Alef Logo
يوميات
              

من مذكرات جثّة مبتسمة في الطابق الرابع المشهد ــ 147 ــ

أحمد بغدادي

خاص ألف

2016-04-08

ابني الذي بعينين زرقاوين
.. الذي لن يأتي كي يرى أصدقاءً قتلى سبقوه
إلى اللعبِ في تراب القبور ِ
ومدناً محطّمة وشوارعَ لا تصلح للدراجات الهوائية
وانصراف الصبايا من المدارس
ورائحة الذرة المشوية بين كفوف الباعة الطماعين
ولا ..... صنبورَ المياه الباذخ أمام العتبات والدكاكين
وأراجيحَ تدورُ حولها أصداءُ الرصاصاتِ الجائعة
في غياب الغمازات الخجولة !
ابني .. هذا ؛
كان يقصُّ على الغيبِ قبل أن يأتي حكايا الجنود القساةِ
وأوارَ الحروبِ في أكبادِ الأمهاتِ !
كان يلوي عنقه إلى وردة الله وفي زاويةِ عينه دمعةٌ دافئة ..
في زاوية عينه كان يرى صرخاتِ المغتصباتِ
وصوتَ ارتطامِ الجماجمِ في السجون على الجدران !
.... قهقهاتِ السجّانينَ وأحذيتهم فوق الخدود ...
كان يشمّ بقلبهِ صريرَ الأبوابِ
التي تُفتحُ على الركبِ المشدودةِ إلى جدارين !
إلى شهوةِ الخنازير والضباعِ واللعابِ اللزجِ في الظلام !
كان يعرف أنّ الحياةَ مجرّد سبابة قناص
وتنتهي ............ في منتصف الطريق .. أو
قبل أن تعبره !
... ابني هذا الذي لن يأتي .. أذكى مني !
لا أتى هو بعينين زرقاوين .. على سبيل المثال .. مثلي !
ولا رأى الحربَ
ولا الدماءَ ولا الأصدقاءَ الموسميين
ولا الخونة
ولا الدبابةَ كيف تعبر فوق زنبقة
ولا المقابرَ الجماعية والأنهر النتنة والجنود الدمى
ولا السيوفَ والنوافذَ العمياء
والحدائقَ اليابسة ... والحبّ الأخرس !
/
لم يرَ عواصمَ الأرضِ كلها كيف أتت إلى أرضه
تنهشُ لحمَ الصغارِ وأثداءَ الأمهاتِ الجافة !
لا ...
لم يرَ اللحى القذرة والأعلام السوداء والأساطير الإلهية !
الأنيابَ المصقولةَ والأحجارَ المرصوفةَ المُرقّمةْ!
ولم يعدّ على أصابعهِ النحيلةِ أرقامَ القتلى وأسماءهم وصفاتهم
وعناوينَ أقاربهم وهواياتهم قبل أن يُقتلوا ....!
....
.............
ابني هذا أذكى مني ...!
لم يولد ...
؛
أغمضَ عينيهِ في الغيب على كل هذا الخراب ..
ماتَ
قبل أن يراني مرميّاً على رصيفِ هذا المشهد ..
..
ابني بعينين سوداوين ...!
.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

سحبان السواح

أود اليوم أن ابتعد عن صور المجازر التي يرتكبها الأسد ومن لف لفه بحق سورية والسوريين.. ومبتعدا أيضا عن صور القتل والذبح التي يرتكبها كل من داعش ولنصرة لصالح آل...
المزيد من هذا الكاتب

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow