Alef Logo
يوميات
              

من دفتر أنثى عاشقة في الخراب المضارع 2

أحمد بغدادي

خاص ألف

2016-07-30


أبتاعُ أكذوبةً قصيرةَ العمرِ من الحُلمِ وأمضي إليكِ بحذاءٍ لامع وربطةِ عنقٍ مُنمّقةٍ بفراشتين وعطرٍ ناعمِ الصوت ..
أمضي في الشارعِ الطويل كي أحظى بقدومكِ من بعيد ..
من بعيدٍ لا تأتين ولا يأتي سوى غيابك ِ !
كل شيءٍ بات غريباً هذه الأيام
ــ الملامح في المرايا
ولمسات الأصابع .. وعيون الأطفال غدت أوراقاً يابسةً تتساقطُ بين أقدامهم ..!
/
أعودُ مثل قتيلٍ إلى أمّه مثل عابرٍ ضلّ طريقه بين حربين..
هكذا ...أجلسُ مغمضَ القلبِ وفي ظهريَ فأسٌ من الدهشةِ والخذلان ..!
هكذا ... تموتُ الأكاذيبُ والأحلامُ ويبقى الحبُ يشعلُ النارَ في الموسيقى
لترتفع الأغاني
ترتفع حتى تتساقطُ مهشّمةً كالجماجمِ
.
.
حبّكِ خنجرٌ مغرٍ يطعنني فأضحك
... وأقفُ كل صباحٍ لأحصي الثقوبَ في جسدي
ــ أخيطها
لتبدئي من جديد.

***
سأتركُ لكِ نافذةَ الغرفةِ مشرعةً عندما أغادرُ إلى قبري..
لربما تأتينَ ممتطيةً أغنيةً خرساءَ
أو نسمةً لها رائحة العشب أو حتى عاصفة
تحكي عن الجدران والوقت والانهزام والمساحات الواسعة ..!
/
هكذا .. تكون ذراعاي تحيطكِ وخافقي
وأنّك تستطيعين ترويضَ الحياةِ من بعدي
وأنتِ رائعة في هذا الغياب والدموع والمرايا
؛
ولماذا أيضاً
أنتِ قاتلة وأقسى من الحب
والماء ؟!.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

خوان الثورة السورية

22-نيسان-2017

سحبان السواح

لا يمكن إلا أن نحمل المعارضة السورية في الخارج، حصة في هدر الدم السوري، لأننا يمكن أن نختلف ونحن في دولة ديمقراطية، ونتعارك ونشد ربطات عنق بعضنا بعضا، نتجادل ونتقاتل...
المزيد من هذا الكاتب

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

من دفتر أنثى عاشقة

30-تشرين الثاني-2016

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

البرازيل وأحمد دحبور

15-نيسان-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

31-آذار-2017

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow