Alef Logo
ابداعات
              

قراءة أخرى في عيون فتاة بحرية

أحمد بغدادي

2009-07-22


* سفر ...

أغمض النهار عينيه ..
نوافذك ِ مشرعة ٌ على البحر ... لا تغلقيها .
تركضين حافية القلب والقدمين
بلا أغلال ٍ ودموع زجاجية ..
مثل فرس ٍ بأجنحة بيضاء
بقلب ٍ أخضرَ كالعشب !
وشعر ٍ مضيء مثل ريش طاووس ِ (( جاوا )) !
تركضين فوق رمال الشواطئ برشاقة ِ قطة !
والريح تمسك طرف َ ثوبك ِ المزركش بالفراشات !
تضحكين مثل تفتح زهرة الأوركيد ...!
ثمة شيء ٌ آخر لم ترينه بعد ...؟!
جموع ٌ من الملائكة خلفك ِ ..
تلملم آثار خطواتك ِ على الرمل ,
وتطفئ ُ مصابيح الكون ؟!
فأنت ِ الآن يا صغيرتي تمضين صوبَ القمر !!.

* П
يطل البحر بعنق ٍ مكسورة من نافذتك ِ !
يرى فتاة ً تغمس قلبها السكري بمائه المالح ...!
وتطعم الأسماك من ذكراها القديمة .!
أحمل جثتي الشمسية إليك ِ على نقالة الثلج
وأسقط مرارا ً بين فكي الوقت كي أهبكِ حضوري ..
أناديك ِ وفي عيوني مصيدة ٌ لصيد ِ غيابك ِ ..
تغلقين نوافذَ رغبتي ...؟!
فأعود مثل عاصفة ٍ خائبة لم تثر اهتمام البحر ِ ...!
تبتسمين ... وتتهجين خسارتي !!.




348 كلم ... تفصل بين قلبي والبحر

تجلسُ على (( تراس )) منزلها البحري
مثل دمية ٍ في حضن ِ طفلة ...
جسدها الثلجي يطل على بحر ٍ وقمر وأمواج ٍ مبتسمة ..
يلثمهُ برد ٌ آت ٍ من جزر ٍ بعيدة !
348 كلم / تفصلني عن البحر ِ وعنها .
في فمي حفنة ُ حنطة ...
وبين ضلوعي ريحْ !
وعلى ظهري صاريةٌ وشراع وحقول ..
أبحرُ وبوصلة ُ روحي تقودني إلى اتجاهات ٍ عدة ..!!
فتتفرس شفتاي رطوبة البحر ِ
ويتحسّس أنفي رائحة َ المجهول فيسقط قلبي بين ذراعي الموج ِ أسيراً ؟!!.
348 كلم / أعدها تلة ً تلة .. خطوة ً خطوة .. موجة ً موجة وانتظارْ !
قالت لي :
تمنيت ُ لو أنكَ تجلس معي وتشاهد القمر كيف ينحني ضياؤه ويقبِّـل رقراق الماء .
348 كلم / ...
آه ٍ يا صغيرتي ...
أريد أن تصل سفني إليك ِ
دون أشرعة وصواري .. بلا بحارة ...
وحدي أنا الذي أصل ..
أقفُ أمام جلال ِ حضورك ِ وشقائي
وأغني لك ِ أغنية ً قديمة لقراصنة البحر :
خمسة عشر قمراً ماتوا في ضياء عينيك ِ .!!

* Щ قمر
أضع على كفي اليمنى بحراً هرماً
وعلى الأخرى أصدافاً وشواطئ .!
يجنُّ المدُ والجزر في هيكلي العظمي
فأسافر إلى عينيكِ لتعيدا اتزاني !
أحمد بغدادي
2009-06-7

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

خوان الثورة السورية

22-نيسان-2017

سحبان السواح

لا يمكن إلا أن نحمل المعارضة السورية في الخارج، حصة في هدر الدم السوري، لأننا يمكن أن نختلف ونحن في دولة ديمقراطية، ونتعارك ونشد ربطات عنق بعضنا بعضا، نتجادل ونتقاتل...
المزيد من هذا الكاتب

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

من دفتر أنثى عاشقة

30-تشرين الثاني-2016

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

البرازيل وأحمد دحبور

15-نيسان-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

31-آذار-2017

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow