Alef Logo
ابداعات
              

مقامات المدن الحالمة على شرفات الشغف والله

زكريا السقال

خاص ألف

2017-03-11

حمص أيتها المعجزة
لم تفاجئيني..كم تفاجئيني.
يومياً

والكل متوجسٌ خائف
يومياً

يرسلون أخبار ميدانك ومساحات وجعك!
وكنتُ مثل كل المؤمنين
أحمل وجعكِ في صدري
أترقب.. أتوجس.. أكتم صراخي
أحمل أحياءكِ
وأتجوّل بين ضفافك
لأرى وجهاً صبوحاً
وجهاً حمل كل وجع الفقراء
وهموم النساء
وفرح الأطفال
ومضى لما يريد.


كنتِ جميلةً متمردة،
رشيقةً..

وأسرع من طلقاتهم
تشرقين كل صباح
تخرجين من تحت رمادهم

تضيئين...


كثيرة هي الأسئلة
أرسلتها وأنا خائف..!


وكنت تشدّين أذنيْ كطفلٍ قصّرَ بواجباته..
وتقولين: ادخل مياه نهري تكن عصياً على هؤلاء..
تعمّد بشوارعي
تمسّك بكل ما حلُمت
تدخل سرَّ المدن المنذورة عدلاً
وفرحْ.


حمص ...

كم يراد لنا نحن عشاقك كي نتعلمَ


وندخل

بوابات كنوزك.


***

(2)

كم كان وجه الله في الرؤيا جميلاً...


طوّفني هذا العالم
أطعمني من الخيرات كثيراً.


أحببتُ كلَّ الخلق
تلحفتُ بقلوبٍ هادئةِ الخفقِ
وتلمّستُ كلَّ جمالِ العالم.


من أيقظ هذا الوحش؟!


وحرّرَ قرنيه لكل الآثام !


أطفال وجثث
ونساء طمث.. وخراب!.


أين الله ؟


فتّش !.

.

.


أتعبني بحثي
فتّش ثانيةً .!


أعياني هذا الصمتُ..
بسملتُ

في السرِّ
وقراءة آيات الجهرْ..
لكنَّ الله لا يأتي إلا في الرؤيا ؟!
فعلامَ؟
حتام
يا آلهة العلن
يبقى السرُّ بعيداً
ونذرى
خارجَ خارطةِ الوطن.



























تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

قصَّةُ الصَّلواتِ الخَمْسِ، وواجبِ شكرِنا موسى.. وأتباعَهُ مِنْ بعدِهِ.

18-آذار-2017

سحبان السواح

كثيراً ما فكَّرْتُ في موضوعِ الصَّلاةِ، وقصَّةِ مُحَمَّدَ معَ ربِّهِ وموسى، وطلبِهِ تخفيفَ الصَّلواتِ الَّتي فرضَها اللهُ على المسلمينَ في المرَّةِ الأولَى؛ وكانَتْ خمسينَ صلاةً، فلو قَبِلَ النَّبِيُّ بهذا العددِ...

خواطر في ليلة جمعة

18-آذار-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

11-آذار-2017

السمكة

04-آذار-2017

بنطال إيزنهاور / محمد مراد أباظة

25-شباط-2017

كان لي أمل

18-شباط-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow