Alef Logo
يوميات
              

حوار فكريّ !

جوان زورو

خاص ألف

2016-12-29

كنت متواجداً قبل عدّة أشهر في قاعة المؤتمرات برفقة بعض الأصدقاء من الإعلاميين، وكان حضوري لمساعدتهم فقط، علماً أني لست من فريقهم الإعلامي. صديقي كان مشغولاًبتصوير كلّ حركة تحصل داخل قاعة المؤتمر، وأنا بقيت متفرجاً فقط. وكما هي عادة الإعلاميين يريدون الحصول على تصريح لهذه الشخصية أو تلك بخصوص المؤتمر.

وافقت احدى الشخصيات على التكلم، وبلقاء خاص، لصالح الوكالة الإعلامية التي يعمل بها الصديق.

بقي السياسي في قاعة المؤتمرات لغرض إنجاز اللقاء فيه، في حين غادر جميع الحاضرين، وكان فريق الإعلامي يعمل على تجهيز الكاميرا لتصوير اللقاء بالفيديو. استغلت تلك اللحظات كنت قد عرفته جيداً مَن يكون...

_هذه أول مرة أراك فيها، بيد أني أشاهدك دوماً على المحطات الإعلامية وسبق أنْ قرأتُ لك عدّة مقالات..
_ شكراً لك، هذا نبل أخلاق منك، قالها مبتسماً..
_ أني بالفعل لا أجامل أحد، ومقالاتك بالفعل تستحق القراءة، لكني لاحظت فيها، بأكثر من مناسبة كلمة "سيّان"، ماذا تعني لك هذه الكلمة؟
_ "بغرابة" عموماً لو تراجع المعاجم ستدرك معناها لا أعتقد أنها كلمة غريبة على اللغة، كلمة بسيطة فحسب !
_ وعلى صعيد آخر، جميع متابعيك، يلاحظون كثرة استعمالك لنون التوكيد الثقيلة، ما السبب برأيك؟
_ (ردَّ عليّ بضحكة خفيفة): بالحقيقة حالنا ثقيل وكلُّ كُتابنا باتوا الان يستعملونه بشكل كثيف، ولو أنك لاحظت انا الوحيد الذي استعمله منذ عشرات السنين بعد ان كان مهملا في القواميس!
_ نعم بالحقيقة حالنا ثقيل جيداً وجوابك أقنعني كثيراً، لكن آخر مقالة كتبتها قبل يومين تركت النون الثقيلة وركزتَ أكثر على نون النسوة !، هل سببها نفسي أم عضوي؟
لكن ليس من المعقول أنه غشيم لهذه الدرجة !. فقال نعم النساء خير من يفهمن أن الرياح ستجري في مسار متعددة وكل الرجال كأنهم يتقاعسون عن هذا النون في استعماله حكرا علي،
_ بعد ان تأكد تماماً إني أمازحه، ولا أناقشه جدياً..(ردَّ عليّ بحنق): يا فتى، أنا تحدثت معك كي نفهم ان القضية هي قضية الاستعمال النوني وعلاقتها بالمسألة السورية وكونك من الاجيال الصاعدة حاولت ان اتجاوز بعض عنجهيتك ، رغم انني على بيادر الستينات اضع قدمي.

خرج الرجل غاضباً وقطع اللقاء، الذي كان باقي على بدايته "دقائق". لم يستطع والفريق الإعلامي إقناعه بالعودة، مبرراً أن فريقكم لا يحترم نفسه وضيوفه، ومضى الرجل بعيداً، نظر إليَّ الصديق طويلاً وقال (جملة أقرأها دوماً وأجهل كاتبها):
"يا أخي، أنت ما زلت طالباً، أرجوك حاول أن تكون طبيباً، لا تليق بك الصحافة".


تعليق



منى جرجس

2017-01-13

دوا هالكلام،،،،،،،

سعيد سعيد

2017-04-13

جوان العظيم ، بمثلك ترتقي سموات الانسان

رئيس التحرير سحبان السواح

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow