Alef Logo
ابداعات
              

عِمْ مساءً يا صديقي

نزار غالب فليحان

خاص ألف

2017-05-06

عِمْ مساءً ...
مُذْ أتيْتَ و مُذْ مَضَيْتَ
و حين تُبْعَثُ من جديدٍ
كي تصوغَ الحلمَ ثانيةً و تحكيَ
ما لديْك
عِمْ مساءً يا صديقي
كم كَبُرْتَ على الرَّدى
كم سموْتَ مع المدى
كم ضاقتِ الدُّنْيا بصوتِكَ
حين لم يُصْغَ إليْك
عِمْ مساءً يا صديقي
حيثُ كنْتَ و حيثُ صِرْتَ
و حيثُ تغفو كالحماماتِ الوديعةِ
في الشبابيكِ العتيقةِ
ترقبُ الصُّبْحَ الجديدَ
لكي تِكَحِّلَ بالبنفسجِ
ناظرَيْك
عِمْ مساءً يا صديقي
كلُّ الفراشاتِ التي
حاوَلْتَ أنْ تنْأى بها عن طَقْسِها
عادتْ تراقصُ شمعةً
تعلو قليلاً حاجبَيْك
عِمْ مساءً يا صديقي
حين حاصرَكَ الطُّغاةُ
و غَلَّتِ الدُّنْيا يدَيْك
جِئْتَنا طلّاً خَفيفاً
حاملاً عُشْباً نَدِيّاً
دافئاً في راحَتَيْك
لَهْفي على طيرٍ يرفرفُ في ضلوعِكَ حائراً
لَهْفي على جُرْحٍ تَنِزُّ قروحُهُ في مِعْصَمَيْك
لَهْفي عَلَيْك
تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
المزيد من هذا الكاتب

لم نقترفْ ذنْباً ...

27-أيار-2017

عِمْ مساءً يا صديقي

06-أيار-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

31-آذار-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

11-آذار-2017

دالية

11-شباط-2017

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow