Alef Logo
ابداعات
              

نصان

حسين خليفة

خاص ألف

2017-06-03

حين شمال . ..
وأنادي . . . .
يا شمال
يا حامل كل هذا التعب
دموعي
على دروبك الترابية
لم تجف بعد. ..
ما زلتُ ـ بصندلي المشقوق ـ أعبر حواجز الرمل
حتى نبَتَ رملُكَ
بين أصابعي. . .
ما زلت أغسل صدأ العمر
على ضفاف نهرك الوحيد
نهر فقد ملامحه تماماً. ..
لم يبق منه سوى ذاكرة للماء
وذاكرة الماء رخيمة. ..
ذاكرة الماء تسعف مخيلتي النازفة
هجراً
وقصائدَ باهتة
نساءً بـ«أرواح هندسية» منهكة
من أثر الحب
أصدقاءَ فقدوا متعة البحث في سراب المدن
عن حب يسطع في الروح
يجرح حوافه المتبلدة
حتى تنزف قصائد طازجة
ساخنة
كهذا الدم
تماماً
كهذا الدم
الذي
يملأ
الشوارع. . .
****

ما تيسر من ذكرها


عن امرأةٍ
كل مفردة فيها
آيةٌ تُتْلى

* * *

كما لو أنكِ قرآني الغامض
لم أقرأ منكِ
سوى قصار السور . . .

* * *

كتفاحةٍ لم تسقط
لم يكن ثمة آدم
ولا أرضَ لنهبط إليها. .
كنتِ
وكنا. . .

* * *


من فرط الحب
فقط . . . من فرط الحب
تولد القصيدة
القصيدة التي سأنتظركِ حتى تنامي
لأكتبها خلسة
كما لو أنها منام. . .

* * *

وفي رواية أخرى:

أن تمضي العمر
وأنت تهجئ ارتباك يديها
في مصافحة عابرة . . .
تلك هي القصيدة

* * *

ما يحصل
إن (الأشياء) في الذاكرة تبدو أكبر مما كانت عليه في الواقع . . .
كأطيافكِ مثلاً . . .

* * *

ثم إنكِ

غالباً ما تأتين متأخرة
كفكرة جميلة . . . .
غالباً
ما أجيئك قبل الموعد
أهيئ الطريق للموجة القادمة . . . .
الحب أيضاً
يشبهكِ
يأتي متأخراً
ودافئاً

ولا يرحل






















تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

نصان

03-حزيران-2017

كما وردةٍ في منتصف العطر

14-كانون الثاني-2017

يحدث أن

04-كانون الثاني-2016

طعم الملوحة

07-تموز-2015

بأصابعكِ النحيلة الدافئة

25-حزيران-2015

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow