Alef Logo
ابداعات
              

لاتبكوا مرة واحدة

خاص ألف

2017-02-25

منذ كنت أتوسد
كف الفجر الأعلى
الممتد مثل أرجوحة
أسفل الظلال
لأستوطن صهوة الحدقة
كانوا يخرجون من دم المدينة
زهراً وصلاة
يشبهون مسافة الجرح
والحزن المعلق كالمشانق
ثكالى اعتصمن بمحراب الموت
بصراخ يئد البكاء
مثل قصائد متقرحة
وصغار تفصل بينهم
فجوات الوجع
كأنهم سيل عصافير جارف
والرجال أكفان ترقد دون وداع
فتحتُ وجه الطيور الغافية
فوق المدينة المكبلة
فهطل المطر
قالت سبع نسوة
إنه ريح الموت
والراحلون دم مسفوح
حد الهاوية
ابذروا لون الحشرجة
على سياج الوادي
ينبت فوق جلد الدروب
عشباً وأحلاماً
قطعت من لحمي
ليف لضفر الصبح
تواتر البكاء
دون رائحة الصراخ
أقامت النسوة شعائرالجنازة
دفقة دفقة
والصغار أحضروا الآيات
قالت العجوز
لاتبكوا مرة واحدة
حتى تتوالي الطيور
في السهل الغربي
أجري بعيداً نحو طوفان التراب
كنت أتبعثر في توحدي
كنت أحصّن نفسي من الجنون
لكنني جُننت


تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow