَعلمُ أنهُ
لا مفرَّ منا .
***
تذكّري
كم أحببتُ
كراتكِ الأرضيةِ .
***
تذكّري
أنكِ قصةَ خلْقيَ الأولى .
***
ترفَّقي بي
لم تأتكِ قساوتي بعد .
***
دوماً
نعودُ إلى مدينتنا الأولى
كأنها لم تُهدم بعد .
***
رأسيَ المتعَبة
سأضعُها بين يديكِ
ولا أنام .
***
كيف لا أقسو عليكِ
أنتِ التي لم تقسِ على نفسكِ .
***
تذكّري
أنا من أَحبَّ شرق أوسطكِ
أيضاً .
***
فقطْ
لو ألقيتِ حزنكِ
تحت قدميكِ الكئيبتينْ .
***
قلتِ لكِ
عُودي ولو بِخُفيّ حُنينْ .
***
اعلمي
لن يأتنيي الغيمُ
بمثلكِ .
***
تذكّري
يوماً ما
سيأتيكِ الصباحُ
دون َ ليلي .
***
ليسَ
لقُبلتكِ أربعةَ حروفٍ فقط
لها أربعةُ فصولٍ أيضاً .
***
قبّليني
كي أضمَّ الآنَ
صوتك .
***
أَغسلُ يدي منكِ
كأني نهركِ العاصي .
***
كلما بلغتُ صوتكِ
فزتِ بياءِ ندائي .
***
مُوتي
أنا يومكِ الآخِرْ .
***
أطرقُ بابكِ لا تسمعين
أدركُ أنكِ في انتشاءِ الطَرْق ِ
أنتِ .
***
كلما
وَصلتُ بين نقطتينا
وُلِدَ إلهٌ جديد .
***
مازالتْ مئذنتي عالية
و مازلتِ
لا تسمعينَ النداء .
***
قدَرُنا
أنْ ندورَ حولنا
كأننا من كعبةٍ واحدة ْ .
***
من فرطِ لصوصيتي
أني أسرقُ مامنحتِني
حتى .
***
أريقيني عليكِ
قصة ملحٍ و ماءْ .
***
ثُمّ
أني لم أنطح سحابكِ
إلا لتُمطري .
***
ذلك السطحُ
تلك الأقبيةُ و الشرفات
جَعَلتِكِ بيتَ قصيدي .
***
تذكّري
أنا من عبّأ مكانكِ
بالقبلات .
***
سأُنْصِفكِ
أنتِ نصفَ قمرٍ
تماماً .
***
ها أنا
أعكسُ شعاعكِ
كي يُبهرَ غيري .
***
زمانكِ
الذي على غيرِ عادتهِ
مكاني الذي على عادتكِ .
***
قلتُ لك
لا تحتفي بأزمنةٍ
لا مكانَ لها .
***
تذكّري
أنا منْ رَحّلتنِي أطرافكِ
إلى مركزها .
***
أجملُ ما في مفرداتكِ
أنها جمّعتني حولك ِ .
***
ثمَّ
ماذا لو جئتِني
بقدرتكِ الكامنة .
***
ها أنا
أُقسمُ برياحكِ
التي زلزتْ طاحونتي .
***
قدري
أنْ أعقدَ عزمكِ
عليّ .
***
غبطةٌ
أن تلتقي أواصركِ
بين شفتيّ .
***
تذكّري
غصتُ في منجمكِ
كي تغتني بي
أيضاً .
***
تقولينَ
عُدْ كلما أذّنَ
عصري .
***
كلما جئتِني بأطايبكِ
أصبحتِ سيرةً
على لساني .
***
و لكِ
أن تتسببي بنتائجي .
***
توقفي
أنا لا أُعيركِ انتباهي
لأنكِ لا تُعاري .
***
هكذا
كلما بللنا الفراقُ
مسحنا بهِ الأرضَ
مرّتين .
***
و أنتِ اتساعي
حينَ أَضيقُ بي .
***
تذكّري
أنا من أَوْدَعكِ السرَّ
كي تُعلنيني .
***
كانتْ
تخسرني بفوزها
وكلما خسرتني
فزتها .
***

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

نصوص لها

02-كانون الأول-2017

نايا

25-تشرين الثاني-2017

اختلاق موسى التوراتي ومعجزاته من زاوية الحقائق العلمية

07-تشرين الأول-2017

نصوص لها

01-تموز-2015

ماخفي منك وبان

24-شباط-2015

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow