Alef Logo
ابداعات
              

نص / الحب وأشياء أخرى

آرام كربيت

2007-02-15

خاص ألف

حبيبتي الغالية..
سناء..
ولدت مغترباً..
صوت حزين.. انبهق من وراء التلال البعيدة..
من بقايا دجى الليل العميق..
نيزك مجتزء..
يمشي في برزخ الكون الكبير..
يبكي ويصيح في وهاد الفضاء المبدد..
يبكي ألماً..
يبكي.. لانفصاله.. انقطاعه الاثم والدائم.. عن أمه الحنونة..


برزخ ضائع في سراري البعاد.. يسير.. ونوره البهي.. مستمد من ثملات الكون.. من تكوينه الأول..
يطير على غير هدى..
يستصرخ البقاء.. يتفيء بالنور.. بما تبقى من ظلال الشمس.. مختلياً بكتلته المتوهجة.. لكنه يتابع دفقه المتجدد منذ اللحظة التي دفعته الحياة ليتابع طيرانه في التمدد والانتشار.. يحمل هلاكه وفنائه على كتفيه.. في الظلمة الطويلة والمستمرة.. ظلمة الحقيقة الكونية الساطعة.. لكن.. لمسات روحه القديمة تبقي لهاثه ودفقات قلبه مشتعلة.. يقينية مكتومة المدى..
حبيبتي..
منذ ذلك الانفصال.. وأنا أبكي ألماً وحرقة.. اعيش غربتي واشتعالي الابدي.. منذ ذلك الانفصال عن ليلي الطويل.. ليلي الحنون.. منذ أن تركتك.. وأنا الكئيب.. أريد العودة إلى حضنك الدافء.. من أجل أن اتزود ببقاياي.. بقايا نفسي.. أن التحم بك واعيد لنفسي وجودها الذي تبدد مع تبدد ذلك النيزك الذي يتابع طيرانه وخطاه الطويل.. ابحث عنك في خوفي وارتعاشات دمي.. خوفي المركب والمجسد.. ارسي لنفسي.. لك.. اشجار هذا الكون القائم على التشظي والضياع..
ليس لي مساحة للهروب.. أكتب لك.. لاقلص مسافة الاغتراب ما بيني وبين هذا الوجود الغامض والاحمق.. ما بيني وبين الحياة.. بيني وبين الموت.. والحقيقة.. إنها محاولة من أجل عودة التوحد ما بينك وبين الحياة والموت.. يا إمرأة.. يا قدر على قدر.. كينونة من كياني.. كينونة الحياة وارتعاشات البقاء الموجوع.. وجودك الجميل.. يجعل من نفسي.. من هذه النفس.. خارطة للروح.. تلهث وراء اللاشعور الكوني الملتهب..
سناء..
يزداد تشردي وغربتي.. اغترابي وضياعي.. ازداد عزلة عندما ابتعد عنك خطوتين.. عندما ابتعد عن التوحد بك.. عن هذا اللهيب القادم من وراء الغيب واللابقاء.. انثاي.. أيتها الملتحمة في كل ذرة من ذراري جسدي وبقائي.. أنت.. الطبيعة والوجود.. عندما اكتب لك أكون قد أقتربت من نفسي التي تبحث عن ذاتها في هذا البحر العجوز.. المتلاطم الامواج.. عن مستقر وشاطى أمان.. عندها أكون قد دخلت احشائك واستعرضت عزلتي والتحامي بمجسات دمك الذي هو دمي.. بعدها يصبح الوجود كينونة كونية ملتهبة.. تشتعل في كل مكان من هذه الروح الغير مستقرة.. المستمرة بالبقاء..
يا رمزي وخلايا دمي..
حبيبتي الغالية..
أنت هدية.. من وراء الغيب
جئت من خلف ستائرالحزن
ملفوفة بزنار من نار
أيها الوجود والعدم..
عندما أنظرإلى عينيك أرسم على صفحاتها حرائقي.. دمي العطشان.. سراب يزداد التهاباً.. اسبح واتوه.. في تلك البحار القادمة منك.. اتعمق بهما.. أدخل في جوف الارض.. في كل شيء منك.. اغوص لاعرف.. أنا من أنا.. من أكون.. وإلى أين أذهب.. عندما أنظرإليك.. أغترف غربتي واصغي لوهج قناديل اللهب القادمة منك.. أنت.. أنا.. هذه اللملمة الجميلة.. هي أنا التي هي أنت.. البريق الآسر.. الروح التي ابقى ملتصقاً بها.. أذوب وأذبل رويداً.. رويدا.. أن نعود إلى ما كنا عليه قبل أن نكون.. نعود لبعضنا.. لأمنا الأولى..التي ارضعتنا من حليبها يرقات.. البقاء.. إلى الخلية التي ارتعشت بنقطة دم من أجل أن ترقص وتحلق في هذا الخلاء الواسع..
سناء..
أحبك..
لإنك.. مساحة التنهد والارتعاش..
الحياة والكون..
أحبك لأنك.. دمي..
دمي الذي لملم قدره الجميل من ملامحك.. امرأة خلقت أنفاسها من أنفاسي.. لولا هذه المساحة القادمة منك.. ما كان لهذا لهذه الذاكرة سمعها وبصرها.. منك.. من تنهداتك ترقص ظلالي العطشى في ربوع الغابات الموزعة فوق خرائط العالم..
لولاك..
لما كان للحياة معنى.. وما كان للعيش معنى.. وما كان للبقاء معنى..

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاقون عاما

27-أيار-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

الخروج من الذاكرة

30-تموز-2010

من تاريخ ملوك السويد / الملك السويدي كوستاف الثاني أدولف

17-تموز-2010

الملك السويدي كوستاف فوسا للكاتب السويدي هانس بيترسون

02-آب-2009

إيليـــــن / للكاتب السويدي هانس بيترسون ج3 ترجمة:

21-تموز-2009

إيليـــــن / للكاتب السويدي هانس بيترسون ج2 ترجمة:

15-تموز-2009

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow