Alef Logo
ابداعات
              

ما بين ليل الياسمين وقطرات الندىأقرأ جسدا ً

أحمد بغدادي

2009-08-07


" أيها الجسد ُ المراوغ ... يا لعنتي ...
خذ قسطا ً من جسدي واتركني أتحسّس بقاياه !
افترش نصفه فلي النصف
ثمة امرأة ٌ أخرى تنتظرني في ذاكرتي
أهدتني نصف جسدها حين كنت مراهقا ً ؟!!.

أغفو على وردة ِ عينيك ِ
أناديك ِ
نجوما ً ..
دربا ً في جسدي تأتين ..

بلا أجنحة ٍ
تطيرين فوق سمائي , تحت سمائي ,
وفي عينيَّ تحطين ,
فأغمسك ِ في جسمي
بين الهمس ِ وبين يديَّ
وبين البين ِ وبينهما
أذوق ُ مداك ِ
وأرفع ُ منك ِ كل مدى !!.
أهدهدك ِ ...
نهنهة ً ...
أجتاح ُ كل حقول ِ اللوز في نهديك ِ
وأصغي لخرير ِ الماء ِ رقراقا ً
بين شفتيَّ ينبجس ُ
بين كفوفي
بين بيني
وبين انتقالي منك ِ إليك ِ ,
وسقوطي ما فوق الصمت ِ
وتحت شهيقي
أرتد ُ إليك ِ كارتداد ِ الصدى !!.
أكتبك ِ على صدري امرأة ً نائمة ً دهرا
فتاة ً لا تبرح ُ جسدا ً
طفلة َ عشق ٍ تعبث ُ بي
وترميني فوق شفاه ِ الغسق ِ
ضوءا ً .. ترميني مطرا
فأقضم َ وقتي لأنصرف َ منك ِ
دون أي وقت ٍ يجبرني أرحلْ ؟!!
أنسج ُ من ثدييك ِ وطري
وألبس فيك جلدي
ألبسك ِ وطرا !!.
أنهارٌ .. أنهار ٌ
تسبح ُ في جسدي فدعيني أغرقْ ؟!

أو ... ؟
أبتكرُ منك ِ موتا ً أزرع ُ نفسي فيه ِ !!.

بين الظلمة ِ والظلمة ِ ؟
وضعت ُ ضياء ً بين فخذي الليل ِ
ومسحت ُ بيديَّ ظلامي
فمسح َ الربُ ألفَ بستان ٍ من الورد ِ
ونمَّـقَ نهديك ِ بزبرجد ٍ وعقيق ْ !!,
وجعلني إصغاء ً فيك ِ ولي ,
واحتداما ً لفرط ِ الوجوم ِ
لأقترفَ فيك ِ ذنوبي !!.
إن كنت ِ ذنبا ً
سأقترفك ِ ؟! ,
إثما ً
سأقترفك ِ ؟!,
وجلا ً
لن أخشى إلاك ِ
فاقتربي لهدوئي على أحصنة ِ الضجة ِ
واضربي بحوافر الليل ِ
كل نجومي
كي أغدو بريقا ً ؟!!.
اتئدي فيَّ
فإني جعلت ُ أغنيك ِ وأتلو فمي ما بين شفتيك ِ قيثارة َ حزن ٍ
أدوزنها من بلبل ِ نهديك ِ البيضاوين ! .
إني خائف ...؟
ضميني
واختلطي في جسمي نبيذا ً أحمرْ
ضميني ...
فلك ِ رائحة ُ المطر ِ
حين يُصافح أتربة َ الشام
تثملني فيك ِ ولم أسكر !!.
ضميني أكثر .. أكثر .. أكثر ..؟!!
حسبي أني أعانق نفسي حين تطوقني ذراعاك ِ ..
ويخطفني شعرك ِ لفراش ٍ أجهله ُ
أقطنه وأنام قريرَ المهجة
وأغتسل بأضواء ِ الحجرة ِ
وروحي فانوس ٌ
تضيء كل ظلام ٍ يدنو منا !!.
أطوقك ِ بكل جيوشي ..
ورماحي
وعتادي
وسيوفي
وجنودي ..؟!
وأغزو , ورايات النصر ِ أرفعها قبل دخولي قلاع َ جسدك ِ !,
وأحتل كل مداخلك ِ , وإيوانك ِ , وعرشك ِ المنمنم بالعسجد ِ واللؤلؤ ِ !!,
وأسعى فيك لأسعى
وما بين سعييَّ وسعيي
أبدأ من حيث خُلق َ الكون ُ وتكورَ أمام جسدك ِ متضرعا ً
أيام َ طفولته ِ ؟!!.
لأنك ِ مُذ كنت ِ بين ذراعيَّ
عرفت ُ كيف النجوم ُ تصطفّ ُ بانتظام ٍ ما بين عينيك ِ
لتتلو سورة َ الضياء ِ
وتسجد ُ .. ثم تسجد ُ .. ثم ترفعني كفاي لأدعو الله
بكثرة ِ ما جاء العشق ُ بالدموع
وكثرة ِ ما جئت ُ أنا ..
وغبت ُ بين ماء ِ وماءْ !!.
ألملمك ِ وأنثرُ نفسي
بين فخذيك ِ الثلجيين
ضبابا ً ...
وأتيه ُ لعلي أجد ُ عنوانا ً لبذاري أزرعها فيه ِ ,
لأحصد َ ثماري بعد ثلاثين عناءْ
وأدعو كل عصافير الغسق ِ وشحاريرَ الصبح ِ
تأكل منها ومني !!.
اندثرت ُ فيك ِ ,
وتكونت ُ
وانحدرت ُ من سفوحك ِ نهرا ...
أصب ُ في خليج ٍ مجهول ٍ ما تحتَ السُرَّة
وأرتاح من عبء مسيري !!.
أنا الليل ...
فكيف تنامين في حضرتي ومازلت ُ مستيقظا ً ؟

وثرثرة ُ الريح ِ تصغي لأنيني ؟!,

فاستمعي ...
ثمة شيءٌ ما بيني وبينكِ ينطفئ ُ


اشتعلي لتضيئي جسدي

ونرى من فينا يكون الماءْ .



أحمد بغدادي
03/ 9/ 2004





تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ.

15-تموز-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

السمكة

15-تموز-2017

ترشيد الفساد

08-تموز-2017

سلمية تحرق نفسها

01-تموز-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow