Alef Logo
دراسات
              

شِعريّة التَّمويه والالتباس/ ج 2

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

2016-12-04

عن جدَليّة خَلْق النِّسْيَاقات بينَ دازِن المُؤلِّف المُنفصِم وذوات الشعراء الوقائعيّة

تتأسَّسُ أُولى لبنات حوارات أسعد الجبوري عبر تخليق البِنية الافتراضيّة غرائبيّاً، وهوَ التَّشكيل الذي يُمكِنُ أن أُطلِقَ عليه تسمية: "فنتازيا الغيب"، حيث يعمد دازِنُ المُؤلِّف إلى البدء بفَتح نسْيَاقات النصوص انطلاقاً من تعشيق جدليّات ذاته المُنفصِمة مع جدَليّات ذوات الشعراء الموتى بنقل الصراع الوجوديّ الوقائعي القديم الذي عاشتهُ تلكَ الذوات إلى مُستوىً فوق زمنيّ، أو بالأحرى بإعادة المُؤلِّف تشكيلَ ذلكَ الصراع بجعل بُؤرة انبساط قصديّات التَّخارُج النِّسْيَاقيّ لـِ (الحوارات _ السِّيَريّة) نابعةً من عالم الغيب والمَجهول، وهوَ الأمر الذي يبدو بمنزلة مفتاح مَجازي إيحائي مُترامي الأطراف، وقابل للاستجابة التخييلية الحُرّة لأيّة مُحصِّلة تزويريّة أو تشويشيّة تتجاوَز بانسيابيّة عالية ثنائية (الحقيقي _ غير الحقيقي)، حيث تنصهِرُ بهذا المعنى الديناميّات التَّخارُجيّة، وتنبسطُ نسْيَاقيّاً عبر تقليبٍ تأويليٍّ تفاعليٍّ أكثر منهُ تقليباً ذهنيّاً تصوُّريّاًمُسَبَّقاً، وهيَ المسألة التي تمنَحُ عوالم الحوارات جِدَّتَها الحيويّة وطزاجتها بوصفها ابنة شرعية لفَجوات المسافات الزمنيّة، وابنة مشكوك في نسبها _نسبيّاً_ بما يخصُّ أيَّ توجُّهٍ يقينيّ نهائيّ في مُحاوَرة هؤلاء الشعراء الموتى.

وهكذا، يُقدِّمُ المُؤلِّفُ مُعظم حواراتِهِ بمَداخِلَ غرائبيّة أو فنتازيّة وهوَ يصعدُ إلى عالم الغيب باحِثاً عن أماكن إقامة أولئكَ الشعراء، وواصفاً بسحريةٍ عاليةٍ المُناخَ المحيطَ بكُلٍّ منهم في ذلكَ الفضاء الغامض الغريب، فهاهو ذا يستندُ مثلاً في هذا المَنحى على موضوعة المُشكلة الهوميرية الشهيرة والمُتعلِّقة بالشكّ في حقيقة مُؤلِّف المَلاحِم، مُباغِتاً منذ البداية أفقَ توقُّع المُتلقّي عبر تخليق شِعرية تتلاعَبُ بالمُستوى الزمكاني للنِّسْيَاق بتشتيت حركية التَّخارُج بين تمويه المُسَبَّقات، وبسط عناصِر الالتباسات، حيث يقول دازِنُ المُؤلِّف في مُقدِّمة حواره مع هوميروس:

"كُنّا على وشك الفشل في مهمّة البحث عنه بين صحائف السّموات وطبقاتِها الواسِعة. لكنَّ لحظةً فاعِلة من تلكَ المواقيت الإلهية، أنقذتنا بالوصول إلى الهدف. وهكذا عثرنا عليه جاثِماً على رُكبتيهِ أمامَ لجنة من المُحلَّفين. كانَ السُّكْرُ قد تَعْتَعَهُ، فجعَلَ منه شخصاً مُتردِّداً في الكلامِ أمامَ قُضاةِ تلكَ المحكمة التي نُصِبَتْ للتَّحقيق في هُوِيَّتِهِ التي طالما شابَها الغموض على امتداد تواريخ السجلّات الإغريقيّة".

وبهذا المَنحى، يولِّدُ الجدَلُ التراكُبيُّ بين دازِن المُؤلِّف المُنفصِم، وذوات الشعراء التي يتشابَكُ في حُضورها المُستوى الوقائعيّ الأرضيّ (الماضي)، وفنتازيا الغيب، شِعريّةً نسْيَاقيّة تتحرَّكُ بين التمويه والالتباس، مُستندةً على آليّات قصديّة تخارُجيّة تنطلِقُ في أحيانٍ كثيرة من الصُّوَر النّمطيّة الاسترداديّة لأولئكَ الشعراء الرّاحلين، لتُؤسَّسَ بناءً على تأويلٍ ارتيابيّ رموزاً دلاليّة تنزعُ ألفةَ أساليب الوجود البصَرية المُنبسِطة في عوالم الحوارات، وتُرجِئُ في مَواضِعَ كثيرة القدرةَ الحاسِمة على انتخاب المَعنى المُطمَئنّ والمُستقرّ، ما دامَ التَّخارُجُ قادراً باستمرار على أنْ يمتَحَ من ضجيج الحركيّة الحيوي والمُتحوِّل والقادِر على انتزاع الدّهشة من القارئ المُتمعِّن، فها هو ذا (الدّازِنُ _ المُؤلِّف) يسرد لنا مَشهداً مَحبوكاً بروحٍ تقنيّة سينمائيّة عندما يكتبُ في مُقدِّمة حواره مع الشاعر علي الجندي:

"في أوّل مرّة نراهُ فيها هُناك، لم نصدِّقْ وجودَهُ على ظَهْرِ بعيرٍ بنِّيّ اللّون بسنامين، وهوَ يُحاوِلُ الانطلاق نحوَ البرزخ الصّحراويّ المَوصول بنهاية العالم السُّفليّ. كانَتْ صورتُهُ غريبة ومُستفزّة. فأنْ ترى شاعراً مدَنيّاً بثياب البدو، فتلكَ لقطة مُثيرة للجدَل. لكنْ، وما أنْ استوقفناهُ من أجلِ هذا الحوار، حتّى صاحَ بنا مُتألِّماً: أريدُ العودة إلى الربع الخالي".

إنَّ التوظيف اللافت لمسألة تعدُّد مُستويات الانتماء الزمكانية عند الشعراء الموتى، يقود إلى تسيير المعاني في حركيّات مُتشابكة ذهاباً وإياباً بين عالمنا الوقائعي وعالم الغيب الأُخروي، بما يفتح الطريق عريضاً لوضع كثير من القضايا الإشكالية والأسئلة الوجودية في حياة البشر تحت مجهر المُراجَعة التخييلية المُتّكئة على آليّات بسط تخارُجيّة نسْيَاقيّة تضخُّ فيها الروحُ الفنتازية الغرائبية أساليبَ وجودٍ بصَريّة مُلتبِسة، وهو الأمر الذي يُموِّهُ العلاقة القصديّة الجدَلية بين دازِن المُؤلِّف المُنفصِم والذوات الوقائعيّة عند الشعراء المُحاوَرين، ويُوسِّعُ الهُوّةَ الدّلاليّة القائمة على تخليق مسافة توتُّر نسْيَاقيّة تنقلُ في مَناطِقَ كثيرة الصراع الوجوديَّ الأرضيَّ إلى السَّماء، ثُمَّ تعودُ به بحُلّة جديدة إلى لحظة انكشاف عوالم (الحوارات _ السِّيَريّة) الراهن، فها هوَ ذا المُؤلِّف يسألُ الشاعر لوركا السؤالَ الآتيَ: "ماذا يعمَلُ لوركا الآن؟"، ليجيبَهُ قائلاً:

"نحنُ نقومُ بالبحث عن جهنّم، عسى أنْ نجِدَ لها أثراً من بقايا تنّور، لنُخلِّصَ البشر من عُقدتِها الأسطوريّة. بعدَ ذلكَ سنقومُ بترتيب الأوضاع في تلكَ المنطقة، لجعلها مسرحاً لعُموم المُضطّهدين القادمين من أهل الأرض".

وفي هذا المَنحى، يُعمِّقُ دازِنُ المُؤلِّف عبر جدَليّتِهِ الذاتيّة المُنفصِمة محوَ المسافات الفاصِلة بينها وبين ذوات الشعراء الموتى الوقائعية، وهوَ الأمر الذي يتمُّ بتمويهٍ مُحكَم لمُستويات الخطاب المُنفتِحة عبر حركيّة الأسئلة والأجوبة، إذ إنَّ تقليبَ الصِّلة التراتبية السببية بين هذه الأسئلة والأجوبة يُظهِرُ للقارئ خيطاً مجازياً مُلتبساً وشديد الشفافية بين ضمير المُتكلِّم السائل، بما هو ضمير الدّازِن الحاضِر للمُؤلِّف، وضمير المُخاطَب المُجيب، بما هو ضمير المُتكلِّم الذي ينهَضُ عليه صوت الشاعر الغائب، وهيَ المسألة الحركية التي تكسر مبدأ العلة السببيّة، وتنزعُ الألفة التراتبية، وتسمَحُ للمُتلقّي بإبدال المَواقِع في كثير من مناطق الحوارات بين أسئلة المُحاوِر وأجوبة المُحاوَر، حيث تنزاحُ بناءً على هذه اللعبة الدلالية الجُمَل _ العلامات (حسب ريكور الذي يعدُّ أنَّ الجُملة لا المُفردة هيَ وَحدة العلامة الأساسيّة)، لتنفتحَ آفاق المعاني على أكثر من مُستوىً وجوديّ مُؤسِّس لشِعريّة النِّسْيَاقات المُتخارِجة في هذه النصوص. ويبدو أنَّ هذه الآليّات تظهَرُ بجلاء في الطريقة التي يتمُّ عبرها تخليق العلاقة الزمكانية بين العالم الوقائعي السابق لذوات الشعراء الموتى، والعالم الغيبي الحالي، لتنبسطَ فَجوات (الحوارات _ السِّيَريّة) مُشبَعةً بحيوية الحدَث الراهن بوصفه الحدَث فوق الزمني (او العابِر للأزمنة) الذي تُمثِّلُهُ المُحصِّلة الخاصّة بأساليب الوجود الجديدة، والناجمة عن تزاحُم البِنى الجدَلية بين دازِن المُؤلِّف المُنفصِم والالتباس الدلالي بين ذوات الشعراء المُوزّعة بين انتمائها لعالمها الوقائعي الراحل، وعالمها الأُخروي الغامض، وهيَ المسألة التي تستفذُّ لدى القارئ فُضولَهُ العريض، وتوقِظُ أسئلته الوجودية عن المصير والموت والغيب في كثير من عوالم النصوص، ولا سيما عندما تنطوي مثل هذه العوالم على ترميزات تُعزِّز الشكوك أكثر ممّا تُقدِّم الأجوبة اليقينية، حيث تنفتحُ شِعريّة الفَجوات على قراءات قلِقة ومُستمرّة، ما دامَ تأويلُ الارتياب المُشوَّش هو الذي يبسط سُلطتَهُ على المُتلقّي طارداً بضراوة في مَواضِعَ كثيرة تأويلَ الاسترداد المُطمَئنّ. ولنقرأ في هذا الإطار هذا الجزء من مُحاوَرة المُؤلِّف مع الشاعر يوسف الخال:

"س: ألا تشكو أحداً، ليُنقذكَ ممّا أنتَ عليه في هذا التيه؟

ج: ليسَ من مُخلِّص في مثل هذه الأمكنة كما يبدو.

س: حتّى سيِّدكَ الذي أغرَقْتَ نفسكَ فيه شِعراً وكياناً إلى درجة الذوبان؟

ج: السيِّد المسيح تقصد؟

س: نعم. ألَمْ يرفع عنكَ أسوار هذه العُزلة، ليُخرجكَ إلى النور؟

ج: سيدي يسوع جزء من النور. وحيث يكون قلبي، يكون هو. لكنَّ خلاصاً حقيقياً، لم يتحقَّق. كأنَّ ما كانَ معمولاً به على الأرض، مشغولٌ به هُنا أيضاً".

وهكذا، يُمعِنُ دازِنُ المُؤلِّف المُنفصِم في إغراق صوَر ذوات الشعراء الموتى بألاعيب التمويه والالتباس الشعرية، موظِّفاً إلى أقصى الحدود فنتازيا الغيب لصالح خلخلة العلاقة بين العالم الدنيوي والعالم الأُخروي، وهو بهذه الآلية يحمي نسْيَاقاتِهِ الحوارية من سلطة ذاته التمركزية الاستحواذية، تاركاً ذوات الشعراء المُوزَّعة بين عالمين (أرضيٌّ غائبٌ/حاضِر، وسماويٌّ حاضِرٌ/غائِب)، تفتتِحُ أساليبَ وجود تُوقِعُ المُتلقِّين في اللّذة الناجِمة عن قوّة المُتخيَّل بوصفه في هذه الحوارات حركيّة التَّخارُج لبثّ سوء الفَهم الفنتازي والغرائبي، حيث لا يكفُّ المَجازيُّ عن تخليق الرمزيّ الذي يُخلخِلُ الأفكارَ اليقينية لأهل الأرض، ولا سيما إذا كان الأمر يتعلَّق بتفسيرات سائدة حولَ الميتافيزيقي الماورائي. وفي هذا المَنحى يقوم الدّازِنُ المُؤلِّف بحقن النِّسْيَاقات التّخارُجيّة بالنّقص الجَمالي في المَعنى عبر قصديات جدَلية تحتفي بـِ (فنّ الحذف)، والذي يتواشَجُ بحنكة ارتيابية مع ألاعيب فتح الدّلالات غير المحدودة على شِعرية التمويه والالتباس المُتّكئة على جدَليات سؤال (الوجود _ العدم)، بوصفه سؤالاً مُتحرِّراً من قبضة ثنائية (الحقيقي _ غير الحقيقي)، وهذا ما يُمكِن تلمُّسُهُ بعناية في الجزء الآتي من حوار المُؤلِّف مع الشاعر أحمد بركات:

"س: كيفَ هيَ لُغة ما بعدَ العدم التي يشعرُ بها أحمد بركات الآن؟

ج: هيَ اللُّغة التي لا تُكتَبُ ولا تقبَلُ التّشكيلَ في النّحو والصرف. لأنَّنا غير قابلين للإعراب في هذه المَناطِق المَفتوحة على الآخِرة.

س: وثمّةَ آخِرة أُخرى غير هذي التي أنتَ فيها؟

ج: أجل. فالسّماء مثل اللُّغة، كُلّما وصلْتَ إلى آخِرَتِها، سرعان ما تكشفُ أنَّ آخِرةً تقَعُ وراءَ الآخِرة الأُولى. وهكذا تستمرّ اللُّعبة".

إنَّ إتقان أسعد الجبوري ألاعيب التمويه والالتباس عبرَ بسط أساليب وجود نسْيَاقيّة فنتازية وغرائبيّة، يُؤكِّدُ كما ذكرْتُ من قبل، تحاشيهِلفخّ الاستحواذ التملُّكي الذي ينطوي على شهوة حُضور سُلطة دازِن المُؤلِّف المُنفصِم على حساب الذات الوقائعية للشعراء، والتي تتوزَّعُ أسئلتُها الوجودية بين عالم الماضي الراحل، وعالم الغيب الحالي، لذلك تُؤدّي هذه المُعادَلة التَّخارُجيّة إلى نقل الصراع الوجودي الوقائعي الذي عاشَهُ أولئكَ الشعراء إلى نسْيَاقات النصوص، لكنْ بعدَ تحريرها من سطوة اليقين بفعل التحوُّلات التي يُفترَضُ أنَّ ذوات الشعراء الموتى قد اكتسبتها في عالم الغيب؛ أي بوصفها تحوُّلات تنطوي على مُراجَعة تأمُّليّة من قِبَل هؤلاء الشعراء لتجاربِهِم الدّنيوية، وللخيبات التي أصابَتْهُم إمّا في حياتهِم أو حتّى بعدَ مماتهِم، مع التأكيد على أنَّ هذه المُراجَعة القائمة على جدَليات الخَلْق النِّسْيَاقية المُتراكِبة لا تقوم على إغلاق الدَّلالات، بقدر ما تتركُها مفتوحةً أمام التقليب التأويليّ الارتيابيّ المُؤسَّس على فنّ الحذف، وهذا ما يُمكِن أن نلاحظَهُ في إرجاء تفسير سبب عدم تنفيذ وصية الشاعر عبد الوهاب البياتي، وتعليق دلالات الخيبة الناجِمة عن ذلك عبر التلميح، والاكتفاء بفعل عملية القفز هذه بتعويم الصورة النّمطية لأيقونة الشاعر اتّكاءً على حُضور الفنتازيا المُستفيدة من جديد من الصلة الميتافيزيقية الغامضة بين العالم الأرضي والعالم السّماوي:

"س: بعدَ موتكَ.. لم يُنفِّذ أحدٌ وصيتكَ بدفن جسدكَ إلى جوار قبر معروف الكرخي، أحد كبار مُتصوِّفة بغداد، ولا قرب ضريح محي الدين بن عربي في سفح جبل قاسيون. لماذا حاولْتَ دائماً الانتماء إلى أضرحة المُتصوِّفة؟

ج: لأنَّني كنتُ أُريد أنْ أشحذَ من طاقاتِهِم الصوفيّة قوّة لشِعري بعدَ الموت. أمّا عن عدم دفني بجوارهم، فلا. لم أندم على ذلك. فأنا ما زلتُ مُداوِماً على زيارة الشيخ محي الدين في كُلِّ ثلاثاء من الأسبوع. فما أنْ يهبِطَ الظلامُ على دمشق، حتّى آخُذَ طريقي مُتسلِّلاً إليه".

وعلى هذا النّحو، يفتتِحُ دازِنُ المُؤلِّف المُنفصِم بين عالمه الوقائعي الراهن وعالم نصوصه أسئلةً تتعلَّقُ بالحياة الوقائعيّة لأولئكَ الشعراء، وبقضايا تخصُّهُم سياسياً أو اجتماعياً، ويُفترَضُ أن يكونوا قد قاموا بإجراء مُراجَعاتٍ تأمُّليّة بخصوصِها في عالم الغيب، لكنَّ مُحصِّلة الاستراتيجيّات القصديّة للتَّخارُج في نسْيَاقات هذه (الحوارات _ السِّيَريّة) تظلُّ حريصةً كُلَّ الحرص على عدم حسم المَعنى، إذ تقومُ بالاتّكاء في بسط هذا المعنى على أوّليّات مُسَبَّقة، ثُمَّ لا تلبثُ أساليبُ الوجود البصَريّة المُنبسِطة في النصوص على تفتيت شُبهة التّطابُق مع تلكَ المُسَبّقات عبرَ فنِّ الحذف الذي يحتفظُ بطاقة ترميزيّة مُحكَمة تنطوي على المسكوت عنه في كثير من المَواضِع، حيث لا يكاد دازِنُ المُؤلِّف المُنفصِم أنْ يدَّعِيَ سدَّ فَجوة وجودية وقائعيّة، حتّى يفتتِحَ مَجازياً فَجوةً جديدة مُموَّهة ومُلتبِسة، وهو الأمر الذي يمنَحُ شِعرية الحوارات قدرتَها المُتجدِّدة، ويقودُ القارئ إلى فِخاخ الدَّلالات المَفتوحة بشغفٍ تفاعليٍّ حُرّ، ما دامَتْ حركيّة أساليب الوجود النِّسْيَاقيّة حركيّة تشابُكيّة ذهاباً وإيّاباً بين العالم الوقائعي الماضي والعالم الأُخروي الحاضر. ولنتتبَّع هذه القضايا في الجزء الآتي من حوار المُؤلِّف مع غازي القصيبي:

"س: ماذا تعملُ مع طائر الرخ هُنا؟

ج:نستكملُ مرحلة جديدة من البَحث عن النفط بين الجبال السّماوية. ربّما تضحَكُ أو تتهكَّمُ. ولكنْ تلكَ هيَ الحقيقة. نريد أنْ نعرف إنْ كانت ثمّةَ آبار للبترول هُنا أم لا.

س: وماذا يفعلُ هذا الرخ؟ أهوَ مُهندس جيولوجيا مُختصّ بالتّنقيب عن تلكَ الآبار مثلاً؟؟!

ج: نعم. فهذا الطائر قادر على معرفة وجود النفط في باطن الجبال.

س: كأنَّ ما كانَ في المملكة هوَ النّفط ليسَ إلّا؟

ج: كلا. ولكنَّني مُجبَرٌ على فعل هذا هُنا. فثمّةَ من يُواصِلُ الضّغط عليَّ ليحصَلَ على مَنابِعَ جديدة للطاقة في هذه السّموات.

س: لمَ لا تُوضِّح أكثر؟

ج: قد ينفعُني التّكتُّم. فهُناك من يُراقبُني بواسطة أولاد الإبليس الأحمَر من بعيد".

وفي المضمار نفسه، يستنطقُ دازِنُ المُؤلِّف المُنفصِم الحياة الوقائعيّة الخاصّة والشخصية للشعراء الراحلين، مُوظِّفاً فنتازيا الغيب لتخليق أساليب وجود مُغايرة لا بوصفها أساليب تبسط الحقيقة اليقينية، إنّما بوصفها تُغني الأسئلة الوقائعية القديمة عبر بثّها على حامل التزاوج الزمكاني مع العالم الأُخروي، وهو الأمر الذي يفتَحُ الدَّلالات دائماً على قراءات مُزدوَجة وغنيّة لكلا العالمين،إذ تأتي دائماً لعبة سدّ الفَجوات مُتشابِكةً مجازيّاً مع لعبة فَتح فَجوات جديدة تُخلخِلُ كثيراً من الصّوَر النّمطيّة الوقائعيّة السائدة حول أولئكَ الشعراء، بمعنى أنَّ النِّسْيَاقات وإن لم تخُنْ تماماً تلكَ الصوَر الأيقونيّة، لكنَّها باتّكائها على إحياء بعض المُسَبَّقات القديمة الشائعة، تفتَحُ أبواب المُراجَعة والتّنقيح إمّا للحياة السياسية أو الاجتماعية لذوات الشعراء الوقائعية، وهو ما يتعمَّقُ في مَواضِعَ كثيرة عبر إغناء تلكَ المُراجَعة وذلكَ التّنقيح ببسط أساليب وجود تزويرية أو تشويهية تنزاحُ بالتَّخارُج النِّسْيَاقي عن المَعنى اليقيني بفعل مَشاهِدَ بصَريّة تستمدُّ غرائبيّتها ليس فقط من انتمائها المُزدوَج لعالمين، بل أيضاً من قدرتها على بثِّ شِعريةِ التمويه والالتباس بما هيَ شِعرية استدعاء ما هو مسكوتٌ عنه أو غير مُفكَّر فيه في كثير من الأحيان، وهذا ما ينطوي عليه بجلاء الجزء الآتي من حوار المُؤلِّف مع الشاعرة سنيّة صالح:

"س: بعدَ انتقالكِ إلى السموات، هل اجتمعتِ بالزوج الماغوط؟

ج: أجل. اجتمعتُ به، ولكنَّهُ فضَّلَ عدم التَّعرُّف عليَّ مُتنكِّراً حصولَ زواج بيني وبينه. وعندما حاولتُ تذكيره بابنتيه (شام وسلاف) قال عنهُما: إنَّهُما نجمتان يهديانه لقراءة ما على الأرض من ياسمين وحوادث وشعر حديث.

س: ولمْ يقُم بلمِّ شملكِ زوجةً كانت له، أو يدعوكِ إلى فنجان قهوة أو كأس في أحد هذه الأمكنة الفاخرة؟

ج: بالعكس. تكلَّمَ معي بلُغة تُرابيّة باردة، وأخبرَني بأنَّهُ خرَجَ من سجنين كانا في حياته في سورية: سجن المزة وسجن سنيّة. بعدَها أطلَقَ ضحكة لم أعهَدْها عندَهُ من قبل، ثُمَّ اختفى بينَ الأعشاب التي كانت في ذلكَ السّاحل.

س: أشعرُ بأنَّكِ تُحاولينَ الانتقامَ من البعل القديم؟

ج: لا. فبقدر ما حطَّمَني في الزمن القديم، فأنا لا أملكُ الرّغبة بتحطيم تمثالِهِ هُنا أو هُناك. ولا بعبادتِهِ كقدّيس خالٍ من الذنوب والخطايا".


عَنِ التَّقليب التَّأويليّ للأسئلة المُهيمِنة على ذوات الشعراء الوقائعيّة في نِسْيَاقات الحوارات

يَستجيبُ دازِنُ المُؤلِّف المُنفصِم في حركيّته الجدَليّة التَّخارُجيّة مع ذوات الشعراء الوقائعيّة للأفكار والأحاسيس والرُّؤى التي لطالما هيمنَتْ على حياتهم الدنيويّة، وانتقلَتْ ندوبُها وهواجسُها ومَخاضاتُها في كثير من الحالات لتقُضَّ مَضاجِعَهُم أو لتكونَ عَوامِل مُؤرِّقة لهُم حتّى في عالم الغيب، حيثُ يلتحِقُ المُؤلِّفُ إلى حدٍّ ملحوظ في نسْيَاقاتِهِ المَفتوحة على المَجاز والاستعارة والرمز بأساليب الوجود التي تشغَلُ بالَ أولئكَ الشعراء الذينَ غادروا عوالمهُم الوقائعيّة نحوَ العالم الأُخرويّ، ولم تُغادرْ ذواتهُم السَّماوية تلكَ الحيوات الماضية، كأنَّ لعنةً أبديّةً تنكَأُ باستمرار جراحَهُم أو آلامَهُم القديمة، وتُنغِّصُ عليهِم عوالمهم العُلويّة، وهوَ المَنفذ المُحكَمُ الذي يتسلَّلُ عبره التّقليبُ التأويليّ لدازِن المُؤلِّف ليبسطَ مسافات توتُّر جديدة تفتَحُ البابَ من ناحيةٍ أُولى لإضاءة تفاصيل الشعراء القديمة، وربّما المسكوت عنها، أو غير المُفكَّر فيها، وتضخُّ في هذه الإضاءة من ناحية ثانية كثيراً من التمويه والالتباس وتعليق الأحكام وإرجاء المَعاني، بما يضمَنُ لشعرية (الحوارات _ السِّيَريّة) نسْيَاقات مُتعدِّدة الطّبقات الدَّلالية.

في حوار المُؤلِّف مع جبران خليل جبران تبدو الأسئلة كأنَّها تحقيق سُلطوي تملُّكي واستحواذي مُتعالٍ من قِبَل دازِن المُحاوِر، لكنَّ نجاة هذا الحوار من فخّ الحقيقة اليقينية المُغلَقة يتمُّ عبرَ نقل أساليب وجود الصراع الوقائعي الأرضي الذي نغَّصَ حياة ذات جبران خليل جبران إلى فضاء مُوارِب ومُشوَّش يستنطِقُ بتفاصيلِهِ أيقونة الشاعر باستحضار المسكوت عنه، وتخليق تمويه تخارُجيّ نسْيَاقيّ مُتكِئ على مَجازيّة مُشبَعة بفنّ الحذف، حيث تبدو الذات الوقائعية للوهلة الأُولى كأنَّها تُجيبُ على الأسئلة التّقليبيّة التأويليّة للجوانب الوقائعيّة التي هيمَنَتْ على تشكيل الذات المُبدِعة للمُحاوَر في الحياة الماضيةإجابات مُباشرَة وسلِسة وواضحة، لكنَّ تعمُّقَ القارئ في تحليل تلكَ الإجابات يكشفُ أنَّ المُضمَرَ في السّطح البصَريّ العميق أخطَر من المكشوف عنه في السّطح البصَريّ الظاهريّ، وهذه حكمة فنية شِعريّة تسِمُ تخارُجيّة النِّسْيَاقات في مَواضِعَ كثيرة، إذ إنَّ الحركيّة الجدَليّة التبادُليّة زمكانيّاً بين شُروخ الذات الوقائعية الماضية، وانتقال هذه الشُّروخ إلى عالم الغيب بما يُضفيهِ عليها من رُؤىً تأمُّليّة، أو مُراجَعات قد تكون تصالُحيّة، أو قد تؤدّي في الأغلبإلى زيادة الشُّروخ تأزُّماً، وإغراقِها بالقلَق المُزمِن والعسير بالمعنى التثبيتي في علم النَّفْس، ليحفظُ كُلُّ ذلكَ صورةَ جبران خليل جبران في هذا الحوار من السقوط في فخّ مُطابَقة الأبعاد الاسترداديّة للعوامل الوجودية المُهيمنة عليه في عالمه الرّاحِل، والاحتفاء النِّسْيَاقيّ بتشتُّت تلكَ العوامل وتبعثُرِها مَجازيّاً عبر مسحة ارتيابيّة تُبقِي دلالات الحوار مَفتوحة باستمرار:

"س: هل تجد بأنَّ السُّلطتين العائليّة والعُثمانيّة، قد ضغطتا عليكَ، لتنموَ أو تنفجِرَ تأليفاً في بوتقة التّمرُّد الأدبيّ؟

ج: أنا وُلِدْتُ مُشتَّتاً بالمعنى الوجودي: أمٌّ مارونيّة بثلاثةٍ من الأزواج، مع كُلّ ما يترتَّبُ على ذلكَ الواقع الاجتماعيّ من مَصائِبَ ومَشاكِلَ وكَوارِثَ. وأب مُنِحَ للخمر والقِمار والدّروب التي جلبَتْ للعائلة كُلّ الشقاء والمرض والحرمان والكآبة.

س: هل كانَ ذلكَ الوضع الكارثيّ للعائلة، هوَ الذي تسبَّبَ لكَ ببعض المَصائِب معَ رُموز بيئتِكَ في (بشرِّي)؟

ج: ماذا تقصد؟

س: ثمَّةَ مُنغمِسونَ بالاعتداء الجنسيّ على من كانوا بأعمار جيلِكَ، حسبما يقولُ بعضُ المُؤرِّخينَ السِّرِّيِّينَ. ما صحّة ذلكَ برأيكَ؟

ج: هذا كلامٌ افتراضيّ، بُنِيَ ليكونَ صدىً سيِّئاً لأوضاعٍ، كانت مُزرية في وقتٍ عصيب، لم يستطِعْ الجسَد أثناءَها، تلمُّسَ الحقيقة بوضوحٍ كامِل. كانَ اغتصابُ بعض رجال الكنيسة للغير، لا يُعَدُّ من الذنوب الكُبرى. كانَ ذنباً بارداً عندَ الشعوب القديمة في لبنان، ولم تحُدّ منه بعض العقوبات الرّادِعة، لأنَّهُ تسلية دينيّة للتَّفريغ عن احتياجات قساوِسة مَحرومين فقط".

إنَّ لعبة دفع الشعراء الموتى للسير على الخيط السري الرّفيع لخُصوصياتهم وهواجسهِم المسكوت عنها في حيواتهم الوقائعيّة، ليسَ سوى حفر تأويليّ في مَكنونات الهواجس المُهيمِنة عليهم والمسكوت عنها في الأغلب، أو التي يتمُّ عادةً تناسيها أمام طُغيان حُضورهِم بوصفهِم أيقونات ذات صوَر نمطيّة سائدة ومُستقرّة، في حين أنَّ هذه الهواجس المُهيمِنة تستمدُّ أهمَّيتها القصوى بوصفها العوامل الوجودية التي كوَّنتْ ذوات أولئكَ الشعراء الوقائعية والشعريّة النّصيّة، وربّما امتدَّتْ حتّى لتؤثِّرَ على نظرياتهِم الخاصّة بالشعر. وهذا التقليبُ التأويليُّ الذي ينكَأُ الجراحَ والآلام، ويقتحِمُ المَناطِقَ الحسّاسة في تلكَ الذوات يبثُّ في النِّسْيَاقات قوى جذب دلاليّة توقِعُ المُتلقّينَ في حبائلها، حينما يجدونَ أنفسهُم لاهثينَ وراء فِخاخ تكتسي بلَبوس تمويهي يدَّعي استرداد العالم الزمكاني الوقائعي للأيقونات الشعرية وكشف المَخبوء فيه، لكنَّ مُحصِّلة آليّات التَّخارُج لا تلبث أنْ تغدرَ بآفاق توقُّع المُتلقّين عندما يشعرونَ أنَّ الحوارات لا تسدُّ الفَجوات القديمة، بقدر ما تفتحُ فَجوات جديدة، وهُنا مكمَنُ الفرادة والمُفارَقة الشِّعريّة التي تموجُ بألاعيب التّمويه والالتباس، وتحتفي بالتشويه والتّزوير في مَواضِعَ كثيرة، وتنزعُ ألفة المَعاني عبر تعليقها مَجازيّاً بأنماط من قصديّات مُشبَعة بسوء الفهم وفنّ الحذف الذي يُخلخِلُ وَحدةَ الذات الوقائعيّة، ويجعَلُ الانزياح النِّسْيَاقيَّ نمَطاً من النَّوَسان الزّائِغ كأنَّهُ كرنفال للشكّ والخطأ لا للحقيقة واليقين، من دون أنْ نُغفِلَ اتّكاء هذه الآليّات من حيث المبدأ على الثغرات البِنيويّة الهشّة في تكوين الشعراء الراحلين. فلنقرأ الآن الجزء الآتي من حوار المُؤلِّف مع الشاعر نزار قباني، والذي يتضمَّن إشارات كثيرة تغمز من قدرة الشاعر الجنسية تحديداً

"س: ولكن لا نساء كما نرى، سوى الدُّمى هُنا. كيفَ يعيش نزار من دون تلكَ المخلوقات؟

ج: أنا في إجازة الآن. وثمَّةَ من يُحاوِلُ قتلَ فيروسات الأنوثة في أعماقي، لأستبدلَها بعبادة إناث الطير، والسقوط في تخت الدجاج البلدي.

س: هل هذا كُلّ ما يُمكِنُ أنْ تُجيبَنا عليه، أم وراء الإجازة ما يدعو للقلَق؟

ج: إذا أردْتَ أنْ تفتَحَ باباً في رأسي بحثاً عن الحقائق، فسأفتَحُ عليكَ بابَ الجحيم. لذلكَ سأختصِرُ القولَ، بأنَّني أمرُّ بمرحلة صعبة من العُزلة، وممنوعٌ من النساء. هُنا أهدوني قُطعاناً من الدُّمى الجميلة لأتسلّى بأحاديثها وأقضي بها على حالات التَّرمُّل العام في هذا المكان. لكن هذا لا يمنَعُ من التلصُّصِ على اللحوم البضّة من وراء تلكَ الأسيجة.

س: هل كانَ الشاعر نزار قباني حافِلاً بانتصارات لصالح بيولوجيّة الجسد جنسيّاً؟

ج: لا يُصدقنَ أحدٌ بأنَّني حقّقتُ ذات يوم انتصاراً في الجنس. كنتُ فقط، أقتحِمُ السريرَ اللُّغويّ، وألعَبُ بأثداء الكلمات. كُلُّ ذلكَ حدَثَ، من أجل أنْ تنتقِلَ حرارة تلكَ المَشاهِد إلى النساء، فيسقُطْنَ قرابينَ للشهوة التي تُفرِزُها القصائد في لُحومهنَّ وفساتينهنَّ وعطرهنَّ وآهاتهنَّ. كنتُ لاعباً ماهراً في تجنيس اللُّغة، ووضعِها تحتَ تصرُّف المَشاعِر الثمِلة المُستعجِلة لمُمارسة الحُبّ بشكل لا بأسَ به. بعبارة أدقّ، أنا أوّل من ألبَسَ القصيدة بنطالَ جينز، وكسَرَ لها القُمقمَ لتنطلِقَ هائمةً على وجهِها في الشوارع".

وعلى هذا النحو البراغماتي، تتلاعَبُ قصديّات التَّخارُج النِّسْيَاقيّة بالعلامات، مُمعِنةً في تحريرِها من سجن البُعد الأحادي عبرَ العبَث التراجيديّ _في الأغلب_ بالأرشيف السِّرِّي للشعراء الموتى، وهوَ الأمر الذي يُمعِنُ بواسطتِهِ دازِنُ المُؤلِّف المُنفصِم في تعويم مُناخات الارتياب الوقائعيّ التي لا تنجو من مُهيمناتِها حياة هؤلاء الشعراء حتَّى في عوالمهِم الغيبيّة، ولذلكَ تنبسِطُ أساليبُ الوجود مَشهديّاً انبساطاً يذخرُ بتشابُكات الصراعات الوجودية القديمة، وما تنطوي عليه من نقاط ضعف وهشاشة تُفتِّتُ وَحدةَ ذوات الشعراء الموتى انطلاقاً من ماضيهم الوقائعيّ الرّاحِل، وبهذا الشكل تتفاعَلُ فضاءات هذه الصراعات بصَريّاً لتهزَّ استقرار الشعراء بوصفهِم أيقونات مُنجَزة ومُطمَئِنّة بما تنطوي عليه صورهُم من نمطيّات مُسَبَّقة، يُؤدّي استنطاقُها في نسْيَاقات الحوارات المُتخارِجة في أحيانٍ كثيرة إلى استدراجهم من قِبَل دازِن المُؤلِّف المُنفصِم إلى زوايا يُحاصِرُهُم فيها، لا كي يتملَّكَهُم عبر سُلطة ذاتِهِ الاستحواذيّة والقَبْليّة، بل ليُتيحَ للحوارات أنْ تُخلخِلَ الماضيَ الراحلَ والغِيابَ الحالي في آنٍ معاً، عبرَ دفع ذوات هؤلاء الشعراء الوقائعيّة للجلوس في بعض المَواضِع على كراسي الاعتراف، مُتحرِّرينَ من هواجسِهِم التّكوينيّة، وممّا قد يُسيء إلى صوَرِهِم، بما يُشبِهُ الجلوس أمام طبيبٍ نفسيٍّ تنكأ أسئلتَهُ كُلَّ الجراح أو المَحظورات أو حتّى الفضائح، وذلكَ في أساليب وجود تخارُجيّة نسْيَاقيّة لا تخلو في مرّات عديدة من العُمق التراجيديّ الذي تنطوي عليه بعض جوانب الذوات الوقائعيّة لأولئكَ الشعراء. لنلاحِظ الجزء الآتي من حوار المُؤلِّف مع الشاعر أحمَد شوقي:

"س: كنتَ من أعلام المدّاحين للخديوي، ليسَ لكونِهِ عادِلاً أو ديمقراطيّاً، بل بتصوُّر أنَّهُ عثمانيّ يحملُ جينات الخلافة الإسلاميّة فقط. أليسَ كذلكَ؟

ج: لقد عشتُ في القاهرة ومدنٍ مصريّة بقصور عُثمانيّة الانتماء، ولكنَّها لم تنتمِ إلى الإسلام بشيء. كنتُ أُنشِدُ أشعاري على وقعِ كؤوس الخديوي وما يُسمَّى بخليفة المُسلمين، فكُنّا نغرقُ بكؤوس الخمر، وأرداف الرّاقصات ليالٍ لا يليها نهارٌ.

س: تعني أنَّ الخليفة خيطٌ من الإسلام الوهمي لخِداع الملايين من بُسطاء مصر؟

ج: بالضبط. ولم يستمرّ (تدبيج) المَدائِحِ على لساني بعدَ تلكَ الحقبة".

وفي المَنحى نفسه، يُمكِنُ مُلاحظة الكيفيّة التي يتمُّ عبرَها استدراج الشعراء الموتى إلى كراسي الاعتراف الكاشِفة لهواجسهِم ونقاط ضعفهِم الفضائحيّة التي هيمَنَتْ جزئيّاً أو كُلّيّاً على ذواتهِم الشاعِرة والشِّعريّة، مُسهِمةً في تكوين بِنياتهِم الوجوديّة، ويبدو أنَّ هذا الاستدراج التَّخارُجيّ النِّسْيَاقيّ بتفخيخِهِ التراجيديّ لأيقونات بعض الشعراء يُولّدُ قوّة اللّذة الجاذِبة للقارِئ المُتلهِّف لالتقاط بعض الدّلالات الحاسِمة _ولَوْ لمرّة واحدة_ في فضاء رحب وجامِح من أساليب الوجود المُموَّهة والمُلتبِسة والزّائِغة على امتداد (الحوارات _ السِّيَريّة).ولنلاحِظ هُنا كيفَ يُخلخِل النِّسْيَاق التَّخارُجيّ بفجاجة صادِمة وفضائحيّة من جانبٍ أوّل، وذاخِرة بالدَّهشة من جانبٍ ثانٍ، صورةَ الشاعر عزرا باوند في هذا الجزء من حوار المُؤلِّف معه:

"س: هل كانَ سفرُكَ على إيطاليا مُرتبطاً بالمشروع الشِّعري وحده؟

ج: لا لم يكُن الأمر على تلكَ الصّورة بالضّبط. فعلى الرّغم من أنَّ الشِّعر كانَ بمثابة رغيف على طاولة عسكريّة مُشتعِلة بالنّيران، إلّا أنَّنا كُنّا نبحَثُ عن سنَدٍ سُلطويٍّ قويّ، يستطيعُ أنْ يجعَلَ الشِّعرَ طاقة غير معزولة عن حركة الكون.

س: ولكنَّ بعض النُّقّاد يقولونَ إنَّ عزرا باوند (ارتكَبَ أكبَرَ خطيئةٍ في حياتِهِ عندما اعتقَدَ أنَّ الدولة الفاشيّة التي أسَّسَها موسوليني في إيطاليا هيَ تجسيد لهذه الدولة المدَنيّة التي حَلُمَ بها كونفوشيوس). أليسَتْ تلكَ فكرة مأساوية: الجمعُ بينَ الكونفوشيوسيّة والفاشيّة؟

ج: لم تكُن الأمور بمثل ذلكَ السوء. فمثلما دمَّرَت الحرب العالميّة الثانيّة الحُدود بين الدول، دمَّرَت العقول، ولم تعُدْ تُنتِجُ أيّة حكمة إلّا من أفران جهنَّم. بعبارةٍ أعظَم، خلَقَتِ المدافِعُ رُموزَها، فمنهُم من سقَطَ في الهاوية ميتاً، ومنهُم من بقِيَ مُعلَّقاً في الهواء، وهوَ يقرضُ أناشيدَ النّصر المُميت".

وفي الإطار نفسه الذي يُعرِّي الهواجس التكوينية بهشاشتها المُقلِقة لذوات الشعراء الوقائعيّة، تُمعِنُ قصديّات النِّسْيَاقات التَّخارُجيّة في مُمارَسة اللعب الحُر للعلامات، وفي تخليق مُناخات شِعريّة مُموَّهة ومُلتبِسة، لا تكفُّ عن مُباغَتة أفق المُتلقّي بكُلّ ما يُوقعُهُ هوَ نفسه في حَبائِلِصدماتِكراسي اعتراف الشعراء التي تمتَحُ من بحرٍ مجازيٍّ يُشوِّشُ الماضي الوقائعيّ ويُشتِّتُهُ أكثر ممّا يُطابقُه. فها هو ذا الشاعر تشارلز بوكافسكي يُستدرَجُ إلى هذا الفخّ الجَماليّ المُحكَم في الجزء الآتي من حوار المُؤلِّف معه:

"س: هل تمنيتَ لو كنتَ ألمانيّاً كما كانت سُلالة العائلة، ولم تكُن بمسقط رأس أمريكي؟

ج: أبداً. أنا وُلِدْتُ في الجحيم البارد، وذلكَ انتصارٌ لعقلي الذي وجدتْهُ مَسموماً وجاهِزاً بمُختلَفِ الذنوب والجرائم والتَّعسُّف والبغاء والوقاحة. فمنذ اليوم الأوّل لولادتي، وأنا أتمتَّعُ بتغريدِ غربانٍ تملأُ جميعَ ردهات جسمي الذي بقيَ مُواظِباً على تقديم الخدمات للكتابات التي تمَّ لي إنجازُها عبرَ الزمن.

س: وهل من أجلِ ذلكَ تمَّ إعفاؤكَ من الخدمة في الجيش الأمريكي بسبب وضعِكَ النَّفسيّ؟

ج: لا أعرف ما الذي اكتشفوهُ في رأسي أثناءَ تلكَ الاختبارات، ولكنَّني حزنتُ بالتأكيد لعدم مُشارَكتي في الحرب العالميّة الثانية. كنتُ توّاقاً لأنْ أكونَ طوربيداً حربيّاً خاصّاً بتفجير الغوّاصات المُعادِية. إلّا أنَّني تُرِكْتُ اعتباطاً للقتال في الفنادق الرّخيصة ومواخير الجنس والخمّارات التي شكَّلَت الجزء الأعظم من سيرتي الذاتيّة قبلَ الشعر وبعدَ القصص والروايات وزجاجات البوربون والويسكي الفارِغة".

لعلَّ استدراج الذات الوقائعيّة إلى كشف نقاط ضعفها التكوينيّة، أو اقتحام أسئلتِها الشاغلة الخفيّة والتي هيمنَتْ على أعماقها عبر التسلُّل من منافذ هشاشتها البِنيويّة التي انبسَطَتْ في أساليب وجود زمكانيَّتها الأرضيّة، يبلغُ ذروتَهُ الجَماليّة حينما يتَّكِئ هذا الاستدراج على مَشهديّة بصَريّة تنزَعُ ألفة النِّسْيَاقات عبر آليّات تخارُجيّة تقومُ بتخليق عالمٍ مَجازيٍّ رمزيٍّ يحتفي بشطحات فنتازيّة غرائبيّة في مَواضِعَ كثيرة، مُعزَّزاً بفنّ الحذف، وتشويش الدّلالات بالمُفارَقات الشعرية، وتعليق المعاني في فضاءات تفاضُليّة تتصارَعُ فيها التأويلات من دون حسمٍ يقينيّ، وهيَ المَسائِلُ التي لا تخلو أحياناً من لمسات سريالية تحتفي بالأخطاء والشذوذ والتزوير، وتمنَحُ المُتلقّي فرصاً ثمينة للارتماء في ألاعيب العمَل على محوري التركيب والاستبدال، لا للفوز بالمَعاني النّهائيّة المُتوَّجة على عرش هذه النِّسْيَاقات، إنَّما لمُواكبة عناصِر التّمويه والالتباس التَّخارُجيّة المُدهِشة، والتّلذُّذ في لُهاث التَّقليب التأويليّ بين الاسترداد والارتياب بما هوَ تقليبٌ تملَّصَتْ فيه الدوال عبرَ حركيّة التيه والضلال الحُرّة من سُجون مدلولاتِها في كثيرٍ من مَناطِق (الحوارات _ السِّيَريّة)، ومضى اللوغوس البصَريّ لأساليب الوجود المُنبسِطة نِسْيَاقيّاً ليُؤسِّسَ انبثاقاتٍ تراكُبيّةٍ مُعقّدة تسِمُ علاقة دازِن المُؤلِّف المُنفصِم مع ذوات الشعراء الوقائعيّة، وأسئلتِها التي تمدَّدَتْ هَيمنتُها من العالم الأرضيّ إلى العالم الأُخروي للشعراء الموتى. وأُقدِّمُ في هذا المضمار الشاهد الآتي المأخوذ من حوار المُؤلِّف مع الشاعر أندريه بريتون:

"س: يبدو أنَّكَ تحلمُ بالعودة لباريس. هل سبَقَ وأنْ تعرَّفْتَ على كلبٍ برفقةِ سيِّدةٍ تحتَ برج أيفل؟

ج: نعم. وكانَ ذلكَ الكلبُ سُؤالاً ضالاً مثل هذه اللّحظة التي تجري عقارِبُها بيني وبينكَ في هذا المكان.

س: وهل يظنُّ بريتون بأنَّ في السُّؤال نُباحاً مُلوَّناً يُؤثِّرُ على السَّمع أو الرُّؤية؟

ج: أبداً. فالنُّباح من عائلة، والكلب من عائلة أخرى. ولكنَّهُما ينحدِران من نسْلٍ واحدٍ كما أعتقدُ، وهوَ نسْلُ الصَّرخاتِ المُضمَرة داخِلَ اللُّغة".

إنَّ حركيّة التَّخارج النِّسْيَاقيّة المُحتفِيّة بتقليب أسئلة الذوات الوقائعيّة الشاغِلة والمُهيمِنة على الشعراء، والتي لم تكفّ لحظةً عن استنطاق بُؤر صراعاتهِم الوجوديّة التي حمَلوها معهُم إلى عالم الغيب، لا تهدفُ فقط إلى تعرية المسكوت عنه، أو المَطوي والمُتناسَى والفضائحيّ في أرشيفات ذواتهِم السِّرِّيّة، إنّما تهدفُ أيضاً إلى كشف الأسئلة الوجوديّة الكُبرى بما هيَ أسئلة الحُضور والغِياب بين الحياة والموت؛ أي بما هيَ أسئلة المصير القلِقة التي لا تشغلُ الشعراء وحدهم، بل هيَ أصلاً أسئلةُ الإنسان في كُلّ زمان ومكان ما دامَ هوَ الكائن الوحيد القادر على استنطاق سُؤال الذات والوجود، وبهذا المعنى، تذخرُ أساليبُ الوجود البصَريّة في هذه (الحوارات _ السِّيَريّة) بتفتيق ليبيدو الذوات الشاعِرة والشِّعريّة في آنٍ معاً، بوصفِهِ ليبيدو مُواجَهة القلَق الناجم عن محوريّة الموت بين قطبي (الوجود والعدم)، لا بالنَّظر إليهما على أنَّهُما ثنائيّة تقابُليّة يُمكِنُ حصْرُ دلالاتِها في حدَّي (الحقيقة _ اللّاحقيقة)، لكنْبالنّظَر إليهما على أنَّهُما فضاء صراعات إرادات القوى الكيانيّة لهؤلاء الشعراء في مواجَهة تهديد الموت والتَّعديم المُستمرّ، وفي تحجُّب المَعنى النّهائيّ الحاسِم أمام هذه المُعضلة الوجوديّة الكُبرى. ومن هُنا يستمدُّ التَّقليبُ التأويليُّ شرعيَّتَهُ الجَماليّة عبرَ اقتحام مَكامِن الخوف والقلَق الخاصّة بهذه المُعضِلة، وتوظيفِها لتخليق شِعريّة تحتفي دائماً بالمُموَّه والمُلتبس والزائغ. وهذا ما نجِدُ جانباً منه في الاعتراف الآتي من قبَل الشاعرة سيلفيا بلاث ردّاً على سُؤال دازِن المُؤلِّف المُنفصِم، والتي انتحرَتْ بالغاز:

"س: هل حدثَتْ لكِ بعض الاختلاطات أو التّناقُضات فيما يدعونَهُ بالهُوِيّة القوميّة أو الوطنيّة: أبٌ ألمانيٌّ. أُمٌّ من أُصولٍ نمساويّة. فيما مسقطُ رأسِكِ في بوسطن الأمريكيّة؟

ج: لا أعتقدُ بوجود مُشكِلة من ذلكَ النّوع. أنا حصَلْتُ على هُوِيّة العدَم بشكلٍ مُبكِّر، كما كنتُ أشعرُ بذلكَ، لذلكَ رحْتُ أتصرَّفُ على ضوءِ ذلكَ في مُختلَفِ المَراحِلِ التي تداخَلَ فيها الموتُ بالعشق بالكآبة بالخيانة بالكتابة بالاستشهاد الافتراضيّ الذي كانَ مُقدِّمة للانتحار".

وعلى هذا النَّحو، تقتحِمُ أساليبُ وجود النِّسْيَاقات التَّخارُجيّة مَكامِنَ علاقة ذوات الشعراء مع موضوعة الموت الإشكاليّة، بتقليبها تأويليّاً تقليباً يتجاوَزُ البُعدَ الاسترداديَّ المُطابِقَ للحياة الوقائعيّة عبرَ ضخّ الروح الارتيابيّة الاستعاريّة في مَواضِعَ كثيرة، بتوظيف الانتماء الغامض للشعراء لعوالم الغيب المَجهولة من ناحية أُولى، وبتخليق طاقة تخييليّة مَجازيّة حارّة من ناحية ثانية يتجادَلُ في نِسْيَاقاتِها أولئكَ الشعراء فنتازيّاً وغرائبيّاً مع دوال الموت المُولِّدة لمدلولات حُرّة ومُؤرجَحة ونائِسة إلى حدٍّ قادر على توليد الشِّعريّة من الاحتواء الطّبيعي لسؤال الوجود والموت والمَصير على عناصِر التّمويه والالتباس والزّيَغان. فها هوَ ذا المُؤلِّف يُحاوِرُ الشاعر أمل دنقل على الشكل الآتي:

"س: هل يكبرُ المرءُ في الموت أو يَشيخ؟

ج: الموتُ في الميت نظرة مُطفَأة.

س: ماذا عن لحظة الصُّعود. هل ثمَّةَ إيقاع للحظة الغِياب يا أمل؟

ج: لقد وصلْتُ إلى غيابي عن نفْسي وعن الآخَرين بفعل تلكَ الإيقاعات الشِّعريّة الموزونة، وكأنَّها كانت بمثابة أذرُع لمَراوِح عملاقة، تستطيعُ دفعَ المخلوقات من دون استهلاكٍ لبطّاريّةٍ أو تفتُّتٍ لقُوّة، كانت رحلتي على أنين نفاذ. وكنتُ أرتفِعُ على طَرَبِ تلكَ اللّازِمة التي عادةً ما كُنّا نستخدِمُها في التّأليف الشِّعريّ.

س: هل تعتبرُ الموتَ مُصطلَحاً قاتِلاً؟

ج: لا أعتقِدُ ذلكَ. الموتُ دُميةٌ لكُلِّ الأعمار".

ولا يقِفُ دازِنُ المُؤلِّف المُنفصِم في حركيَّتِهِ الجدَليّة التَّخارُجيّة المُتفاعِلة مع ذوات الشعراء الموتى عندَ حدود استنطاق موضوعة الموت المُقلِقة في صلتِها بالذوات الشاعِرة الوقائعيّة فحسب، إنَّما يمتدُّ التَّقليبُ التأويليُّ ليرصُدَ كيفيات حُضور هذا السؤال الكبير المُهيمِن لدى الذوات الشِّعريّة الافتراضيّة التي بسطَتْ أساليبَ وجودِها المتنوِّعة في نسْيَاقات عوالمها النَّصِّيّة. وهوَ الأمر الذي يُمكِنُ تلمُّسَهُ بجلاء في السؤال والجواب الآتيان من حوار المُؤلِّف مع الشاعر سركون بولص:

"س: أنتَ تمدَحُ الموت، كما لو أنَّهُ توأمٌ شِعريٌّ؟

ج: ولمَ لا؟ فأنا أعتقِدُ بأنَّ بِنيةَ الشِّعر المركزيّة هيَ الموتُ بشكلِهِ الخفيّ. بصورتِهِ غير الحسِّيّة التي تجلبُ للنَّفْسِ الرُّعبَ، وللرّوحِ الانقباضَ. وبالتَّحليل النَّفسانيّ، فهذا الموت المولود معنا منذ لحظة الخُروج من الرّحم، هوَ الظِّلّ الذي بقِيَ مُرافِقي طول العُمر. كانَ الموت هوَ الأقرب لي من الأصدقاء والكتُب والبحار والأحزاب والطّعام. بعبارة أدقّ: كانَ الموتُ الثوبَ المُلتصِقَ بلُطفٍ على الجِلْد، ولم يكُنْ مُتوحِّشاً ولا قذِراً ولا تاجِرَ مطبوعاتٍ شبيه بشايلوك شكسبير الذي ينتزِعُ لحمَ كُلِّ جمَلٍ يمرُّ بدارِ نشرِهِ. ولا مثل تلكَ الأمراض الخبيثة التي تقطَعُ عليكَ الطّريقَ لمُلاقاة الموت بطريقة غير مُروِّعة".

يتبع

























































































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

سحبان السواح

أود اليوم أن ابتعد عن صور المجازر التي يرتكبها الأسد ومن لف لفه بحق سورية والسوريين.. ومبتعدا أيضا عن صور القتل والذبح التي يرتكبها كل من داعش ولنصرة لصالح آل...
المزيد من هذا الكاتب

الكينونة عند مارتن هيدغر بينَ الحُضور والغِياب

20-أيار-2017

أساطير عموديَّة

13-أيار-2017

حفريّات الجَوّال..

22-نيسان-2017

تَداعياتُ الزَّبيب..

31-آذار-2017

نحوَ رُؤية تكامُليّة مُغايِرة لمَفهوم الثّورة

12-شباط-2017

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow