Alef Logo
يوميات
              

من أجل هكذا تفاهات أكتب

مديحة المرهش

خاص ألف

2016-09-03


دائماً يسألونني لماذا تكتبين ؟؟!! و هل تفيد الكتابة خصوصاً إذا كانت غير مأجورة .. أي أنها لا تجلب ثمن رغيف أو لقمة العيش .. منذ أيام كنت مع صديقة متعلمة و مثقفة سألتني السؤال عينه ... أجبتها لكنّها لم تقتنع بإجابتي ...وعدتها أن أكتب لها الجواب كتابة فأنا في كثير من الأحيان أفشل بتوصيل الفكرة ربما لأنني عدوانية و سريعة الانفعال و الرد... البارحة أرسلت لها ما كتبت ..أجابتني بجملة قصيرة ( مديحة اكتبي .. )
--------------------
أكتب لأحس أنني أنا و لست امرأة أخرى... لتعرف جاراتي أن الحب ليس قدر طعام و صحون ملأى ... ليعرف الأغبياء أن الشبابيك المغلقة تولّد الموت المبكر عن أوانه ... أكتب لأني أحب انتظار الطيور المهاجرة لتعود إلى أعشاشها وقت الدفء ... لأنني أعشق أصوات العصافير المغردة جماعات و فرادى ...أكتب لأصعد الجبال بكلماتي حين الزخم ..و لأسبح في فضة الماء كحورية وقت السيل ...و لأسحب الفيروز إلى عينيّ من السماء دون رقيب... لأري من عنده عين أن الأشجار تميل راقصة وقت هديل الحمام, و أن الأشجار لا تخلع جذورها مهما بلغ حجم الرشوة ...
لأن الفراشات تموت حباً ....راقصة حول النار ...
لأن السماء أصغر بكثير من سرير عاشقين وقت الحب...
لأن الصدق غير قابل للتأويل...
لأن أغلب الرجال لن يعطوك إلا الخيبة ...
لأن كل العشاق شعراء بطبيعتهم حتى لو لم يكتبوا حرفاً بقصيدة...
لأن الوحدة كثرة وقت الحب...
لأن البكاء الخفي المخنوق أصدق من الدمع...
لأن المكان المريح لا يعطي إلا القليل من الثمار...
لأنه علينا أن نتألم أكثر ...نحب أكثر ..نثور أكثر لنعيش أفضل..
لأن من يبيع روحه ليس شيطان نفسه ... هو شيطان علينا...
لأن الحرية لا تأتي إلا من صرخة إنسان يرزح تحت وطأة الجوع أو البطش و القهر
لأن ..... لأن .... و تخونني كلماتي
.من أجل كثير من هذه التفاهات أكتب يا صديقتي

تعليق



كريم سيف

2016-09-05

اكتبي أيتها الشاعرة ما أجمل هذه التفاهات

جكو محمد

2016-09-05

لكل ما ذكرت أكتبي مديحة نحن تواقون الى كل حرف تكتبيه سيدة القلم .

عزة البحرة

2016-09-09

اكتبي صديقتي ..اكتبي ..كلماتك تبهج القلب والروح ..وتعيد للأشياء ترتيبها وللكون انسجامه ..اكتبي ..فلم يعد لدينا سوى الكلام نفضفض به عن مكنوناتنا ويحمل بوحنا ..

نادية خلوف

2016-09-10

أتمتع بقراءة ماتكتبين، ويسرني عودة يوميات ألف فقد اعتقدت أنه لا يوميات بل كارياتير كم أبلغني العزيز سحبان. أنت متألقة لا تحتاجين إلى شهادة. دمت كاتبة بطريقتك، وكما أنت

حيدر هادي

2016-09-12

هي تفاهات واقعية لبصيرة متقدة بالإنسانية

لانا الخطيب

2016-09-14

البكاء الخفي المخنوق أصدق من الدمع..صدقت بأجمل الحروف

رئيس التحرير سحبان السواح

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

ثرثرة صامتة

04-شباط-2017

حياء الحب

06-كانون الثاني-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow