Alef Logo
الفاتحة
              

فاتحة ألف من العدد الأول للمجلة المطبوعة 1/1/1991

سحبان السواح

2017-04-29

للتأكيد على توجهات موقع ألف أعيد هنا نشر افتتاحية العدد الأول من مجلة ألف 1991 وبعد نضال لاستمرارها بالصدور.. لم يفلح ولكن توجهاتنا ظلت كما هي
***
لا انتماء لنا إلاّ لهذه الألف "أ"، فالألف وحدها من الحروف تُشبه
قاماتنا المنتصبة، في هذا الزمن المنحني والمقرفص كياء "ي"،
في هذا المكان المستتب "بأنظمته" كمستنقع.
وليستْ،
ليست غايتنا الكتابة، إنما الخروج بالكتابة إلى فعل الحرّية، وفعل الحبّ.


فبفعل الحرّية، وفعل الحبّ نكون، ويكون الإبداع.
وليس إلاّ بالإبداع نكافئ حضورنا في الإنسان.
لكن كيف؟
بألا نتحدث عن الكارثة؟ ونحن في الكارثة. بألا نعبّر عن الخرائب؟ وفينا الخرائب:
(بلاد ممزَّقة - حروب طائفّية - انتصارات زائفة - أكوام جثث - أحياء موتى - وجيف إيديولوجيات- جنرالات، وإمبراطوريات عسكر:
بساطير وجياع...)
لكن، كيف؟
بألاّ نرفع الحجاب عن المكان / المنفي،
وعن المجهول / الحرية.
بألاّ نؤرّق حواسنا المعطّلة؟
بألاّ نخترق جدران المحرمات: الدين – الجنس – السياسة و.....
ألاّ نتآلف مع العقل،
بألاّ نتعرّى بالجنون، ونخرج على حشمة النفاق. بألا تكون الكتابة إلاّ مشوبة بنزعة الدولة ومؤسساتها. بلوثة الإيديولوجيات وسلطوياتها.
وخانعة كلّ الخنوع للقوالب والعمامات.
بألاّ نكون في نهاية القرن العشرين إلاّ في مؤخرة الانحطاط: في النفط
والتصحّر، في العهر والرخاوة والاستلاب... وتحت الاحتلال المأجور!
وبألاّ نكون....
لكلّ هذا نقول: لا.
ولا، لكلّ هذا العالم بمكوناته السلطوّية، من إمبريالية واشتراكية، دينية
وأخلاقية. ولا للكتابة أيضاً، إن لم تكن في اكتشاف النار الجديدة.
إن لم تكن خروجاً على احتكارات الآلهة. إن لم تكن تدميراً للثوابت
والأوثان، للحظائر والمداجن البشريّة.
إن لم تكن تشكيلاً لوعي عربيّ جديد.
لإشراق في الحرّية،
لإشراق في الحبّ،
لإشراق في الاستشهاد والوطن.
1/1/1991
تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

الجنسُ المُقَدَّسُ .. والجنسُ المُدَنَّسُ.. بينَ ديانةِ السَّماءِ، وديانةِ البَشَرِ.

10-حزيران-2017

وكان لي حبيبة اسمها شام

03-حزيران-2017

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow