Alef Logo
أدب عالمي وعربي
              

أشكال صغيرة للمدعو وطن

لقمان ديركي

2017-04-22

-1-
خرج وطنٌ
ليتمشى على الحدود
نظر بعيداً
بعيداً
حيث المنفيون الذين
لم يستطيعوا تهريبه إليهم

-2-
وطنُ تخطَّى الحدود مرةً
أصيب بطلقةٍ و بتهمة مهرب
وعندما فتحوا يده
وجدوا شعباً صامتاً

-3-
وهكذا جفـّت جميع أنهارنا
كيف سيغسلُ الوطن وجهه صباحاً؟!

-4-
سألوا وطناً عن اسمه
ارتبكَ كثيراً
كيف سيعدُّ كل هؤلاء الشهداء؟

-5-
إلى الأصدقاء العراقيين

عيـَّنوا وطناً مدرِّساً للجغرافية
و عندما سأله تلميذ
«استاذ، ماذا يحد الوطن؟»
احتار الوطن
لو قال يحدُّه من جميع الجهات
منفيون بحجم الأسلاك
الواقفة
لما صدقه التلميذ

-6-
وطنان التقيا
تحدثا بسرعة
و تبادلا الآراء في الديموقراطية
ثم تصافحا بنفس الحرارة
و عاد كل منهما إلى سجنه

-7-
تأخر وطن عن المدرسة
و نسي كتابة وظيفته
فعاقبه المعلم
بان يكتب مائة مرةً
«عاش الوطن»

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

وقال الله لست شريرا كما حولني أتباع

19-آب-2017

سحبان السواح

كنت أمزج السكر بالشاي مستمتعا بلونه الذهبي ومتذكرا حبيبتي التي يمتعها شرب الشاي اثناء ممارسة الجنس معي. لحبيبتي طقوسها الخاصة بالتعامل مع الحالة الجنسية مع شرب الشاي الساخن؛ وكان ذلك...
المزيد من هذا الكاتب

لا ألدغ بحَغف الغاء

05-آب-2017

أشكال صغيرة للمدعو وطن

22-نيسان-2017

قصيدتان

23-تموز-2015

الراحل دريد نوايا رجل متعدد المواهب

27-حزيران-2010

بطيحان الأدب السوري

06-نيسان-2009

السمكة

19-آب-2017

من الكوميديا السورية المنكّهة بالدمع:

12-آب-2017

لا ألدغ بحَغف الغاء

05-آب-2017

أنا هكذا مجنون

29-تموز-2017

أنا والجنسية

22-تموز-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow