Alef Logo
ابداعات
              

كم يلزمني الليلة

مديحة المرهش

2008-09-22


كم يلزمني الليلة
وقد حان وقت القطاف
لأقنع سلتي بأنه
ما من شيء يقطف
لا حب ولا عنب
ولا حتى حامض الحصرم
لأقنعها
بأنه حتى رأسي المتدلي
على صدري بثقل
فات أوان قطافه
...........
كم يلزمني الليلة
لأتعلم كيف أشكل حلمي من جديد
بلا شكوى ولا وهن
وكيف اقتفي أثره
..........
كم يلزمني لأصدق
بأن الحمائم والعصافير أصدقائي
دون أن أطعمها فتات الخبز كل صباح
..............
كم يلزمني لأتصيد أصدقاء
أقرأ لهم ما تيسر
من جديد قصائدي
لن يسمعوا منها شيئا
سوى ضجيج أصواتهم
وليس همس صوتي
.............
كم يلزمني لأفتح براعم الأزهار
في حديقتي
أشم شذاها
قبل أن يسرق النسيم عبيرها
وقبل ما... كلانا يذوي
...........
كم يلزمني
لأرصع النجوم في قلبي منارة
وألف قمرا على خاصرتي
وأرقص على مخدتي
حتى آخر دمعة
.........
كم يلزمني الليلة
لأكشف ما خفي مني
وأرمي ما تيسر لي من تفاح عشقي
بحجر كبيــــــــر
وأتوضأ بحزن غوايتي
...........

كم يلزمني لأفتح عينيي عنوة
لأنهي الصفحة الأخيرة
من هذا الكتاب
بين يدي
................

كم يلزمني الليلة لأعد
كم من الطرق إليك مشيت
وكم من الجسور مددت
وكم من الرسائل إليك بعثت
وكم من فنجان قهوة
انتظر شفتي لتبوح بما عندها
على أحر من جمري.
...............
كم يلزمني لأرشق نفسي بحجارة
لأستقيم فلا أقع قبل
أن تنتهي مواسم الرقص
وتحصد كروم اللذة !
...............
كم يلزمني لأعري جسدي منك
وأبرئ خلاياي من إثمك
وأنتشل ذاكرتي من دائم حضورك
لأطفئ فتيل شمسك الباهت
من سمائي
وأزلزل أرضك لتحيد عن دربي

فأصبح خارج قوسيك أو أدنى.
................
كم يلزمني الليلة
لأستجير من رمضائك بالنار
..................

كم يلزمني الليلة
لأشحذ قلمي
وأطعن به كل تلك الأوراق الناصعة
التي تنتظرني

...........

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

برقيات شعرية

18-تشرين الثاني-2017

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow