Alef Logo
ابداعات
              

نصان

حسين خليفة

خاص ألف

2017-06-03

حين شمال . ..
وأنادي . . . .
يا شمال
يا حامل كل هذا التعب
دموعي
على دروبك الترابية
لم تجف بعد. ..
ما زلتُ ـ بصندلي المشقوق ـ أعبر حواجز الرمل
حتى نبَتَ رملُكَ
بين أصابعي. . .
ما زلت أغسل صدأ العمر
على ضفاف نهرك الوحيد
نهر فقد ملامحه تماماً. ..
لم يبق منه سوى ذاكرة للماء
وذاكرة الماء رخيمة. ..
ذاكرة الماء تسعف مخيلتي النازفة
هجراً
وقصائدَ باهتة
نساءً بـ«أرواح هندسية» منهكة
من أثر الحب
أصدقاءَ فقدوا متعة البحث في سراب المدن
عن حب يسطع في الروح
يجرح حوافه المتبلدة
حتى تنزف قصائد طازجة
ساخنة
كهذا الدم
تماماً
كهذا الدم
الذي
يملأ
الشوارع. . .
****

ما تيسر من ذكرها


عن امرأةٍ
كل مفردة فيها
آيةٌ تُتْلى

* * *

كما لو أنكِ قرآني الغامض
لم أقرأ منكِ
سوى قصار السور . . .

* * *

كتفاحةٍ لم تسقط
لم يكن ثمة آدم
ولا أرضَ لنهبط إليها. .
كنتِ
وكنا. . .

* * *


من فرط الحب
فقط . . . من فرط الحب
تولد القصيدة
القصيدة التي سأنتظركِ حتى تنامي
لأكتبها خلسة
كما لو أنها منام. . .

* * *

وفي رواية أخرى:

أن تمضي العمر
وأنت تهجئ ارتباك يديها
في مصافحة عابرة . . .
تلك هي القصيدة

* * *

ما يحصل
إن (الأشياء) في الذاكرة تبدو أكبر مما كانت عليه في الواقع . . .
كأطيافكِ مثلاً . . .

* * *

ثم إنكِ

غالباً ما تأتين متأخرة
كفكرة جميلة . . . .
غالباً
ما أجيئك قبل الموعد
أهيئ الطريق للموجة القادمة . . . .
الحب أيضاً
يشبهكِ
يأتي متأخراً
ودافئاً

ولا يرحل






















تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

وقال الله لست شريرا كما حولني أتباع

19-آب-2017

سحبان السواح

كنت أمزج السكر بالشاي مستمتعا بلونه الذهبي ومتذكرا حبيبتي التي يمتعها شرب الشاي اثناء ممارسة الجنس معي. لحبيبتي طقوسها الخاصة بالتعامل مع الحالة الجنسية مع شرب الشاي الساخن؛ وكان ذلك...
المزيد من هذا الكاتب

نصان

03-حزيران-2017

كما وردةٍ في منتصف العطر

14-كانون الثاني-2017

يحدث أن

04-كانون الثاني-2016

طعم الملوحة

07-تموز-2015

بأصابعكِ النحيلة الدافئة

25-حزيران-2015

السمكة

19-آب-2017

من الكوميديا السورية المنكّهة بالدمع:

12-آب-2017

لا ألدغ بحَغف الغاء

05-آب-2017

أنا هكذا مجنون

29-تموز-2017

أنا والجنسية

22-تموز-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow