Alef Logo
أدب عالمي وعربي
              

دمشق: من يوميات الرحالة هنري موندريا / ترجمة :

صالح الرزوق

خاص ألف

2017-05-13

الثلاثاء ٢٧ نيسان- ١٦٩٧.

في بواكير اليوم التالي هجرنا الخان غير المريح، وبغضون ساعة وصلنا إلى نهر بردى؛ وكان طريقنا لا يزال منحدرا. هذا هو النهر الذي يروي دمشق، ويغنيها بكل عطاياه وبهجته. لم يكن منبعه شاهقا، فهو على ارتفاع عشرين ياردة، ومع ذلك ينسكب للأسفل من الجبال بسرعة فائقة، وبكمية هائلة من كتل المياه، والتي توفر الكفاية لحدائق وأهل دمشق.
عبرنا بردى من جسر جديد مشيد فوقه، ويسمى الدامور. وفي الضفة المقابلة كان طريقنا صاعدا، وبغضون نصف ساعة وصلنا لمنصة عالية، وفي نهايتها تشاهد مجرى النهر؛ فالجبل هنا له سفوح ومنها تدخل إلى السهول المنبسطة أدناه.
في أعلى نقطة من المرتفعات تجد تمثالا صغيرا، مثل مزار شيخ، وعنه يروي الأتراك هذه الحكاية: إن نبيهم اقترب من دمشق، وأقام في هذا المكان لبعض الوقت، وذلك ليستمتع بمرأى المدينة. وبالنظر لجمالها الساحر وفتنتها، لم يود أن يمتحن نفسه بمغريات دخولها، وعلى الفور غادر الموضع، ولديه الانطباع التالي: هناك جنة واحدة خلقها الله للإنسان، واتخذ قراره أن لا تكون جنته في هذا العالم الأرضي.
من تلك المرتفعات يبدأ الطريق إلى دمشق. وبالتأكيد لا يوجد مكان في العالم بمقدوره أن يكون سارا للناظر بهذا المقدار ومن على هذه المسافة. فهي تمتد على سهل منبسط، لا ترى نهاياته، ولكن تلاحظ الجبال التي تحده من الطرف المقابل. إنها تقف بشموخ على غرب السهل، وتبعد بمقدار ميلين عن الموضع الذي ينبع منه نهر بردى، ليسيل بين الجبال. ثم بسهولة تلاحظ الحدائق التي تمتد حتى تلك البقعة.
المدينة نفسها ذات شكل مستقيم ومتطاول، ونهايتها مدببة وتميل للشمال الشرقي والجنوب الغربي. وتكون ممشوقة البناء عند الوسط، غير أنها تتوسع وتتمدد عند نهايتها، ولا سيما من جهة الشمال الشرقي. وعلى محورها الطولي، أستطيع أن أخمن بالنظر، إنها تبلغ ميلين تقريبا. وهي مطرزة بالمساجد والمآذن، وهذا هو نوع التزيينات المعهودة في المدن التركية، وحافلة أيضا بالحدائق، والتي تراها ممتدة على محيط المدينة، بما يعادل، بالتقديرات الشائعة، ما لا يقل عن ثلاثين ميلا ، وهذا يعطي دمشق جوا مخمليا، وكأنها مدينة فاتنة داخل غابة مترامية الأطراف. وهذه الحدائق محملة بأشجار الفواكه من كل الأنواع، وتكون دائما طازجة ومنتعشة بمياه بردى. وفيها تكتشف العديد من الأبراج والمآذن والبيوت الصيفية، وغالبا تبرز من بين الأصنام الخضر، والتي تعطي الناظر انطباعا ملحوظا وجمالا لا يغيب عن الذهن. ومن الجهة الشرقية، من هذه الغابة الكبيرة، تجد مكانا اسمه الصالحية، وفيه أجمل البيوت الصيفية والحدائق.
والجزء الأكبر من هذه الطبيعة الفاتنة والخصبة، كما ذكرت، سببه مياه بردى، التي تتدفق على الحدائق والمدينة بكميات فائضة. هذا النهر، ما أن يشق طريقه من بين الوهاد الجبلية التي أشرت اليها، ويمر بالسهول، ينقسم فورا إلى ثلاثة جداول، وأكبرها و الذي يتوسط الثلاثة يتجه إلى دمشق، ويعبر حقلا كبيرا مفتوحا، ثم يتوزع على كل الأحواض والبرك الموجودة في المدينة. أما الإثنان الآخران (و يغلب في ظني أنهما من صناعة بشرية ذات ذوق فني) يلتفان بالتعاكس، أحدهما نحو اليمين، والآخر نحو اليسار، و يحيطان بالحدائق، التي تأخذ حاجتها من التيار، بوسطة جداول أصغر، وهكذا تتفرق وتنتشر في الغابة الواسعة؛ ولذلك لا يمكنك أن تقول إنه لدينا حديقة ولكن لدينا جدول صاف وسريع يخترقها ولا يخدم فقط في ري المكان، ولكنه أيضا يتطور إلى نافورات، وسوى ذلك من أشكال وأنواع الأحواض المائية، التي تزيد من البهجة، وتذكرك بالفنون الجميلة التي تراها في البلاد المسيحية.
وبهذه الشروط يكون بردى تقريبا هبة لهذه المدينة وحدائقها. والجزء البسيط الذي لا تستهلكه دمشق، يتحد، كما أخبروني، بقناة واحدة مجددا، عند جهة الجنوب الشرقي من المدينة، وبعد مسير لثلاث أو أربع ساعات، يفقد نفسه في النهاية في بركة موحلة ، ولا يصل إلى البحر على الإطلاق.
أما النهران المذكوران في سفر الملوك، إبيانا وفاربار، لا أجد ذكرا لهما مثل بردى. ولا شك أنهما أصلا فرعان من نهر بردى، كان أحدهما جدولا يمر عبر موقع خلق آدم Ager Damascenus ثم يدخل في المدينة فورا، وعلى ما يبدو، هو تيار مياه متعرج كالأفعى ويمكن أن تعتبره قناة طبيعية. أما الثاني فلم أجد له أثرا؛ وهذا ليس بشيء عجيب، فلربما تبدل مجرى النهر بفعل فاعل وحسب هواه ومشيئته.
وتابعنا مع الأرض المرتفعة لفترة إضافية، وذلك لنأخذ نظرة بانورامية من المدينة. وكان الفراق صعبا علينا، فالمشهد ساحر والسهوب فاتنة. إنها جنة الله على الأرض. ويمكن أن تكون أجمل أرض يمكن أن تتخيلها، ولكن ليس من الصعب أن تجبر نفسك على الابتعاد عنها والمتابعة: إنه مشهد جذاب، وحافل بالوعود، ولكن أيضا يأسرك هذا الجمال الأخاذ ويدعوك لأن تأتي إليه.
وبعد الهبوط من التلال إلى السهوب، قابلنا هناك مؤمن من الدير، جاء ليقودنا إلى المدينة. ولم يعتقد أنه من المناسب أن ندخل من البوابة الغربية (وهي الأقرب إلينا) ثم نعبر المدينة، إلى دير اللاتين، حيث لدينا مأوى، خشية من الدمشقيين، فهم عرق متعجرف جدا، وسيستفزهم رؤية عدد كبير من الفرنجة : ولتحاشي هذه المخاطر، قادنا بالالتفاف من حول الحدائق، إلى أن بلغنا البوابة، وكانت جدران الحدائق من طراز متشابه ومتكرر. وهي مشيدة من طين تمت تقسيته تحت الشمس وأصبح له شكل مكعبات حجرية. وأما أبعاد كل مكعب فتبلغ ياردتين بالطول، وحوالي ما يزيد على ياردة ونصف بالسماكة. وينتظم صفان من هذه المكعبات على الأطراف، كل صف فوق الآخر. ويوفر ذلك في هذا البلد الجاف جدارا قويا ورخيصا وعمليا.
وبالمرور من بين الحدائق، شاهدنا أيضا طريقتهم في تنظيف القنوات. فهم يضعون غصنا ضخما في المياه، ويربطون به نير ثور. ويجلس على الغصن شاب كبير الوزن، ليضغط عليه حتى يلامس القاع، ويقود الثور. وبهذه الطريقة يجر الثور الغصن على طول القناة، ويقوم بتنظيف القاع، ويزيد من سماكة المياه بالأوحال. وهذا ينفع الحدائق.
وبالدخول من البوابة الشرقية، أصبحنا قرب الدير، واستقبلنا راعيه بحفاوة، وهو الأب رافائيل، المولود في وقت الشدائد majorkine، لذلك نذر نفسه لحياة التأمل، ومع ذلك فهو شديد النشاط ولا يتأخر عن إسداء خدماته.


من كتاب (رحلة من حلب الى القدس في عيد الفصح ، 1697)، مطبوعات لندن، سانت جونز سكوير، 1823.


هنري موندريل Henry Maundrell 1665-1701 أكاديمي من جامعة أكسفورد. عمل لاحقا راعيا لكنيسة شركة ليفانت في دمشق. توفي في حلب.


تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
المزيد من هذا الكاتب

مختارات من الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت 7 / ترجمة

21-تشرين الأول-2017

مختارات من الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت5 / ترجمة: صالح الرزوق

07-تشرين الأول-2017

عن زبيغنيف هيربيرت ( 1924 – 1998)/ ترجمة:

30-أيلول-2017

مختارات من قصائد الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت 4/ ترجمة:

23-أيلول-2017

مختارات من قصائد الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت2/السيد كوجيتو والخيال ترجمة: صالح الرزوق

17-أيلول-2017

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow