Alef Logo
أدب عالمي وعربي
              

قصائد للبولندية فيسوافا شيمبورسكا ترجمة و إعداد :

صالح الرزوق

2009-07-22

خاص ألف
على ما يبدو أن فيسوافا شيمبورسكا البولندية التي حازت على نوبل عام 1996 شاعرة علنية، بالعكس من نظيرها جيسواف ميوش حامل لقب نوبل أيضا منذ عام 1980 ، فهو كاتب سري.
فالعلاقات التي استطاعت شيمبورسكا أن تعيد النظر فيها من الناحيتين العقائدية و الفنية ، أقرب ما تكون إلى الواقع الجدلي و الحياة الموضوعية حينما تبتعد عن الذهن الأسير، ذهن يتألم تحت هيمنة الكبت و الأفازيا الإيديولوجية ، و ذلك لتؤلف عبارة. كانت شيمبورسكا جريئة على فنون القول ، و لكنها حكيمة بالفطرة ، و قادرة على تجاوز عتبة الفلسفة الإقليدية، بمعنى أنها تستطيع أن تعيش من خلال النشاط الكلامي و بلا صور. ليس هناك حاجة إلى إعادة تصوير الواقع في قصائدها المائية و الباردة التي تثلج صدرا احترق برماد فلسفي و عقائد من فولاذ.
و إنها مثل هيدغر تحاول أن تغتنم فرصة تخلفنا تاريخيا وراء هذا الوجود المؤبد ، لتصنع حوارا مع عناصر الحياة.
لقد أعوز حوار شيمبورسكا مع المعاني رطانة تستقر في اللاشعور و تذكرك بصليب الحكمة القديمة و السرية ، حيث ينمو أنا – غيري. و كانت قصائدها مركبة من مفردات ، و من خارج القطيع اللغوي. و قد استطاعت أن تعكس سلوك هذا الخيال الوجداني بعيدا عن مكونات الذات الأولى. شاعرة بريئة و معقمّة من بذور ميوش المستترة ، و من الغرانيت المعجمي الأسود لآدم ميسكيفيتش.
فيسوافا شيمبورسكا هي القلب الرومنسي الأخير الذي تصالح مع الحداثة ، و لكن من موقع خلافي و غير معرّف ، حيث ليس للمفردات مرادفات ، و ليس للنعوت أسماء ، و الحياة تعبّر عن أمل لا ضفاف له بموت مبهج ، و من غير رماد و لا مغزى.
ولدت فيسوافا شيمبورسكا Wisawa Szymborska في بوزنان عام 1923 ، و تعيش حاليا في كراكوف العاصمة التاريخية لبولندا ، بعد وارسو عاصمتها السياسية. ترجمت عن الفرنسية إلى لغتها الأم أعمال دي موسيه ( 1957 ) ، و بودلير ( 1970 ). و صدرت لها عدة مجموعات شعرية أهمها : لهذا نحيا ( 1952 ) ، أسئلة تسألها ( 1954 ) ، ناس على الجسر ( 1986 ( ، النهاية و البداية ( 1993 ) و التي صدرت ترجمتها إلى العربية في دمشق و بيروت مع مقدمة لهاتف الجنابي .

* حفريات

Archaeology

حسنا ، أيها البائس ،
يبدو أننا نحرز هنا تقدما.
ألفية مرت
منذ ناديتني لأول مرة بالأركيولوجية .
**
لست بحاجة بعد الآن
لآلهتك الصنوعة من الحجر ، و لا إلى خرائبك المدعومة
بالنقوش.
**
أبرز لي قبض الريح الذي لديك
و سأخبرك من تكون.
هناك شيء في الأسفل ، و شيء في الأعلى.
أشلاء محرك . و عنق أنبوبة صورة.
و بوصة من سلك معدني . أصابع تحولت إلى غبار.
و ربما أقل من ذلك. ربما أقل منه.
**
بتطبيق أسلوب
أنت لا تدركه
بوسعي أن أحرض ذاكرة
عناصر لا تحصى.
هناك أثر من دم حتى الأبد.
أكاذيب فاضحة.
و ِشفرة سرية ذات صدى.
ثم شك و نوايا تحت الضوء.
**
لو أردت
( و ليس بوسعك أن تخمن
هذا على وجه اليقين ) ،
سوف أتبصر في أعماق حنجرة الصمت ،
سأتكهن بآرائك
من حدقات عينيك ،
و سأوقظ ذاكرة تفاصيل من غير نهايات
عن تكهنات بالحياة و بالموت.
**
أفصح لي عن الخواء
الذي تضعه وراء ظهرك
و سوف أشيّد منه غابة و أوتوسترادا ،
مطارا ، و أساسات ، عواطف
و بيتا مفقودا.
**
أنشد قصيدتك المختصرة
و سأخبرك لم كانت غير مدونة
قبل الآن أو بعده
**
بكلمة لا ، أنت تسيء الفهم.
دع معك قرطاس الأوراق البليدة
و عليها تلك النقوش.
أنا بحاجة للنهايات ،
لنذر يسير من نفاياتك
و لأثر من رائحة احتراق
طواه النسيان.

* التعذيب

Tortures

لم يتبدل شيء .
الجسد حوض للآلام ،
عليه أن يأكل و يتنفس الهواء ، و أن ينام ،
له جلد رقيق و تحته مباشرة
دم يجري ،
و له صف من الأسنان و أظافر في آخر الأنامل ،
العظام تنكسر بلا عناء ، و المفاصل
تستطيل.
في التعذيب ، نأخذ هذا كله بعين الاعتبار.
**
لم يتبدل شيء .
الجسد لا زال يرتعش مثلما فعل
قبل تأسيس روما و بعده ،
و في القرن العشرين قبل و بعد
ولادة المسيح ؛
التعذيب هو على ما عليه ،
الأرض تضاءلت
و كل ما يجري فوقها له صخب قريب كأنه
من الغرفة المجاورة .
**
لم يتبدل شيء.
ما عدا زيادة في عدد الأشخاص ،
مع عنف جديد بالإضافة
إلى العنف المنصرم.
حقيقي ، يمكن تصديقه ، سريع الزوال ، و
معدوم ،
و لكن الصرخة التي يرد بها الجسد
على ذلك
كانت ، لا تزال ، و سوف تستمر صرخة براءة
بمقاييس العمر الطاعن بالسن و نبراته.
**
لم يتبدل شيء.
ما عدا ، ربما ، الأسلوب ، المهرجانات ،
و الرقصات.
و حركة اليد التي تحمي الرأس
هي ، في النهاية ، نفسها.
الجسد يمتعض ، و يتلوى ، و ينقبض ،
و يتهاوى على الأرض حينما تدفعه ، ثم يسحب
ركبتيه ،
مع الرضوض ، و الأورام ، و الهذيان ، و النزيف.
**
لم يتبدل شيء .
ما عدا جريان الأنهار ،
و أشكال الغابات ، الشطآن ، الصحارى ، و
الجليد.
الروح الضئيلة تحوم بين هذي السهول ،
و تختفي ، ثم تعود ، و تقترب ، و تفر ،
بلا مبالاة و في غربة عن الذات و الآن بكل تأكيد ،
أو الآن ، مع الشك بوجودها ،
حيث هو الجسد ، حيث هو
حيث هو ، و بما أنه لا مكان
يذهب إليه.


* السماء

The Sky

ألتهم السماء ، و أطرح السماء.
أنا مصيدة وقعت في المصيدة ،
ساكنة مسكونة ،
عناق يتقاطع مع عناق ،
سؤال يجيب على سؤال ،
أن تفصل السماء عن الأرض
أسلوب خاطئ
لا يساعد على دراستهما معا.
هذا يسمح بالبقاء فقط
في عنوان أكثر انضباطا ،
و أسهل للعثور عليه
لو توجب عليهم البحث عني.
و كلمات ندائي
تصبح مبهجة و يائسة.


* متعة الكتابة

The Joy Of Writing

لماذا هذه النعجة المكتوبة مربوطة بهذه الغابات المكتوبة ؟
هل لأجل جرعة ماء مكتوب من نبع
سطحه سوف يصوّر فمها البارز و الناعم ؟
لمذا رفعت رأسها ، هل سمعت شيئا ؟
مسنودة على أربع قوائم نحيلة استعارتها من الحقيقة ،
تنصب أذنيها تحت أطراف أناملي.
صمتا - هذه الكلمة تخشخش أيضا على عرض الصفحة
و تغادر الأغصان التي تبرعمت من كلمة " الغابة ".
تنام و تنتظر ، و تشرع بتهجئة الورقة البيضاء ،
الحروف لا تصل بنا إلى معنى طيب ،
و تتمسك بعبارات شقية جدا
لن تسمح لها بالسفر.
كل قطرة حبر تحتوي على مقدار معتدل
من الصيادين المجهزين بعيون نفاذة تسبق مدى البصر ،
و هم على استعداد للهجوم بالأقلام المائلة في أية لحظة ،
لمحاصرة النعجة ، ثم بالتدريج يصوبون عليها بنادقهم.
إنهم لا ينتبهون أن الموجود هنا ليس الحياة.
و هو يحوز على قوانين أخرى ، بالأسود و الأبيض .
و بريق العين سوف يستغرق مثلما أقول ،
و لو كانت عندي رغبة ، سوف يتجزأ إلى لحظات ضئيلة من الأبدية ،
و سوف يتوقف في منتصف الطريق و هو مثقل بالطلقات.
و لن يتحقق شيء ما لم أرضى بذلك.
و من غير دعائي ، لن تسقط ورقة من شجرة ،
و لن ينحني نصل من عشبة تحت حافر صغير توقف هنا.
هل هناك عالم
أنا أحكمه بالقدر الغاشم ؟
زمن أحكم وثاقه بسلسلة من الرموز ؟
وجود أراهن عليه حتى يصبح بلا نهاية ؟












تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

المعنى الاجتماعي للقيادة

09-كانون الأول-2017

لفصل لماطر/ ستيفن كينغ / ج2 ترجمة

25-تشرين الثاني-2017

ثقافة العانة / إعداد وترجمة:

11-تشرين الثاني-2017

حياتي العارية / شيلا ماكلير ـ ترجمة:

04-تشرين الثاني-2017

روبوت ترفيه الجدة/ وليام هوكنز ترجمة:

28-تشرين الأول-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow