Alef Logo
ابداعات
              

الأكاديميّ في أُطروحاتِهِ الأخيرة

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

2017-11-18

]كُلُّ انشغالٍ

يتناقصُ

إلّا سِحْرُ المُغامَرة

تتمايَلُ الرُّوحُ

في هواءِ المَخاطِر

وتذرفُ العُيونُ مُشاغباتِها

نَصْلاً يُمَزِّقُ قوسَ قُزَح[

. . .

موجةُ تشبيهاتٍ ضرَبَتِ المُخيِّلة

مُستيقظاً في جَوْفِ حُروفٍ اهترَأتْ

مَذعوراً بما يكفي كَيْ تُدرِكَني الكآباتُ

الكَدَرُ جاوَرَ الهَمَّ جاوَرَ الحُزنَ

وأنا الخارِجُ من بينِ أكوامِ الكُتُبِ والأبحاثِ

تُسوِّرُني بذاءاتُ الطُّلّابِ

وبالكادِ أبلُغُ آخِرَ الشّهرِ

ببقايا ابتسامةٍ

وسَهْرَةٍ معَ مُريدينَ

تُقطِّعُني كالبَلْطة.

. . .

/يا مَنْ تميلُ إلى توَهانِ الأغاني الشَّريدةِ.. إلى واجهاتِ الزُّجاجِ في مقاهي التَّسكُّع.. إلى قوّةِ اليدِ المُلتفَّةِ على جُذوعِ الأشجارِ كنارٍ.. ومُراوَغة حنُوِّ الفراغِ بطائرةِ ورقٍ لا تكفُّ عن توليدِ الأخطاءِ بينَ الأرضِ والسَّماءِ/

. . .

. . . ... مُموهةٌ في صدري الأحاجي: أحتسي شرابَ الآنيِّ رعشَاتِ تلاشٍ.. الزَّوالُ شَعرةٌ مَنسيّة في طريقها إلى السُّقوطِ.. ولُغتي تتَّقِدُ على صَبيبِ المُوحشِ.. غصْتُ في غابةِ الوجودِ الأصفر.. وتنافَرْتُ معَ كُلِّ تأويلٍ مُستَرْخٍ على أريكة.. حيثُما انسكَبَ غيرُ المُتَكَلَّمِ حرْفيّاً.. كخيانةٍ أصليّةٍ لموتِ اللهِ والإنسان..


/كَيْ أَعبُرَ

تلمَّسْتُ المِزاجَ الشعبيَّ

ومثَّلْتُ دورَ المُتآلِفِ

كَيْ يَستقبلوا هيئتي كمَوَّالٍ مَقذوفٍ مِنَ التُّراثِ/

. . .

... مادِحاً ثُقاةَ المُنظِّرينَ على وفاةِ الإيديولوجيا في مَماشي الأهلِ ومَراقِدِ الجيران.. مُستشهِداً بطعنةِ الدِّيكتاتوريّات وقد تقيَّحَتْ في الشريط الأخباريِّ كَمَنْ يستبدِلُ شريطَ شَعْرِ الطفولةِ بحَبْلِ مِشنقةٍ كونيّ..

. . .

مُقتصَّاً مِنَ الغَدِ الهالِكِ مثلي:

آخذُ البيئةَ المَعطوبةَ في جيْبِ معطفي وأوَزِّعُها ديداناً على مَنابِرِ المُؤتمراتِ مُحتفياً بالباعِ الطَّويلِ للقذاراتِ وبدخول الحدَّادينَ في الحِدادِ وتنجيرِ النَّجارينَ لِنُعوشٍ تتفسَّخُ لحظةَ امتزاجِ طلقاتِ الرَّصاصِ بطلْقاتِ الحوامِلِ حيثُ الدِّيمقراطيَّةُ حَشوةٌ في حذاءِ الخُطَبِ الرَّعناءِ وحُقوقُ الإنسانِ مَرْهَمٌ حارِقٌ على جُلودِ العبيدِ وحيثُ المجتمعُ المدَنيُّ غزَلٌ مُفرِطٌ للقُرونِ الوسطى والرَّأسمالُ رَسَنُ الأحزابِ والنُّخَبِ المَشدودِ كسلاسلِ الكِلابِ في الأسواق..

. . .

/مُقتِّراً الضَّجيجَ والتَّحيّاتِ.. مُتْرَفاً بالأجنحةِ والظَّمَأ.. سقَطَ نيزَكُ الهوى في قلبي.. وكانَ النَّهارُ مَرْبِضَ فَصْلِ الضَّجَرِ.. التقَيْتُ المُمرِّضةَ الحسناءَ في المَشرَحة.. استَلَمْتُ معَ جُثَّةِ القريبِ هديَّةً مِنَ الغيْبِ.. الْتَمَعَتْ في حُنجرَتي يُوتوبيا أقوامٍ بدائيّة.. ومَسَّ أطرافيَ خدَرٌ كإشاراتٍ مُوغِلةٍ في مُمكِناتِ العسَلِ.. لتُصارِحَني بعدَ لأْيٍ: _أيُّها العاشِقُ الحائِرُ.. ثمَّةَ ما يُحرِّكُ البحرَ الآنَ.. المِلعقةُ زلزالٌ روحيٌّ.. والنَّوارِسُ حنينٌ إلى الأشرِعة/

. . .

_أنا عطْرُكِ

حينَ أكونُ جُمهورَ سُرَّتِكِ العريض

وحينَ تكونينَ بُخارَ شغَفي

أتلبَّسُ نهديْكِ

يُهرولانِ نحوَ المصيدة..

. . .

_لأناملِكِ مِدادُ الرَّعْدِ قبلَ الغمْرِ

ولخَصْرِكِ أبعادُ الشمسِ الوارِفة

يتهيَّأُ ظَهْرُكِ لإطلاقِ خُيولي

وما بينَ فخذَيْكِ

تتَّسِعُ حدقَةُ الغرابة..

. . .

_والآنَ، ماذا نفعَلُ؟

_هل نتزوَّجُ؟

_لا.. ما زالَ الفيْضُ فَضفاضاً

وخُيوطُ الدَّمِ مَشانِقُ للسَّأمِ

دعْنا نلهو كالقراصِنةِ الهوائيِّينَ

ونتلذَّذُ حيثُ يتوهُ القرَفُ العريقُ

بينَ عشرِ عَواصِمَ وكتيبةِ ساسة:

]_أقنِعُكَ الآنَ بالفاني.. بأقاويلِ الرَّغبةِ.. وقِصَرِ عُمْرِ النِّداءاتِ. لديَّ ما يكفي مِنْ مالٍ وعُشّاقٍ؛ لكنَّني أبحَثُ في فَجْوَتي المُثقَّبة عنْ شريكٍ يُمطِرُني بالمرَحِ الرَّخيصِ.. ببذاءاتِ الأخلاقِ.. والمَتاهاتِ في الدَّلالاتِ..[

. . .

]_أنا الذي أفنَيْتُ سَرابيْنِ في عُمري.. دُفِنْتُ طويلاً بينَ العِباراتِ.. ولم أُدقِّقْ في مِحْنةِ التأويلِ.. حتَّى أَوْثَقَ العُشبُ الضَّارُّ جسَدي بالنَّحيب. أنا الامتدادُ القاحِلُ للكراهيّةِ الحارّة.. الخطُّ الحاسِمُ على تكشيرةِ القيامة.. سأنتمي إلى الغُموضِ انتماءَ مَمسوسٍ بلا عودة..[

. . .

]... الكحولُ كنايةٌ عَنِ المَجازِ المارِقِ كانتدابِ الشَّهوةِ في الأزقَّةِ المَسعورة.. كالاحتفاءِ بكُلِّ اختلافٍ مَلعونٍ، والاتّصالِ اللَّذيذِ معَ المافيا والمُتمرِّدينَ ذوي خصلات الشَّعْرِ المَحبوكةِ حتى أسفل الصُّدور.. كاستنشاقِ المُخدِّراتِ وحُمَّى الغيبوبةِ، أو عَقْرَبُ الجنسِ الوثنيِّ.. كتجارةِ السِّلاحِ وتهريبِ العِملةِ المُزوَّرة، ثُمَّ: أنْ يكونَ لنا مَدارُنا الخاصّ كأنْ نتنابَذَ بالأحقادِ، ونغتابَ كُلِّ استقرارٍ ماجدٍ.. كأنْ تَزِرَ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخرى، وأنْ نتخارَجَ بلا رَصانةٍ، أو نبنيَ بالمَكائدِ بلاداً هشَّةً رعناءَ، وأنْ نطوفَ كالمُتغافلينَ آخِذينَ الدُّنيا بالغَلَبَةِ كما نُريد..[

. . .

_كانَتِ الوِشايةُ وِشايةً

وكانَ العَدُوُّ مُتوَّجَاً بالإغراء.

احتفلا حتَّى الفجرِ

بمجونِ الصَّعلَكَةِ الشّارِدِ

وسُكارى جهنَّم في المَلاحِمِ

وكانَتْ أروَعُ أوقاتِ الحُبِّ

أنبياءً مِنْ مِسْكٍ يطيشونَ

بينَ القلَقِ والرُّعْبِ والمَجهول..!!

. . .

_كانَتِ الحِكايةُ حِكايةً

وكانَ الشِّعْرُ شِعْراً

وفي البَعْثَراتِ النّابيةِ

لبَّيا دعوةَ المَكْرِ والاحتيالِ:

]أَغْوَتِ المُمرِّضَةُ أمينَ الصُّندوقِ، وكانَتِ الرَّواتِبُ مُحْتَشِدَةً كجيشٍ عارٍ، وكانَ الأكاديميُّ ينسَخُ المفاتيحَ تمهيداً للسَّرِقةِ، وقِيلَ: حدَثَتْ جريمةُ قتلٍ لَمْ يُكشَفْ عنها بعد..؟!![

. . .

. . .

_ لا شيءَ مُؤكَّدٌ أيُّها المُقامِرونَ؛ لكِنْ بانتظارِ الشَّغَفِ العظيمِ أكمِلوا ألاعيبَكُم بتشفِّي البوهيميِّينَ مِنَ العقلِ، وولَعِ الحانقينَ بحرائقِ الحَدْس الأعوَر.. أكمِلوها؛ وعَرِّجوا على الجَساراتِ والهَلوساتِ، وهَسْتِروا بدفءٍ وأناةٍ:

]حتَّى لَوْ وَصَلَ القطارُ أخيراً

وكانَتِ المحطَّةُ كالعادَةِ

قد غادَرَتْ منذُ قليل..!![.


مازن أكثم سليمان

شاعر وناقد سوري.


















































































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

دنس الطهارة وطهارة الدنس

13-كانون الثاني-2018

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...
المزيد من هذا الكاتب

جدَليّة أساليب الوجود بينَ اليقين والحدس في قصيدة "أساطير يوميّة" لرياض الصّالح الحسين

29-كانون الأول-2017

منجم سليمان عوّاد الذهبيّ

02-كانون الأول-2017

الأكاديميّ في أُطروحاتِهِ الأخيرة

18-تشرين الثاني-2017

صناعة ولَد

04-تشرين الثاني-2017

الهُبوط بِالنَّهديْن معاً

21-تشرين الأول-2017

الصعود في الحب

13-كانون الثاني-2018

سجناء الصقيع في مونتريال

06-كانون الثاني-2018

مرحبا ناجي

29-كانون الأول-2017

مسرحية من فصل واحد

23-كانون الأول-2017

وجدانيات سوريالية

16-كانون الأول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow