Alef Logo
كشاف الوراقين
              

القاصّة السعوديّة "زينب البحراني" " : تفاهات العولمة تفرض سلطتها على الواقع العربي"

آرام كربيت

2008-11-21


"زينب البحراني" قاصّة سعوديّة استطاعت أن تقتحم المشهد الثقافي السعودي في وقت قياسي من خلال قدرتها الكبيرة على اختزال اللغة والسّرد المغاير الذي تجلى من خلال مجموعتها القصصيّة الأولى "فتاة البسكويت" والتي كانت بمثابة شهادة ميلادها الأدبي من وجهة نظر أقرانها من الأدباء.

1- بداية ماهو تقييمك لواقع الرواية النسائية التي شهدت زخما كبيرا في السنوات الماضية، وهل هي (سحابة صيف) أم (تسونامي) حقيقي كما أطلق عليه البعض؟

لا أظنّ أنني مؤهّلة فعليًا لتقييم أيّ عملٍ سردي بموضوعيّة وافية على اعتباري لست ناقدة مُختصّة بهذا المجال، لكن إن أردت رأيي القائم على وجهة نظري الخاصّة، فإنني أعتبر أنّ الغالبيّة العظمى من تلك الأعمال السرديّة المكتوبة لا تعبّر عن أكثر من حالة (حمل كاذب) .. وحده المستقبل بوسعه تأكيد الحقيقة حين يضمحلّ الزّبَد ويبقى ما ينفع النّاس بإذن الله.

2- هامش الحرية في السعودية هل يعاني- برأيك- من تضييق المؤسسات الرسمية أم المجتمع بشكل أكبر؟

كلاهما يتقاسمان تلك المسؤوليّة دون أدنى شك، لكنني أرى أنّ المجتمع يضيّق على نفسه بإصرار يتفوّق حتى على تضييق المؤسسات الرّسميّة!!.. المشكلة تكمن في أنّ معدّل القادرين على غربلة الموروثات الاجتماعيّة العتيقة لانتخاب ما يستحق البقاء على قيد الحياة واستمراريّة الاعتناق، وبين ما انتهت صلاحيّة أوانه فعليًا إلى درجة انقلابه إلى سمّ بطيء للحياة الإنسانيّة اليوميّة أقلّ كثيرًا من معدّل العاجزين والكسالى ممن يفضّلون العيش ك(إمّعة) على هامش وجه الحياة، إلى حدّ عدم التدبّر في المقولة الكريمة (لا يغيّر الله ما بقومٍ حتى يغيّروا ما بأنفسهم)... هذا عدا عن مشاكل اجتماعيّة أخرى تستحق كتابًا كاملا إن شئنا التحدّث عنها بإسهاب.

3- هل تعتقدين أنك تعبرين عن واقع المرأة السعودية وتتحدثين بصوتها في أعمالك المختلفة؟

مادام كلّ من شهادة ميلادي وجواز سفري وبطاقة هويّتي الشخصيّة تؤكّد أنني أنثى (سعوديّة الجنسيّة) أينما كنت وصرت، ومادام عنوان بيتي الثّابت مغروس في السّعوديّة، ومادام حنيني الأبدي يعود أينما رحلت إلى السّعوديّة، ومادمت رغم كلّ شيء..رغم كلّ شيء.. رغم كلّ شيء عاجزة عن قطع الحبل السرّي الذي يربط قلبي بأمي الأولى (السّعوديّة) ، فلا أظنّ أنني أتكلّم بصوت أنثى من الأسكيمو أو جنوب أفريقيا!!.. ولأجل انتمائي المؤكّد لبلدي فإنني أرفض الاكتفاء بشخبطة مذكّرات أجزاء من حزني الكبير كامرأة تعيش على أرض هذا البلد. حين وضعت قدمي على أولى عتبات بلاط عرش الأدب اتخذت قرارًا بالدّخول والبقاء هناك إلى الأبد، وليس مجرّد إثارة ضجّة قصيرة الأمد ثمّ يطردني تاريخ الكتابة من فردوسه إلى مزبلة النّسيان. ولهذا السبب أحلم وأحاول تحقيق حلمي بكتابة أعمال تتحدّث بصوتي أنا كامرأة سعوديّة في الوقت الذي لا يشعر فيه أي مواطن سعودي آخر بالخزي من انتماء قلمي لهذا البلد العزيز. أنا أرفض الابتذال، الإباحيّة، المباشرة، السطحيّة، الاستهتار بالرّأي العام ومنظومة الأسرة بحجّة كتابة (أدب..قليل الأدب) كموضة هذه الأيّام !!.. ولأنني أؤمن أنّ جميع محاولات المبالغة في تضخيم فساد واقع المرأة السعوديّة بأسلوب وقح الفجاجة تقدّم خدمة كبيرة للمنظومات الاستعماريّة والصّهيونيّة والأمبرياليّة العالميّة التي تتربّص بمستقبل وطننا العربي الحزين بأكمله. أؤمن كذلك أنّ المرأة السعوديّة نفسها أوّل من يمتلك مقاليد تحرير الذّات من سلطة إذلال المكرّسات الاجتماعيّة اللاواعية حين تتخلى عن الاستسلام لقدر ذرف الدّموع في زاوية مظلمة من حمّام دارها دون التحرّك لاسترداد حقها الذي وهبها إيّاه الله ثمّ عدالة الكثير من القوانين الرّسميّة في البلد نفسه. من هذا المنطلق وأمثاله أتحرّك بقلمي على الورق، ومن هنا أدعوك وأدعو جميع المهتمّين من الأصدقاء لقراءة كتابي المقبل الذي ستجد جزءً منه يتحدّث – بإذن الله تعالى- عن مشاكل الكاتبة السعوديّة على وجه الخصوص، من وجهة نظر تجربتي الخاصة في هذا المضمار.

4- كيف تنظرين لواقع الثقافة في الخليج العربي عموما؟

ليس هناك عموم من هذه النّاحية، هناك مناطق تتنفّس الثقافة بكثافة تتفوّق على نفسها بين يوم وآخر. وهناك مناطق يحتاج واقعها الثقافي إلى إنعاش قلبي رئوي سريع قبل أن يقول النّاس بأسى: رحم الله الثقافة في تلك المنطقة!!.

5- هل شهد الأدب في الجزيرة العربية عموما تحولا حقيقيا أم أن ذلك التحول لم يتجاوز الشكل فقط؟

قلمي هو جزء أصغر من صغير من المشهد الأدبي في البقعة ذاتها، لذا فإنني لا أظنّ أنّ رأيي الخاص بهذا الصدد - والذي قد يعبّر عن مجرّد وجهة نظر فردية وقاصرة- بوسعه أن يفيدك ويفيد القرّاء في الإجابة مثلما قد فيدك ناقد مختص بهذا الأدب من أبناء المنطقة ذاتها على وجه الخصوص.

6- الخطاب الثقافي العربي هل بات يمثل هموم وتطلعات وأحلام الانسان العربي أم أنه تحول إلى خطاب مغرق في الذاتية؟

ليس هناك ما يسمى بالخطاب الثقافي (الواحد) كي يسعنا التعميم بشأن تحوّله أو تطوّراته.. ولا تنسَ أنّ (المُخَاطَب) ثقافيًا يتقاسم المسؤوليّة مع (المُخاطِب) خصوصا أما التغيّرات الخطيرة في المجتمعات العربيّة خلال هذه الفترة من فترات الحِراك الاجتماعي والاقتصاديّ المتسارع، والتي أدّت إلى انقلابات حتى في ما عبّرت عنه ب (هموم وتتطلّعات وأحلام الإنسان العربي) .. حين ترتدّ للثقافة هيمنتها التي كانت قبل أن تفرض تفاهات العولمة سلطتها على عقليّة الإنسان العربي الشاب وتقولب أحلامه الجديدة، يمكننا التفكير بمسؤوليّة الخطاب الثقافي على اختلاف توجّهاته.

7- هل استطاع الكاتب العربي – برأيك- أن ينتصر لقضايا أمته أم أنه سقط بين براثن الانكسارات السياسية المتوالية؟
الكاتب العربي هو مواطن عربي بالدّرجة الأولى، ولابدّ لمقياس درجة حرارة مشاعره من التأثّر ارتفاعًا وانخفاضًا بتغيّرات الأجواء الاجتماعيّة والسياسيّة من حوله، لكنّ من يحمل قلمًا ذو رسالة وأهداف أصيلة الرّسوخ في أعماقه لا يقع في فخ (السّقوط) الأبدي تحت أنقاض أي انكسارات سياسيّة أو اجتماعيّة أو ماديّة أو حتى عاطفيّة، لإدراكه المؤكّد بأنّ الأحداث من حوله تتبدّل على مرّ الأيّام والأجيال، بينما العمل الأصيل وحده الذي ينال فرصة الخلود.

8- ماهي انطباعاتك عن دور الانترنت في المشهد الثقافي العربي والتاثرات السلبية والايجابية التي احدثها؟

لاشكّ أنّ دور الشبكة العنكبوتيّة الالكترونيّة يكاد يتفوّق على دور بقيّة الوسائل الإعلاميّة الأخرى في عصر (العولمة) الحديث في الإعلان عن وجود الكاتب الحقيقي ومد جسور التواصل بينه وبين المزيد من رفاق درب القلم على امتداد أرجاء الوطن العربي، فضلا عن السّماح للجمهور العربي بمواكبة تدفق قدر لا بأس به من جوانب الثورة الثقافيّة في تلك البقاع. لكننا مازلنا نتكئ على ضرورة الحذر من تفاقم خطورة مشكلتين رئيسيّتين: الأولى هي تصاعد معدّلات السّرقات الفكريّة والأدبيّة من قِبَل عدد لا بأس به من المرضى المتسللين إلى هذا المجال، والثّانية هي سقوط الكثير من أعشار الموهوبين وعديمي الموهبة في مصيدة الوهم بأنّهم من جهابذة الأدب العربي بمجرّد نشر بضع سطور هشّة على صفحات بعض المنتديات المغمورة ضئيلة المكانة والأهميّة، فيفسدون بجنون عظمتهم الوهمية في هذا المجال ذوق العاجزين عن تمييز الفرق بين القشر واللباب في هذا الميدان، خصوصا مع عدم وجود الضّوابط التي تحكم تلك القضيّة مؤكّدة الفرق بين مكانة الثقافة الأصيلة والأدب الحقيقي وبين التفاهات المتنكّرة في قشور ما يظنه البعض أدبًا أو ثقافة!!.

9- أخيرا.. ماهو جديدك على صعيد الكتابة السردية بعد مجموعتك القصصيّة الأولى (فتاة البسكويت)؟

سأترك العمل يتحدّث عن نفسه بنفسه يوم إتمام طباعته ومثوله بين يدي محاكمة عقليّة القارئ المثقّف. أمّا الآن فسألقي عليك تحيّة المغادرة كي أذهب لإتمام ما تبقى من صفحات مخطوطته، على أمل سماع رأيك الخاص وآراء بقيّة الأصدقاء من القرّاء بشأنه في يومٍ قريب بإذن الله تعالى.



































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ

21-كانون الثاني-2017

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...
المزيد من هذا الكاتب

الخروج من الذاكرة

30-تموز-2010

من تاريخ ملوك السويد / الملك السويدي كوستاف الثاني أدولف

17-تموز-2010

الملك السويدي كوستاف فوسا للكاتب السويدي هانس بيترسون

02-آب-2009

إيليـــــن / للكاتب السويدي هانس بيترسون ج3 ترجمة:

21-تموز-2009

إيليـــــن / للكاتب السويدي هانس بيترسون ج2 ترجمة:

15-تموز-2009

كمصيدةٍ على الأحداقِ

06-كانون الثاني-2017

حوار فكريّ !

29-كانون الأول-2016

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

نعم ..نعم ..أخشى أصدقائي

12-كانون الأول-2016

كل الفصول مهيأة لقدومك

30-تشرين الثاني-2016

الأكثر قراءة
Down Arrow