Alef Logo
الغرفة 13
              

الشعر ليس بـ "ألف خير"

محمد ديبو

2009-05-22


تحت عنوان "الشعر بخير وبألف خير" افتتحت جمعية الشعر التابعة لاتحاد الكتاب العرب مهرجان ربيع الشام الشعري ظهر اليوم في المركز الثقافي في المزة.
يبدو أن اتحاد الكتاب العرب وجماعته لم يعد يعرفون أين يعيشون؟ ولا في أي بلد يسكنون؟
اتحاد الكتاب العرب الذي توقف منذ ثلث قرن تقريبا عن أن يكون اتحاد كتاب, إذ تحول إلى مؤسسة بيروقراطية تضم موظفين أحيلوا على التقاعد الأدبي والفكري منذ زمن طويل, اسماء لا نعرف ماهي إنجازتها ؟ وماذا قدمت للحركة الشعرية؟ ولماذا يطلقون على أنفسهم اسم "ادباء"!
اتحاد مازال حتى اللحظة لا يعترف بقصيدة النثر ومنجزاتها, محولا مهمته من إنتاج الثقافة إلى حارس لها, وهو غير قادر على حراسة نفسه من انهياراته الداخلية!
في كلمتها قالت نائبة رئيس الاتحاد "الشاعرة" فادية غيبور: نتمنى أن يكون المهرجان فرصة لتقديم أصوات حقيقية في الشعر تعزز من مكانة الشعر العربي!!
هل الأسماء الحقيقية تنجز في المهرجانات, أم في آلية العمل التي توفر جوا يسمح للشعراء بتقديم أنفسهم ونتاجاتهم بشكل صحي وسليم؟
وهل يستطيع الاتحاد أن يقدم اسما جديدا ؟ وهو المحصور منذ ثلث قرن بعقلية رئيسه السابق (ع.ع.ع) ومازلت العقلية ذاتها تحكم!
هل أعلن اتحاد الكتاب العرب يوما عن مسابقة شعرية تستطيع أن تحفظ ماء الشعر؟ هل قدم اسما شعريا جديدا؟ هل طبع ديوان شعري يمكن القول أنه قدم إضافة للشعر السوري, رغم كل الأموال التي تصرف على ثقافة أقل ما يمكن أن يقال فيها أنها صفراء كصورة الاتحاد الباهتة؟
هل يستطيع الاتحاد الذي طلقه أهم مبدعيه(أدونيس, حيدر حيدر, سعد الله ونوس, عادل محمود..) أن يكون ثقافيا؟
هل يستطيع الاتحاد الذي رفض أن يدفع راتب سعد الله ونوس أن يكون رافعة لنهوض الشعر في بلد مات فيه الشعرإلا على يد قلة مازالت تعتز بأقليتها كما قال مرة الراحل ممدوح عدوان!
جمعية الشعر المذكورة تضم250 شاعراً من المحافظات السورية المختلفة وتقيم نشاطين مركزيين سنويين في كل عام الأول هو مهرجان ربيع الشام الشعري والثاني ندوة نقدية سنوية في شهر تشرين الثاني من كل عام, ولكن هل سبق لأحدنا أن سمع بها, أو عرف عن شعرائها شيئا..
وقد يكون بين شعرائها شعراء جيدون ولكن سوء الاتحاد في تسويق كتبه وتسويق الثقافة, أثر على هؤلاء الذين مازالوا يظنون أن اتحاد الكتاب العرب هو مؤسسة, ولم يعرفوا أنه أصبح جثة لم تدفن, وزكمت رائحتها الأنوف!
دمشق 20/5/09 شوكوماكو
http://shukumaku.com/

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

دنس الطهارة وطهارة الدنس

13-كانون الثاني-2018

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...
المزيد من هذا الكاتب

حول السيادة وشجونها

16-كانون الأول-2017

الحشّاشون.. من آلموت إلى الضاحية الجنوبية وغزة وجبل قنديل

02-كانون الأول-2017

الثورة السورية انتصرت!

22-كانون الأول-2016

ربيع تقسيم: هل أحرق أسطورة «الديمقراطيّة الإسلاميّة»؟

04-تموز-2013

الصراع الأمني في سوريا وعليها

26-حزيران-2013

الصعود في الحب

13-كانون الثاني-2018

سجناء الصقيع في مونتريال

06-كانون الثاني-2018

مرحبا ناجي

29-كانون الأول-2017

مسرحية من فصل واحد

23-كانون الأول-2017

وجدانيات سوريالية

16-كانون الأول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow