Alef Logo
يوميات
              

جثث صغيرة جافّة..

إسلام أبو شكير

خاص ألف

2017-05-27

أجد جثثاً أحياناً في بيتي.. أعثر عليها في أماكن متفرّقة.. في المطبخ. أو داخل خزانة الملابس. أو في علبة القهوة. أو خلف أحد الكتب. أو أسفل المغسلة....
جثث صغيرة جافّة..
لا أعرف كيف كانت تصل هنا.
- من الذي يلقيها؟.
سألت نفسي في البداية. ثمّ كففت. قلت:
- ليست مشكلتي.. هنالك من بإمكانه أن يتولّى الأمر خيراً منّي..
وكنت أحملها إلى الشرطة. وكانوا يستلمونها منّي. يضعونها داخل مرطبانات زجاجيّة، ثمّ يكتبون لي إيصالاً، ويعدونني أن يتّصلوا بي إذا احتاجوا إليّ..
لكنّهم لم يفعلوا أبداً. وبدوري لم أتابع الموضوع. قلت:
- عملهم.. يعرفون ماذا يفعلون..
إلى أن خطر لي أنّهم يلقون بها في مخازنهم، كما قد يفعلون مع الكثير من الأشياء. ثمّ ينسونها.. والتمست لهم العذر في ذلك.
- لديهم ما يكفي من المشاغل..
وقرّرت أن أحتفظ بالجثث لنفسي.
كنت ألتقطها. أجرّدها من ملابسها التي غالباً ما تكون بالية، أو ممزّقة، أو مدمّاة.. ثمّ أخيط لها ملابس جديدة بعد أن آخذ مقاساتها. وأراعي دائماً ذوق الجثّة نفسها. أنظر في ملامح وجهها جيّداً. في عينيها خصوصاً، وأقدّر أنّها من النوع الذي يحبّ الألوان الفاقعة مثلاً. أو الهادئة. أو يميل إلى الملابس الرسميّة. أو الرياضيّة الفضفاضة.. أهتمّ بالنساء على نحو دقيق. منهنّ من تفضّل الملابس الفاضحة. وهؤلاء بالذات كنت أوليهنّ عناية خاصّة. أعرف أنّهنّ مشاكسات وسريعات الغضب..
ثمّ.. أوزّع الجثث على أرجاء المنزل، بعد أن أختار لكلّ منها الوضعيّة التي أقدّر أنّها تعبّر عن شخصيّتها.. جثّة على السرير في المشفى. أو على الأريكة تشاهد التلفزيون. أو تقرأ. أو تستحمّ. أو تعدّ طعاماً في المطبخ. أو في الخندق تطلق النار على عدوّ ما...
أمتلك المئات من الجثث. يكلّفني الاحتفاظ بها مالاً كثيراً. ووقتاً أيضاً. لكنّني أتدبّر أمري..
حكايتي مع الجثث..
لم يبق منها سوى هذه الذكريات أستعيدها وأنا سجين هذا المرطبان الزجاجيّ على رفّ في مخزن الشرطة.. أحدهم وجدني في جيب سترته وهو يفتّشها قبل إرسالها إلى الغسيل..

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
المزيد من هذا الكاتب

قصة / مـوت

30-أيلول-2017

حلم

29-تموز-2017

موت

08-تموز-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

عشرة أسباب تجعلني أطالب بإسقاط النظام

09-أيلول-2011

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow