Alef Logo
ابداعات
              

هالات

جنى بيطار

خاص ألف

2017-03-18

السواد يتضح اكتر..

وكلما اتضح يخبو قلبي للصدأ الهارب من اجراس الكنائس

و طرقات المآذن..

وكلما خبا اكثر يغمرني الصقيع كخابية ماء تجلّد جوفها..

صورتي ابعد عني.. والشفق اقرب للايمان..

وهكذا كلما نبع نور من السواد.. اخترقني ليبعثرني اكثر و يشتتني..

فأرى العالم الخارجي من ثقوب..

انفذ الى دواخلهم..

اقول للعابر اعرف انك احببت الخلود هنا لكن ارضك قاحلة..

وارضي انا يأكلها البرد الذي يجتاحني و يصرخ في اعماقي..

كم مرة يشلني.. لا كجسد بل كرؤيا غامرة..

في قمة انغماسي فمي يمضغ،

و يداي تغزلان وقدامي تلوحان، مفاصلي تدور بحركة لولبية و وجهي يبتسم..

لكن عيني راقدتان في بكمهما.. فقد استباحما الصقيع.. وتجمدتا بعيدا عن اطار الوقت

احتاج ذيلا من صمود لاعود.. فجوارحي تشتاق اول الغياب .. اول الورق المتساقط عند عتبات النوافذ.. واول ما أُوّل من الكلام لاقف عن الشاطئ ولا اكمل المسير.. لا اعبر للضفة الاخرى.. بل اشل قدمي عن التقدم

حواسي الخمسة هنا تتضاعف الى خمس وستين أخرى و تستحيل نهاياتي المشبكية الى فوضى.. لأحس بكل شيء متجسدا.. انظر الى الشارع فأراه ملتفا
حولي ككفن.. و السماء سلما يعرج لنهايتي.. طريقي يغوص في زوبعة أفكاري، بت أصيح اريد ان افقد حواسي.. سأفقدها!!!
























تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

قصَّةُ الصَّلواتِ الخَمْسِ، وواجبِ شكرِنا موسى.. وأتباعَهُ مِنْ بعدِهِ.

18-آذار-2017

سحبان السواح

كثيراً ما فكَّرْتُ في موضوعِ الصَّلاةِ، وقصَّةِ مُحَمَّدَ معَ ربِّهِ وموسى، وطلبِهِ تخفيفَ الصَّلواتِ الَّتي فرضَها اللهُ على المسلمينَ في المرَّةِ الأولَى؛ وكانَتْ خمسينَ صلاةً، فلو قَبِلَ النَّبِيُّ بهذا العددِ...

خواطر في ليلة جمعة

18-آذار-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

11-آذار-2017

السمكة

04-آذار-2017

بنطال إيزنهاور / محمد مراد أباظة

25-شباط-2017

كان لي أمل

18-شباط-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow