Alef Logo
ابداعات
              

ماء وخصب

حسن رشيدي

خاص ألف

2017-01-06

هي السماء قد حبست قطرها

فأجفلت الأرض عابسة

لم ترتد لبوس الزينة والبهاء

أجذبت الأرض

قاحلة حقولها

فلم تصبح برونقها غانية

ولم تمس بجنانها غاوية

ربة الأرض ترثي خصبها

وترنوا لماء علوي مقدس

عله يفجر الينابيع ويكسر هذا الضجر

صمت ساكن كعماء هيولي

ووحشة كئيبة كقعر الظلام

والأنام ينشدون السلام

السماء حبست قطرها

تطلب المهر المقدس

قاربين للزلفى

علها تندى فتروى

والأرض شاحبة

عجوز ملها الإغواء

وعافتها آلهة الخصب والعطاء

فلا قطر يغسل رحم التراب

ولا مروج تشدو لحن الحياة

والحقول جدباء

أسى وحزن

يعلوا السماء

ووجه الأرض سواء

























تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
المزيد من هذا الكاتب

الحَجر المرفوض بين النبوءة والاجتماع

10-حزيران-2017

ماء وخصب

06-كانون الثاني-2017

خطورة الإسلامويين على الحياة السياسية

01-تشرين الأول-2016

رمزية الحيّة والكأس كشعار للطب والصيدلة

09-تموز-2016

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow