Alef Logo
يوميات
              

ميديا .. يا ماما ...ميديا

مديحة المرهش

خاص ألف

2017-05-06

منذ سنوات طويلة كنت مثل كثير من السوريين أتابع برنامج ( أوبرا ونفري ) ربما لأننا بجيناتنا و مورثاتنا الطبيعية نحمل كمّاً من الحنان و العواطف خاصة لأولئك المغلوب على أمرهم من فقراء و مستضعفين أو المعذبين في الأرض، أو ربما حبّا بإنسانية تلك المرأة السوداء الجذابة و ما تقدمه من خدمات و عواطف و أموال ببذخ ظاهر و محبب نفتقده نحن في بلادنا أو حتى لا نعرفه.
كنت حريصة على ألاّ تفوتني أي حلقة من ذلك البرنامج ...كنت أتابعه بحب و أندمج مع المشاهد العاطفية، و لطالما ذرفت الدموع سخية تعاطفاً مع ما كنت أراه، و لكن و في كل مرة كان ابني يقبض عليّ متلبسة بذرف دموعي أمام شاشة التلفاز ينهال عليّ بشبه توبيخات و تهكمات مبطنة: ماما ... يا أمي ..يا يما.. هذا هراء ... ميديا.. يا ماما.. ميديا .. يكفي ...خبئي دموعك لمناسبات حقيقية.. طبعا لم أكن أكترث لما يقوله و أتابع.
منذ شهر تقريباً ..و أنا أقلب صفحات الأصدقاء على فيس بوك ..استوقفني عدد اللايكات ( الإعجابات الذي وصل إلى أكثر من ألفين و كمية التعليقات التي لم أرَ بحجمها ) لصورة عند صديق لصديق... الصورة هي لشخص يرتدي بدلة عسكرية و يركع منحنياً على الأرض كما في الصلاة لتدوس على ظهره امرأة ترتدي ثوباً طويلاً و حجاباً عادياً (أقصد غير متزمت )..و بجانبه يقف شخص آخر يأخذ بيد السيدة التي صوّرت و هي تهمّ بالنزول من شاحنة أو سيارة عسكرية عالية ..لم أعد أذكر بالضبط.
قلت يا ألله ما أجمله من منظر إنساني بديع ... و لحظتها تذكرت كلمات و تعليقات ابني الساخرة ...ميديا يا ماما ميديا ... و قلت في نفسي: ربما هي فوتوشوب أو تمثيلية ما لكسب تعاطف السوريين و شدهم نحو الجيش السوري، و لكنني أبعدت الفكرة من رأسي ..و أنا أقنع حالي بأن هذا حقيقي و إنساني ... و لمَ لا ؟! و لأنني عاطفية و أحس بالفخار اتجاه بلدي و أبنائه رحت أؤكد لنفسي بأنه ليس من المعقول أن يكون كل الجيش سيئاً و بدون أخلاق ... أليس هؤلاء أبناؤنا .. ألا يعقل أن يكون بين عناصر الجيش شرفاء و نبلاء... و كثير من ( هل ) وردتني و أنا أقرأ التعليقات بنهم ... و تابعتها رغم أن جميعها كانت موالية للجيش العربي السوري و كلها بمعنى الشكر و الإشادة و التبجح بأخلاق الجيش السامية: الله محيي الجيش .. هللويا ...والله ينصر الجيش السوري ... و يحيا الرئيس العظيم بشار الذي رسّخ القيم العليا الإنسانية و العزة في صدور أولئك البواسل.
كان صاحب البوست و الصورة يجيب على التعليقات و يشكر أصحابها بهمة و نشاط غريبين... أكثر من ألف تعليق...و بدأ الملل ينتابني إلى أن صادفتني تعليقات ثلاث من شاب عراقي قال بما معناه: صديقي ..و يقصد صاحب البوست .. هذه الصورة عندنا في العراق .. و هذا الراكع على الأرض هو عراقي ... و هذا الطقس الاجتماعي أو التقليد لا يخص إلا العراقيين...هو عراقي بحت، فحينما تريد المرأة النزول من سيارة عالية نقوم بهذه الحركة كيلا يرتفع ثوبها بشكل غير لائق.... هنا توقفت لأرى ردة فعل (متلقي التهاني ) و ما سيجيب و كيف سيبرر ... و لكنه قال بالحرف الواحد ( شكراً).. و تابع رده على التعليقات متقبلاَ التهاني و كأن شيئاً لم يكن.. الله محيي الجيش....رجعت مرة أو مرتين خلال أيام لأرى إن توقفت التهنئاتٍ و التبريكات ...لكن دون جدوى.. لا حياء ...لا حياء لمن تنادي؟!
كل الحق معك بنيّ ... ميديا ..يا ماما ...ميديا.
تعليق



سومر كنج

2017-05-06

دون جدوى.. لا حياء ...لا حياء لمن تنادي؟! كل الحق معك شاعرتنا مديحة المرهش... ميديا ...

نبال رواس

2017-05-09

الجيش السوري لا فائدة منه الله محيي أصلك

نبأ بغدادي

2017-05-10

الصحافة و الإعلام محكومة بالاقتصاد و المصالح

كلام في الحب

17-شباط-2018

سحبان السواح

قالت: " أستحلفُكُنَّ، يا بناتِ أورشليمَ، أنْ تُخْبِرْنَ حبيبيَ حينَ تَجِدْنَهُ إنِّي مريضةٌ منَ الحُبِّ." "قالَتْ: قبِّلْني بقبلاتِ فمِكَ."، وترجَّتْ أيضاً: لامِسْنِي هُنا .. وهُنا.. هُناكَ، وهُنالكَ أيضاً. فمُكَ، شفتاكَ غايتي، ولسانُكَ...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي
المزيد من هذا الكاتب

الجميع يعرف أنني فراشة

13-كانون الثاني-2018

إن أتقنت حبي

29-كانون الأول-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

برقيات شعرية

18-تشرين الثاني-2017

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

سلمية تحرق نفسها

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

مذكرات سجين سياسي 2

03-شباط-2018

سؤال وجواب

27-كانون الثاني-2018

من مذكرات سجين سياسي

20-كانون الثاني-2018

الأكثر قراءة
Down Arrow