Alef Logo
ابداعات
              

رطوبة

مديحة المرهش

2009-10-05


ألواني لا تغضبني،
تتشاجر وتتصالح بعيدا عني،
تتحول في النهاية إلى لوني المفضل،
تناديني وإياك لننام سويا
في حضن غابة خضراء.
***
الغابة بلا سقف،
بأيدينا نصنع سقفا،
يدخل المطر أعيننا
نغمضها هانئين.
***
تغص الغابة بتأوهاتنا،
لم يعد هناك هواء لتنفس الأشجار
ولا لنزهات العصافير.

***
نتلاصق،
نرتفع عاليا.. عاليا،
ثم نهبط فجأة،
ترتجف الغابة،
تصّفر..
تخَضر..
تحّمر..
وتتدفق شلالاتها هاربة.

***
تداعب خصلات شعري،
من كثرة غيرتها تقوم الغابة وتقعد،
يعم الإضراب فيها،
تركض الأشجار وراءنا،
وترشقنا بالأخضر.

***
تنشطر الصخور،
تتدحرج، تلاحقنا، تكاد تصيبنا
حين يفاجئها عرينا،
فتحيد عنّا وبكل الخجل تغادرنا.
***
نسمع خطا ذئب يتبعنا،
تداري نفسك بورقة شجر،
أختبئ وراءك،
إنه رجل يلملم أعشابا غريبة،
لسوء حظه لم يرنا.
***
لم يعد في الغابة من زينة سوى
نور عينيك الذي علق بزهراتي
الندية وأنت تتفرس بها ملياً.
***
لم تشرق علينا شمس،
ولا قمر أضاء لنا،
أرسلا لنا دنانير ذهبية وفضية،
تتراقص الدنانير من حولنا لتغوينا،
نظل بلا حراك
ملتحفين أنفاسنا،
غير آبهين بالتقاط أي منها.
***
أعجبه أن كون شجرة،
أراد أن يزرعني لأنمو وأكبر هناك،
وقبل أن تنضج فكرته،
صرخت أشجار الغابة:
لا نريد ملوكا جددا علينا.
خاف عليَّ فأسرع وهربني
من الفكرة
***
سكنت الأشجار،
نامت طيور الغابة،
وهدأت وحوشها،
وبقينا وحيدين نمجد جسدينا على مهلنا.
حفاة نتسكع على الأعشاب الندية بثقل،
ونحن نتبع الأسهم علّنا نجد كوخ الساحرة العجوز.
***
كلما تعبنا،
أشجار الحور تتآمر معنا،
تخبئنا وراءها تارة،
وفي حضن الزنبق البري تارة،
فيعبق سكون الغابة برطوبة بيضاء من تلامسنا،
وينطلق الهواء محملا بزخمنا
نحو الكُوى المفتوحة بين الأشجار
إلى الأعلى وتشهق السماء من كثرة رطوبتنا.



تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

برقيات شعرية

18-تشرين الثاني-2017

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow