Alef Logo
ابداعات
              

حلمي الأرعن

مديحة المرهش

خاص ألف

2016-08-06


بتُّ أخشى طلقات رعدها
تلك السماء،
كلّما أشرق وجهي بنورك
خبّأت شمسها.. و بكت بغزارة المطر...
***
كلّما فتحتُ عينيّ يغلقهما
بالقفل و المفتاح،
لا يدعني أخرج منه،
يتمسك بتلابيب أجفاني،
فأظلُ مفتعلة النوم ... في جعبته أسعى
حلمي الأرعن....
***
لا تستهن بي أعرف كنهك،
و كيف تحول الماء إلى نبيذ
كلما مرّرتَ عليه يدك،
فحبك معتّق يُثمل الخوابي..
يرنّحها... إلى أن تشهق من سكره،
و بعد صحو تكسر رداء فخارها
لتلعن سرّ تفاحه و العنب
***
على ما يرام أنا... على ما يرام،
لا تسلْ أحداً عني،
لا بدّ أني إحدى الناجيات من الحياة،
كثير من دم و دمع
و بعضٌ مني
يدلً عليّ حين يُذكر إسمي..
**
يلمع من بعيد يبهرنا ،
نؤمن به ... من الماس هو
و تفاصيله من ذهب خالص،
لكنه حتى على طبق من تنك
يأبى أن ... يصلنا
ذاك الحب.....



تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

رائحتك

18-شباط-2017

كَتَبَتْ على صَفْحَتِهَا في الـ"فِيْسْ بُوْكْ": " لِلغيابِ رائحةٌ كما لِلحُبِّ. ولِكُلِّ رائحةٍ زمنٌ حَيٌّ تولَدُ مِنْهُ، وتعيشُ فيهِ، ومعَ استنشاقِها في زمنِها الَّذي بَزَغَتْ فيهِ تسكُنُ في الذَّاكرةِ كالأيَّامِ، ببساطةٍ...
المزيد من هذا الكاتب

ثرثرة صامتة

04-شباط-2017

حياء الحب

06-كانون الثاني-2017

نعم ..نعم ..أخشى أصدقائي

12-كانون الأول-2016

لجوء اللغة إلى الداخل

21-تشرين الثاني-2016

قصائد عشق

08-تشرين الأول-2016

كان لي أمل

18-شباط-2017

اعطني مزبلة ... كي أكون ديكاًـ حسين بصبوص

11-شباط-2017

مرحى ..ثابر إلى الأمام يا بطل

04-شباط-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

كمصيدةٍ على الأحداقِ

06-كانون الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow