Alef Logo
ابداعات
              

وقفتُ تحت شرفاتكم

ميس الريم قرفول

خاص ألف

2017-08-12

وقفتُ تحت شرفاتكم
أعلق لك السمك
علّك تظنني بحيرة وتغطس بي
علّك
تنجذب للريق اللامع فوق شفتي
لما تنعكس الشمس فوقهما
وفوق عينيك
*****
أكتبُ قصائد
جُملًا
وأُلبسه إياها.
قصيدةُ خاتمٍ لإصبعه، قصيدةٌ أكحل بها عينيه
قصيدةٌ حول ساعته تصيبها بالكدمات
.. أُلبسُه ذهبًا لا يراه
فالرجال لا يرون الذهب عليهم
ومع هذا فإنه كلما دخل من الباب
يلمع
*****
وأنا أشتري لك ذكرى
ارتجفت يدي لما مددتها
وأحسست بالبحر يتحرك فيها
والزمن يتكسر
منذ الآن
*****
لم أعد أريدك أن تراني شاعرة
أريدك أن تتبع ضوئي
يتنقل كالرمان بين الشجر
هل ترى كيف صرنا غريبي الأطوار
نكتب شعرا قرب أخبار الموت
وقرب أطباق الأكل
نصرخ وننتظر تصفيقا
هو تعويض عن قبلة
يا ترى كم من القبل نستطيع تحملها
إذا رمينا كل هذا الشعر في البحر
وفاض السمك
طاف
*****
على حطام رجال ميتين أقوم صباحاً
حمرة شفتي دم يشعلونه شمعاً حتى يروا عيني
تنهار كالنوافذ في الهواء
*****
أمشي في هذه المدينة
مثل بحر ينظر لليابسة
مرة اختنقت سمكات في حلقي
لما لم أستطع الاعتراف بهويتي
*****
اليوم
الضباب يلتف مع دخان المدافئ في تولوز
لم أخرجْ من غرفتي
كنتُ "عودة" كبريت
وأخرجتُ رأسي من النافذة برأس أحمر
أشعلَني القمر
جارتي واضحة، جسدٌ أنثوي وفم يضحك
تقلّبُ طبقًا ساخنًا في المقلاة
ربما كان دجاجًا أو سمكًا مقطّعًا
رائحته لم تصل مع الضباب
أشعر بالجوع لكني لم أعد أشعر بالروائح
وفي رأسي مسنناتٌ للحرب
إنه الضباب.

M
تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
المزيد من هذا الكاتب

وقفتُ تحت شرفاتكم

12-آب-2017

إلى راعية...

19-كانون الأول-2013

أصواتٌ خلف الغابة

02-كانون الأول-2013

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow