Alef Logo
أدب عالمي وعربي
              

قصيدتان للشاعر الأمريكي المعاصر دافيد سويردلو ترجة:

صالح الرزوق

خاص ألف

2018-01-27


*حلزوني
Spiral

يحط الثلج على أغصان البيسية والتي تلتف و تلتف
على طول
أعلى وأسفل الشجرة أمام نافذتي،
هذه مسألة عويصة
تواجهنا في الخامسة مساء. وهناك شجرة أخرى تقف
وراءها. وخيالها
يمعن بالسواد مع استمرار
المساء بالوصول، ومع اختباء الله
بين تجعيدات النهار والليل، ولكن رقصته
في الثلج فالس بطيء
يرافقه فيه الأموات المسافرون
مهما كان الطقس. اليوم، رأيت صبية ترحل
إلى قبر جدها وووجدت أنه
مدفون تحت الثلج فأزالته من
الأحجار بيدها دون استعمال القفاز لكن الله
جر شعرها إلى الوراء ليتمكن من أن
يهمس في أذنها المكشوفة التعليمات
لتؤدي الرقصة، إنما كانا
متباعدين، فترنحت بين بلورات الثلج المندوف
وهي تهطل نحو الأسفل في زوبعة على كتفيها
واهتزت برشاقة تحت معطفها الأسود
فجدها سبقها
إلى هناك، وهذا واضح مثل رحيل الإله،
وبقايا البرد لقبلته
تترسب على محيط أذنها. وقريبا، لن يكون بمقدوري
أن أشاهد البيسية
على الإطلاق، فقط جلدها، وفقط الحلزون الأبيض
للثلج هو الذي سيستمر.


*الأخير
Last

لو أن الله سمح لي، سأسدل جفوني قليلا وأحدق بالشمس
بينما السنة تضيق وتقترب نحو الساعات الرمادية
الأخيرة
من ضوء النهار، والسهوب تستسلم للهدوء،
والغيوم
مثقلة بمؤونة الأعماق
والجمال.
ثم أرى الله يثبت نظرته الثاقبة على الأرض
وفوق جليد أسود يغطي الممشى. وأعتبر ذلك
أنه يأمل
أن لا يسقط حتى يرى هيئتي
في النافذة
ويقرر أن يسدل جفنيه بالمثل ويبادلني النظر كأننا
نشترك بفكرة.
لو لزمت الهدوء وفقدت رغباته
اندفاعتها،
يمكن أن أختفي مثلما أتيت
إلى الوجود-
ذهن يرتعش، لسان نار خامدة، لكن الله
لن يطرف بعينيه
ويسمح لي بالموت في هدوء كما
أتخيل.
وها أنا أود أن أفكر بالجليد ثانية، فهو الجلد
غير المرئي
الذي يرتديه العالم ضد هذا العنف الأخير.


دافيد سويردلو David Swerdlow: شاعر أمريكي يعمل بتدريس فنون الكتابة في كلية وستمينيستر منذ عام 1990. وله مجموعتان هما (ثقوب كونية صغيرة) و(أجساد على الأرض).

تعليق



كلام في الحب

17-شباط-2018

سحبان السواح

قالت: " أستحلفُكُنَّ، يا بناتِ أورشليمَ، أنْ تُخْبِرْنَ حبيبيَ حينَ تَجِدْنَهُ إنِّي مريضةٌ منَ الحُبِّ." "قالَتْ: قبِّلْني بقبلاتِ فمِكَ."، وترجَّتْ أيضاً: لامِسْنِي هُنا .. وهُنا.. هُناكَ، وهُنالكَ أيضاً. فمُكَ، شفتاكَ غايتي، ولسانُكَ...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي
المزيد من هذا الكاتب

شيء ما في المياه/ روسكين بوند ترجمة:

17-شباط-2018

الفراق / أنجلينا بولنسكايا ترجمة:

10-شباط-2018

عن رواية"مداعبة الفرج" ترجمة

03-شباط-2018

قصيدتان للشاعر الأمريكي المعاصر دافيد سويردلو ترجة:

27-كانون الثاني-2018

قصيدتان للشاعر الفيتنامي أوشين فونغ ت:

20-كانون الثاني-2018

سلمية تحرق نفسها

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

مذكرات سجين سياسي 2

03-شباط-2018

سؤال وجواب

27-كانون الثاني-2018

من مذكرات سجين سياسي

20-كانون الثاني-2018

الأكثر قراءة
Down Arrow