Alef Logo
يوميات
              

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

مديحة المرهش

خاص ألف

2017-06-17

لفت انتباهي ( ستاتوس ) عند أحد الأصدقاء في فيس بوك يلعن فيه كل النساء اللواتي يتاجرن بأعضائهن بالكتابة، و أولئك الذين صفقوا و روجوا لهن ...طبعاً يقصد بذلك ( شهرتهن الأدبية أو المزعومة أدبياً ) أنها قامت أو ارتكزت بشكل أساسي على ذكر الأعضاء و ربما الممارسات الجنسية الفجة التي تأتي بوقاحة و التي لا تخدم النص، و لا تعطينا شيئاً سوى الايحاءات الجنسية المثيرة لضعاف النفوس، و ليس لأولئك المكتفين أو كما نقول عنهم ( عينهم شبعانة ).

لم أختلف مع صديقي و لن أختلف أبداً.. فتلك النسوة ( بغض النظر إن كن يمتلكن الموهبة أو جزءاً منها أو لا شيء منها إطلاقاً ) حققن انتصارات واسعة بعالم الأدب كأسماء مهمة و انتشرن بشكل ملفت كان لا يمكن الوصول إليه دون الترويج لتلك النسوة عبر الميديا أولا.... ومن قبل الداعمين بكل الأشكال .. عبر تشجيعهن بالنشر و الطباعة و التمويل و التصفيق و المدح أو الإطراءات الكاذبة فقط لأغراض شخصية...و أغلبها كما يتبجح بعضهم تكون ( علاقات حميمية ) بعدها يُنفّذ المراد.

أنا و بصراحة دائماً مع المرأة و لا يعني هذا أنني ( feminist (

بشكل متطرف ،لكنني أدعمها و أقف معها لكثرة الاضطهاد و كم الأفواه و الوأد الذي عانت منه ... أقصد المرأة العربية تحديداً.. و لكنني لست مع الابتذال أبداً أو الفحش بالإفصاح إلا ذا كان هناك مبرر قوي لوجوده.

الرجل عبر مسيرته دائماً هو الرابح الأكبر ... يعبر عن مكنوناته و رغباته و مشاعره و قصص جسده و علاقاته العاطفية و الجنسية بحرية و جرأة و هو رافع رأسه و رؤوس أبناء عشيرته و جلدته جميعاً ... و بقلمه الذكوري نراه دائماً يتحدث عن المرأة ... عواطفها و جسدها و متعها و أعضاءها من وجهة نظره هو ... هو فقط، بينما المرأة تدور و تلف و تستخدم شتى الأساليب كي توحي لنا بشيء ما عن الجنس أو علاقة ما ... لا أقصد أدبياً فقط ... تجربة إنسانية حياتية مثلاً.. و لا تسلم أبداً من النقد و اللوم و الشتائم....أو ( عيب أنت أنثى ).

يبرر للرجل و لا يُبرر للمرأة... يُسمح له ...لا يُسمح لها..

فجأة أحست النسوة أن الباب فُتح أمامهن بشكل ما ... فأسرعن راكضات ليهربن من سجنهن التاريخي القميء، لكن كثيرات منهن وقعن بفخ الحرية الكاذب، و المصيبة أنهن يتمتعن بذلك الفخ، و حين تحاول أن تشير إليهن إلى طريق قويم أو تعطيهن بوصلة كي لا ينحرفن يعتبرنك عدواً أو يرون فيك شخصاً متخلفاً منغلقاً ...

تباً لنا ... خير أمة!!!!







تعليق



نبأ بغدادي

2017-06-17

ليست كل النسوة هناك نساء يفهمن معنى الكلمة هؤلاء اللواتي يتاجرن بأعضائهن لسن أديبات حقيقيات

تورية جلول

2017-06-17

أحبك مديحة المرهش

سومر كنج

2017-06-17

تباً لنا ... خير أمة!!!!

رامي عيس

2017-06-18

الشاعرة المحترمة يومياتك غير منتظمة هل هناك يوم محدد لك

رئيس التحرير سحبان السواح

وقال الله لست شريرا كما حولني أتباع

19-آب-2017

سحبان السواح

كنت أمزج السكر بالشاي مستمتعا بلونه الذهبي ومتذكرا حبيبتي التي يمتعها شرب الشاي اثناء ممارسة الجنس معي. لحبيبتي طقوسها الخاصة بالتعامل مع الحالة الجنسية مع شرب الشاي الساخن؛ وكان ذلك...
المزيد من هذا الكاتب

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

السمكة

19-آب-2017

من الكوميديا السورية المنكّهة بالدمع:

12-آب-2017

لا ألدغ بحَغف الغاء

05-آب-2017

أنا هكذا مجنون

29-تموز-2017

أنا والجنسية

22-تموز-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow