Alef Logo
ابداعات
              

القيامة

دارين أحمد

2008-09-16

أول من أتى كنتُ،
لعلي الثانية، فمن يذكر؟
وهل يهم في هذا المكان
أوان القدوم أو زمن البقاء؟
صفراءُ صفراءُ مشيتهم كعين حسودة تنظر للأمام،
وفي الخلف تغور تجاعيد إنسان أخبر كم أتى مزهرًا باللوز والعطر
ليقول كلمته الوحيدة
ليغرس بذرته الوحيدة
في أدمغة عقيمة.
ليقل ما شاء هذا الرجل.
نهارنا صافٍ كالحليب.
ابتدعنا الحقيقة من غبار الطلع،
من نرجس النهر العاشق،
من انعكاسات الماء على صورته،
بريقًا تلو بريق.
لم نشأ أن نضيف مطرًا غير الذي يقذفه الله من غيمة بيضاء.
كالشعر مأخوذ ومنتهك رذاذه،
مولود ومنتحر.
نحن
تدلي الخيط في الريح،
معلقةٌ رؤوسنا بوبر الفراش،
تهزأ تارة
من خفة الأرض التي فيها تسير،
وحينًا تنوء بالفكر،
لكن الشفاه مضمومة أبدًا
كأنه عشق تجسد ميتًا).
لم يحصد نهر كهذا
هذا الابتسام
ألاي مصرورةً في عين أخذت مسائي
إذ فاتها العرس والرقص.
طوعًا تحف جفنيها بخدي،
وطوعًا يسيل الماء من جلدي كأني
غيمة بيضاء تُزف فوق أكوام بشر
مغمورين بالشفقة.
أيا رب هيئ لهم كهوفًا في الغمام
ودعني لرقصي!
***
لم تستو الفكرةُ.
أردتها عرجاء
يؤآخيها النهر والدرب
الغصن، الذراع، الجذع، الأصبع، الجذر،
الغريزة، العقل....
وكنت أصبو، وعين في سمائي،
إلى عماء لا يشتقه أحد من كلام
لا يصيّره القمر ظلاً ويمشي
ورائي. ورائي
ذاك الأثر:
ألم أنسى انتظاري في مكان
يخلط الأوراق
كي انتصر؟
أحببت الليل يأخذني كمثل فراشة نسيت سلالتها
إلى عتم أعمق.
وأحببت لون عيني حينذاك إذ أظنه أسود - أزرق.
عشقت حلمي أن يتقلص الكون في عطر
أرميه في البحر وأضحك.
أنا الرمل – المدينة في العراء،
وتلك الحديقة – الشعر في الأرض
قلبي.

دارين أحمد / شاعرة من سوريا

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

ذات القبعة الحمراء والخبرة الجنسية

15-نيسان-2017

يبتلعون القيظ

27-آب-2015

ذات القبعة الحمراء والخبرة الجنسية

14-أيلول-2013

ذات القبعة الحمراء والخبرة الجنسية

05-أيلول-2009

القيامة

16-أيلول-2008

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow