Alef Logo
الغرفة 13
              

رداً على كذب أدونيس

حسان محمد محمود

خاص ألف

2016-03-14

في لقاء صحفي معه، على هامش منحه جائزة "إيريك ماريا ريمارك" للسلام من قبل مدينة "أوسنابروك" الألمانية، حيث أسكن منذ نحو عام لاجئاً فيها، عزا "أدونيس" الانتقادات الموجهة لحصوله على الجائزة إلى "الحسد والغيرة".

ففي حوار أجراه معه صحفي ألماني لصالح DW رد أدونيس على سؤال (كيف أثر عليكم النقد العنيف الموجه لمنحكم الجائزة؟) قائلاً:

ـ هذه عادة عربية إجمالاً ويمكن تفسيرها كنوع من الحسد والغيرة، وبقايا ثقافة سحرية تبحث دائما عن كبش فداء.

وأنا هنا، في تفنيد رده، لن أتطرق إلى جوهر الانتقادات، ومبرراتها، ما تعلق منها بمواقفه المعلنة، أو بانتقائيته التي يستطيع أي مهتم كشفها ببساطة، شرط انسلاخه عن طوطمية "الرمز" و هالة "القامة الثقافية". ما سوف أركز عليه بعجالة، هو المصدر (غير العربي) لهذه الانتقادات، مضطراً في ذلك لمجاراة هذا التزييف "الأدونيسي" الذي يسند الوقائع الفاقئة للعين إلى عالم "البسيكولوجيا" الذي يبرع فيه الأطفال في مشاحناتهم المدرسية، وبعض النسوة المخمليات اللواتي يشكل "الغيرة والحسد" قاعدة لتحليلاتهن وعلاقاتهن مع بعضهن.

بحكم إقامتي في المدينة التي أعطته الجائزة، استطعت متابعة مسار منحها، مذ أعلنت عن ترشيح "أدونيس" لها، وحتى لحظة تقليده إياها، وهو مسار يمكنني وصفه بأنه كان صعباً، مليئاً بالحفر والعثرات، والانتقادات، التي يكذب "أدونيس" على نفسه وعلينا حين يعتبر مصدرها "الحسد والغيرة".

طريق الجائزة كان ولادة عسيرة لحمل غير مرغوب فيه، وهذه بعض الوقائع التي تدل على ذلك.
تم تأجيل موعد منح الجائزة مدة ثلاثة أشهر بسبب "الإرباك" والاضطراب الذي أحدثته الانتقادات (غير العربية). فقد كان مقرراً تقليده الجائزة يوم 20 - 11 – 2015 فلماذا تم تأجيل ذلك لغاية 20 – 02 – 2016؟

1ـ انتقد ترشيح "أدونيس" للجائزة الكاتب الألماني ـ وليس العربي ـ " نافيد كرماني"، وهو كاتب معروف هنا، وحائز على جائزة السلام لاتحاد الكتاب الألمان. ولم يكتف "نافيد" (غير العربي) بذلك، إذ أتبع ذلك برفضه إلقاء كلمة تكريم لأدونيس في حفل تسليم الجائزة.
2ـ بوابة أدونيس إلى ألمانيا، أيضاً كانت ضد ترشيحه، أقصد هنا "شتيفان فايدنر" المترجم الألماني (غير العربي) لأعماله إلى اللغة الألمانية، فقد صرح لصحيفة ألمانية أنه "يتفهم حصول أدونيس على جائزة ثقافية، لكنه لا يراه يرقى لمستوى الحصول على جائزة سلام".

3ـ بالنتيجة، اضطرت اللجنة في مواجهة هذا الحرج المفاجئ أولاً، وغير المسبوق ثانياً، الذي وضعت نفسها فيه إلى " التذاكي" على الضغوط (غير العربية)، فعمدت إلى سلوكين ترقيعيين كانا وبالاً عليها، عمّقا ونشرا فضيحتها، بكل ما لكلمة الفضيحة من معنى. السلوك الأول: تأجيل موعد تسليم الجائزة، أما الثاني، فهو ترشيح شخصية أخرى لنيلها مناصفة مع "أدونيس" هي رئيسة بلدية جزيرة "لامبيدوزا" الإيطالية " جوزيفينا ماريا نيكوليني".

هذه السيدة الإيطالية (غير العربية) رفضت الجائزة، والسبب: أنه لا يشرفها ذلك طالما "أدونيس" يشاطرها إياها.

هكذا، علينا الاستنتاج أن "العادة العربية" لتي عزا إليها أدونيس الانتقادات الموجهة له "الغيرة والحسد" أصابت غير العرب أيضاً، وعليه تحمل ذلك، باعتباره من دعاة التلاقح والتثاقف وإلى ما هنالك من هذه القيم التنويرية، التي لم يطعنها أحد كما طعنتها انتقائيته، وتعاميه، وتجاهله، وربما ... خرفه.














تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

خوان الثورة السورية

22-نيسان-2017

سحبان السواح

لا يمكن إلا أن نحمل المعارضة السورية في الخارج، حصة في هدر الدم السوري، لأننا يمكن أن نختلف ونحن في دولة ديمقراطية، ونتعارك ونشد ربطات عنق بعضنا بعضا، نتجادل ونتقاتل...
المزيد من هذا الكاتب

سلمية تحرق نفسها

24-أيلول-2016

نباح مبدئي في وجه قط بكداشي

28-أيار-2016

عندما بطشَ "البطشُ

07-أيار-2016

عندما صرت أباً

23-نيسان-2016

رداً على كذب أدونيس

14-آذار-2016

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

البرازيل وأحمد دحبور

15-نيسان-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

31-آذار-2017

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow