Alef Logo
يوميات
              

لا تغرسوا العتمةَ والضياعَ في قلبي

أحمد بغدادي

خاص ألف

2016-08-27


تركَ ظلّــهُ في المنزلِ
وغادرَ ...
ذهبَ إلى القناصِ النظيف
/
أرداهُ
فوق جثةٍ أخرى في منتصفِ الظهيرة!
؛
ــ كان هناك ظلان يركضان مع الدمِ
يسيلان اتجاه الغروب.
**
لا تغرسوا العتمةَ والضياعَ في قلبي...
أنا أيضاً أتقنُ النارَ
وأستطيعُ إضرامَ المشهد عالياً
عالياً
حولي
وأبعد من ذلك.
**
.لا تغرسوا العتمةَ والضياعَ في قلبي...
أنا أيضاً أتقنُ النارَ
وأستطيعُ إضرامَ المشهد عالياً
عالياً
حولي
وأبعد من ذلك.
**
سأتركُ الحربَ تعربدُ كيفما تشاء...
ألبسُ حذاء العشب
وأذهبُ مسرعاً إلى الحُلمِ
كي ألحقَ بكِ
عند الحديقة التي لم تفضّ بكارتها القذيفة الجائعة.
**
أعطيكِ نصفَ هذا الكلام
نصفه فقط
وتأمّلي أنني أجلس جانباً
أسخرُ من انعكاس خجلكِ
في زجاج نافذة الغرفة الأخرى
وأنادي النصف الثاني
كي يلجَ نسياني.
ولعلّكِ
ترمين لي بورقةٍ إضافية،
فارغة ... حيث إنني لم أنتهِ
من تدوين هذه البداية الواطئة
كضحكتكِ
على الماء.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow