Alef Logo
ابداعات
              

قصائد من ديوان لم يكتمل / 2

مديحة المرهش

2007-06-23

خاص ألف
حيلة

أكتب تحت قبة السماء
كيلا يرونني،
وأفرك جسدي بماء الورد والطيب
ليهرب المسك والعنبر مني
فيضيعون عن دربي


سؤال

ما الذي يليق بنا اليوم؟
وأي حلم سنرتقي؟


وقد سودوا بالحزن كل آمالنا،
.وشفاهنا طرزوها بحالك الصمت

بلا خطيئة

دق بابي أو لا تدقه
زرني أو لا تزرني
ادن مني أو ابتعدني
افعل ما شئت
ولكن إياك أن تقول لي" من كان بلا خطيئة"
فقد صرت من أولئك الذين بكل ما أوتيت من حب
أكره

استمرار

مساءاتي منمنمة بالجراح،
وصباحاتي مشغولة بزقزقة العصافير وأغاني فيروز اللاتنتهي.
ونهاراتي ملأى بجعجعة ..... وطحن.
وأنا ما زلت مديحة تتفنن بوضع الخبز
للطيور والحمائم على شبابيك البيت
ياسمين

في كنف تلك اللحظة
الفواحة بياسمينك الكاذب
حين كبا قلبي فارسا جبانا في آخر الحكاية
لم أتمسك بقشة
عبرت الميدان بتؤدة
ولكنني أيقنت أن لحبك وجهان وجه لم أعرفه
وآخر لن أعرفه.

إغراء
أتوسلك أن تنتظرني
في خضم الحلم لا تمض
أغريك بكثير من اللهفة والشوق،
وقصائدي المترعة بك،
المزينة بالسنونو وعصافير الجنة
والدوري؛
أغريك بالكثير من مثلثات الحب
ودوائره
ألا تمل من انتظاري
وتترك مكانك أكثر حيرة من الفراغ!!

ما ارتحت

سقط منك شيء لم تلتقطه،
ثم سقط شيء آخر لم تلتقطه،
ثم آخر لم تلتقطه،
ثم آخر..
ثم آخر.. ثم ..
ولما لم يبق منك شيء يسقط
لازمتني رعدا خانقا.
ولما أرديتك قتيلا
عن سبق إصرار وترصد
صرت موتا رمادي الهيئة .
ارتحت أنت وسكنت
وأنا ما سكنت.

تلك الليلة
أتذكر يوم سرقنا من الريح أجنحتها
فتاهت
ويوم سبقتنا أرجلنا إلى الغابة البعيدة
فما لحقنا أرجلنا أبدا،
ولا الغابة من ضجيج حبنا
تلك الليلة نامت ؟!


مشروع

أتعبتني مشاريعه التي لا تنتهي
وبقيت أنا على الورق
مشروعا لم يباشره بعد
رغم انقضاء المدة!

لا يهم
كفي عريك عني. ابتعدي
اقتربي كما تشائين
فماعاد يرهقني ثقلك ياسنين.





























تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

لو أطالَ اللهُ عمرَ النَّبيِّ محمَّدٍ

09-كانون الأول-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

برقيات شعرية

18-تشرين الثاني-2017

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الظهور والإختفاء ..

11-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow