Alef Logo
يوميات
              

كممت أفواه الفراشات

أحمد بغدادي

خاص ألف

2016-04-21

ولستُ المسيحَ أمشي على الماءْ ...
كان بودّي أن أغرقَ على الشاطئ..... لكنّ العمقَ أخذني
إلى العمقِ
وانتظرتُ قلبي خارج هذا المشهد !
؛
أنا نبيُ حتفي
تنبّأتُ بالصدفِ ... وقلتُ للقصيدة أن تكونَ حيّةً تسعى
وتلقف ما يأفكون ..
/
كمّمتُ أفواهَ الفراشاتِ عن الرحيقِ
كي لا ترتشفَ ربيعكِ
وطاردتُ الحقولَ العمياءَ بمرآتي
ورجمتُ الصحوَ بأحلامي ..
...
أنا
نصفُ القصيدة
وأنتِ
أكملي
عني
بحضوركِ
غياب الأنيباء ..
.
.
.
**
ألم أقل لكَ يا عمران
أن الأغصانَ عاريةٌ من اللحن ومن وقوف البلابل
مندهشةً من اتزان الجاذبية
وحزن الصياد العاشق...
ألم ...
أقل لكَ يا عمران
أنّ دمشقَ قتيلةٌ في أذهان الفنانين
والعابرين أمام البارحة
دون لون !
ولوحتكَ .. وحدها التي تحييها
:
ــ أنْ ترسمَ وردةً تقبّل لغماً كان يعدّ العشاءَ لدبّابةٍ متردّدة
في المسير ..
أو .. لقمرٍ أعمى
كان يتسلى بركلِ الحصى بمقدمةِ حذائهِ..
/
ألم .. أقل لكَ يا عمران
كيف تضع الخرزةَ الزرقاء على قبرِ الشام
كي لا تحسد العواصمُ الخرافية
موتها الجليل ...!
..
ألم .. أقل لكَ يا صديقي
" إن الضياءَ ضريرٌ والنوافذَ مشرعةٌ على اليباب
والحكاياتِ المراهقة !
... ذاك
أنّ الحبّ بين الألوانِ
إلى الدلهِ ........... أحضركْ ..
ألم ..
ترقص أمامكَ في اللون زهرةُ البابونجِ يا عمران
وألم
تشرح لكَ حقولُ الجزيرة
صدركْ ؟!
/
كان عليّ أنْ أدّخرَ قصيدتين جميلتين حتى أعود إلى الشام..
حتى أراكَ والأصدقاءِ
قبل أن أموتَ غريباً في وحشتي والمنفى
وأنثر حضوري
حروفاً بلا نقاط في المدى ...
.
تعليق



bless-gold

2016-06-03

My way or the highway.bless-gold https://www.diigo.com/profile/bless-gold

رئيس التحرير سحبان السواح

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow