Alef Logo
ابداعات
              

هل ......؟!

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

2016-11-09

....لأنَّ نورساً يُحلِّق

المكانُ بحر؟!


....لأنَّ خُضرة الحديقة غافية

الفصلُ شِتاء ؟!


....لأنَّ حِذائي جديد

أعجَزُ عن العُبور؟!


....لأنَّ الرِّيح تُفكِّر

أهُبُّ مَطويّاً ؟!


....لأنَّ الرَّسائلَ نُهِشَتْ

لا أسمَعُ عَزْفَ نهدَيكِ ؟!


....لأنَّ ثغرَكِ ناعمٌ كريشة ضوء

العالم وَعِرٌ كصُندوق عَتَمة ؟!


....لأنَّ يدي مزروعةٌ في شَعركِ

يقطَعونَ عنها دمي ؟!


....لأنَّ شَفَتيَّ تتنفَّسانِ تُفَّاحَكِ

يخنُقونَ شجرةً تحبو؟!


....لأنَّ النّهرَ نظيفٌ

يمهُرونَ بِالوَحلِ اسمَهُ ؟!


....لأنَّ أُنشودةَ الرَّصاص تُفَتِّلُ شارِبَيْها

بِاسترخاء

الحربُ ستسيل ؟!


....لأنَّ زفرةَ اللّيل ثلجيّة

ترتعِشُ ابتسامةُ النّهار في حِضْن دَبُّوس ؟!


....لأنَّ بُيوتَنا عتيقة

نَئِدها ؟!


....لأنَّ مآقينا مُقفلة

تذرُفُ قُلوبُنا صُوَراً ؟!


....لأنَّ دُروبَنا لا تتمدَّدُ بينَ أمكنة

تهمُدُ أيّامُنا كحِجارة ؟!


....لأنَّ الحواجزَ دسِمة

نستحِمّ بِالصّمت ؟!


....لأنَّ الفِراقَ قسريّ

تخونُنا نافذةُ اللِّقاء مع الجُدران ؟!


....لأنَّ الموانئَ شاسعة

نركُضُ في أدقِّ بُقعةٍ عرجاء ؟!


.... لأنَّ الحِكايةَ ماتزالُ في بِدايتِها

نفتَحُ الصّفحةَ الأخيرة ؟!


....هل.... لأنَّ....

تنهارُ

سلالِمُ

الإجابة.... ؟!.


























































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

أنا أو الشُّهرة

24-حزيران-2017

خَوارزميَّات

03-حزيران-2017

الكينونة عند مارتن هيدغر بينَ الحُضور والغِياب

20-أيار-2017

أساطير عموديَّة

13-أيار-2017

حفريّات الجَوّال..

22-نيسان-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow