Alef Logo
ابداعات
              

أجيئكِ مثل خطوة إلى الوراء .

بشار خليف

2009-06-19

خاص ألف
تذكّري
أنتِ ذات الصواري التي أخوضها
كلما آنِ بحرُ البحرِ .
***
تذكّري
أنا الذي انتصبتُ كي أَطولَ ثماركِ .
***
قلتُ لكِ
اعطني جناحا" كي لا أطيرَ
إليكِ .
***
هكذا أنتِ
كلما لقنّتُكِ درسي
نَسيتهِ .
***
لا ترعدُ الغيمةُ إلا يوم زفافها .
***
هكذا .. هكذا
تمتدُ ضفائركِ إلى يومِ موتي .
***
تلكَ الموسيقا البعيدة والقريبة
تجعلُكِ حلبةَ رقصي .
***
آخذكِ إلى حقبتي
أنقشُ عليكِ أحرفي الأولى
هكذا تغدينَ اسمَ مدينتي .
***
دعيني
إنها الريح تَذْرُوني
وحيداً على شرفاتِ هذا الكون .
***
أنا كأسكِ
فاملئيني .
***
قلتُ لكِ
لا يُغلقُ فمي إلا شفاهكِ المفتوحة .
***
الذي وضعكِ
في جبهةِ الشمسِ ونامَ
أنا .
***
أنا مثل أولِ الغيمِ
لا الصيفُ صيفي
ولا الشتاءُ شتائكِ .
***
تستديرُ الغيمةُ
تصيرُ نهداً .
***
ثانيةً
تُغلقينَ الروحَ
بضربةِ غيابٍ واحدة .
***
تركتِ وجهكِ ومضيتِ
كأنكِ تمارسينَ
اشتعالَ الحطبْ .
***
لا تتقنُ رياحكِ
سوى جهاتيَ الأربع .
***
يوماً ما
ستقولينَ
كانَ عموديَ الفقري .

***

تعليق



كلام في الحب

17-شباط-2018

سحبان السواح

قالت: " أستحلفُكُنَّ، يا بناتِ أورشليمَ، أنْ تُخْبِرْنَ حبيبيَ حينَ تَجِدْنَهُ إنِّي مريضةٌ منَ الحُبِّ." "قالَتْ: قبِّلْني بقبلاتِ فمِكَ."، وترجَّتْ أيضاً: لامِسْنِي هُنا .. وهُنا.. هُناكَ، وهُنالكَ أيضاً. فمُكَ، شفتاكَ غايتي، ولسانُكَ...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي
المزيد من هذا الكاتب

ماخفي منك وبان

03-شباط-2018

حبتا هيل

16-كانون الأول-2017

نصوص لها

02-كانون الأول-2017

نايا

25-تشرين الثاني-2017

اختلاق موسى التوراتي ومعجزاته من زاوية الحقائق العلمية

07-تشرين الأول-2017

سلمية تحرق نفسها

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

مذكرات سجين سياسي 2

03-شباط-2018

سؤال وجواب

27-كانون الثاني-2018

من مذكرات سجين سياسي

20-كانون الثاني-2018

الأكثر قراءة
Down Arrow