Alef Logo
ابداعات
              

تُراودني كالأثيرِ .. كأنّها فم الذهب

بشار خليف

2009-09-18

خاص ألف
هي شفتي
ترسمُ على بابكِ
شكلَ قُبلتها .
***
كي أشمّكِ
يَلزمني دهراً
منَ الورود .
***
أعِدُكِ
سأبقى سارق الغيم ِ
حتى تُمطري .
***
تذكّري
الطمأنينةُ لا تَجيءْ
نحن نذهبُ إليها .
***
كمّليني
أنا وَعْدكِ
إلى يومِ الريحْ .
***
تصمتينَ
كأني الآنَ
صوتكِ .
***
كَيّفيني
صرتُ الآنَ وَحدِكِ .
***
ثمَّ
كيفَ أنكِ فطمتِني
وأنا مُريدُ مغارتكِ .
***
تلكَ العرافةُ
أنبأتني
يجيءُ منبتُ كونكَ
بين ضفتيها
كلما أخصبتْكَ .
***
وقالتْ
تأخذُ من نورها
ما يقيكَ برْدكَ
كلما آنتْ
لكَ .
***
و قالت ْ
مزوَدكَ مليءٌ بالقبلاتِ
كأنكَ نبيٌ لها .
***
و قالتْ
ثلاثُ نجماتٍ في أثيركَ
تأخذكَ إلى مغارتها .
***
حتى حزنكِ
لم يتعدَ
تخومي .
***
أنا رجل بلا أمتعة

كيف ملأت حقيبتكِ

بي ؟ .

***
أنا الذي مددتُ لك
كلّ شيئي
أنتِ التي لم تمدّي
يدك .

***
لونكِ بطيءٌ

هكذا
تململتْ فرشاتي

***
كانت شفاهكِ ترتعش
رأيتها
بأمِّ قُبلتي .
***
تذكّري
أنا من فصلَ غيمكِ
إلى شتاءين
لتصيري فصليَ الخامس .
***
حتى أنكِ
لمْ تقرصي
عقربي .
***
كالبحر


أثقبُ زورقكِ
كي تَغرقين فرحاً

من جديد .

***
أعلمُ
أن أركانكِ أربعة
وأعلم أني خامسها .
***
صَفَفتُكِ
على مائدتي
لقمةً
لقمةً
ولم تشبعي .
***
بأمكنتكِ

بتفاصيلِ أمكنتكِ

بأبوابها

أدخلتِني

عصرَ مدينتك ِ .

***

وأنتِ
رائحتكِ في أنفي
ولا تريني .
***
وأنا
جئتك ِ
كي أَقسمكِ عليّ .
***
تذكّري
مثل أرضٍ كأرضكِ
لا يصدأُ محراثي َ
حتى .
***
كالنارِ
أسعى إليكِ
كالماءِ تهربين .
***
ماءٌ ونارْ
ترابٌ هواء
كيفَ صرتِ
عنصرَ كونيَ الخامس .
***
كلما غبتِ
دعوتُ عليكِ بِحكةٍ
وأظافري غائبة .
***
كأحزاننا نسيرْ
ننزلقُ على دموعنا
مثل حبٍ
ضرير .
***
كانَ عليّ
أن أغسلَ قدميكِ
من دروبكِ
القديمة .
***
خطوةٌ
وتذوبُ قدمكِ
في طريقي .
***
اضطربي
لم أجئكِ
على غير عادتي .
***

تجيئيني
مثل كهفٍ
أجيئكِ
مثل إنسانٍ قديم .
***
لستُ صعباً
لكنني لا أحتملُ سهولتكِ .
***
قلتُ لك
انظري إلى أبعدِ من أنفكِ
حتى تريني .
***
مهما تعددتْ أسبابكِ
فأنتِ نتيجتي .
***
هو وجهكِ
الذي أضاءَ شغفَ ليلي
بقمرْ .
***
حافيةً
كأنكِ لم تمشي عليّْ .
***
حتى أظافركِ
لم تنجُ من أصابعي .
***
تذكّري
أنا من كتبَ إليك
كي
تتخلصي من أُميّتكِ
وتأتي .
***
هكذا
أُخمنُ الآن
وحدتي .
***
أناديك ِ
لا أحدَ يسمعُ
سوى
منديلكِ المبلول .
***
قلتُ لكِ
لن آخذَ منكِ
ما زادَ عنكِ .
***
لِيني
كم قسوة
أنْ أُليّنكْ .
***
وكنتُ الوقتَ
خذيني .
***
















تعليق



كلام في الحب

17-شباط-2018

سحبان السواح

قالت: " أستحلفُكُنَّ، يا بناتِ أورشليمَ، أنْ تُخْبِرْنَ حبيبيَ حينَ تَجِدْنَهُ إنِّي مريضةٌ منَ الحُبِّ." "قالَتْ: قبِّلْني بقبلاتِ فمِكَ."، وترجَّتْ أيضاً: لامِسْنِي هُنا .. وهُنا.. هُناكَ، وهُنالكَ أيضاً. فمُكَ، شفتاكَ غايتي، ولسانُكَ...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي
المزيد من هذا الكاتب

ماخفي منك وبان

03-شباط-2018

حبتا هيل

16-كانون الأول-2017

نصوص لها

02-كانون الأول-2017

نايا

25-تشرين الثاني-2017

اختلاق موسى التوراتي ومعجزاته من زاوية الحقائق العلمية

07-تشرين الأول-2017

سلمية تحرق نفسها

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

مذكرات سجين سياسي 2

03-شباط-2018

سؤال وجواب

27-كانون الثاني-2018

من مذكرات سجين سياسي

20-كانون الثاني-2018

الأكثر قراءة
Down Arrow